الاتحاد

عربي ودولي

براون يدعو إلى قيام تحالف إنساني لمكافحة الفقر

براون يلقي كلمته

براون يلقي كلمته

دعا رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون إلى قيام تحالف إنساني للعمل على إعادة العالم إلى الطريق الصحيح لتحقيق أهداف الأمم المتحدة المتعلقة بخفض الفقر المدقع بحلول عام ·2015 فبعد يوم من أول محادثات يجريها مع الرئيس الأميركي جورج بوش ألقى الزعيم البريطاني الجديد كلمة في الأمم المتحدة لتأكيد ايمانه بالتعاون الدولي وتصميمه على تحسين أحوال فقراء العالم·
كما دعا في كلمته التي ألقاها عقب لقاء مع الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون الشركات والجمعيات الخيرية للمشاركة في العمل على تحقيق أهداف الألفية التي تم إعلانها في قمة الأمم المتحدة عام ·2000 وتشمل الأهداف خفض عدد الذين يعيشون بأقل من دولار في اليوم إلى النصف بحلول عام 2015 وتعميم التعليم الإبتدائي في العالم وخفض معدلات الوفيات بين الأطفال والحوامل ووقف انتشار أمراض الإيدز والدرن والملاريا وخفض عدد من لا تصلهم المياه النقية إلى النصف·
وكان براون قد التقى أمس الأول لوقت قصير زعماء الحزب الديموقراطي في الكونجرس الأميركي· وقال براون الذي التقى رئيسي مجلسي الشيوخ والنواب كل واحد على حدة إن العلاقات بين الولايات المتحدة وبريطانيا ''ليست فقط قوية ولكنها تتعزز''· وتحدث براون الذي رافقه وزير خارجيته ديفيد ميليباند عن زيارته الأولى للكونجرس التي قام بها قبل 25 عاما· وقال ''إن اكون مجددا هنا هو امتياز كبير''· ومن ناحيتها، قالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إن البلدين ''متمسكان على جانبي الأطلسي'' بهذه العلاقة ''التاريخية''·
واظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه صحيفة''التايمز'' البريطانية أمس أن نقل رئاسة الوزراء البريطانية إلى جوردن براون ساهمت في تقدم حزب العمال ست نقاط عن حزب المحافظين· ويأتي هذا الاستطلاع ليصدق على استطلاع آخر أجري في وقت سابق وأوضح أن ما يسمى بحماسة براون أعاد لحزب العمال شعبيته بعد تخلفه عن المحافظين خلال العام الأخير من قيادة رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير·
من ناحيتها رأت الصحف البريطانية أمس أن تصريحات وسلوك براون في واشنطن تنذر بأن فصلا جديدا من العلاقات مع واشنطن بدأ، معتبرة انه ''انهى علاقة الحب'' مع الرئيس الاميركي جورج بوش· وأشارت الصحف أن براون لم يدل بتصريحات تشيد شخصيا ببوش في المؤتمر الصحافي الذي اعقب محادثاتهما في كامب ديفيد أمس الأول ، معتبرة انه مؤشر على الاختلاف الشديد بين علاقته مع بوش والعلاقة الوثيقة المثيرة للجدل التي كانت تربط بين رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير وبوش· كما أشارت الصحف الى وصف براون المحادثات بأنها ''كاملة وصريحة'' في عبارة دبلوماسية تخلو من اي حرارة· وقالت صحيفة ''ديلي ميل'' في مقالها الافتتاحي ''انتهى الحب· كل تصرفات جوردون براون في كامب ديفيد كانت اشبه بإعلان ان فصلا جديدا قد بدأ في العلاقات بين بريطانيا والولايات المتحدة''· وأضافت الصحيفة في المقال الذي حمل عنوان ''انتهاء علاقة حب'' أن ''براون تصرف بشكل رسمي الى درجة البرود''· اما صحيفة ''ديلي ميرور'' اليسارية فقد قارنت بين براون وبلير· وقالت إن ''علاقاتنا المميزة مع الولايات المتحدة دخلت مرحلة جديدة، ورئيس الوزراء مصمم على تجنب الأخطاء التي وقع فيها سلفه توني بلير''· وتابعت ان ''تصريح براون أن المحادثات كانت ''كاملة وصريحة'' وعدم رده بالمثل على المديح الشخصي الذي اغدقه عليه بوش فتح حقبة دولية جديدة''، وانه ''ليس الاسكتلندي العنيد كما تصفه وسائل الاعلام ولكنه''الاسكتلندي الظريف خفيف الظل''·
واضافت الصحيفة ان ''بريطانيا ستكون أقوى عندما لا يكون قائدنا تابعا للأميركيين'' في إشارة الى الانتقادات الواسعة التي وجهت لبلير بأنه ''دمية'' بوش· وقالت صحيفة ''ديلي تلجراف'' المحافظة ''يبدو أننا نشهد احتفالا بزواج تقليدي بين بالغين لا يتظاهران بأن علاقتهما تنطوي على الرومانسية لكنهما قويان لدرجة انهما لن يسمحا لأي انشقاقات بأن تظهر على العلن''· من جهتها قالت صحيفة ''الاندبندنت'' اليسارية إن براون ''حقق ما ذهب من أجله· فقد بدا كرجل دولة بارع في الخطابة ''خصوصا الى جانب الرئيس بوش غير المفوه والمزعج احيانا''· اما صحيفة ''التايمز'' فقد أشارت الى أن ''العلاقات الخاصة'' بين واشنطن ولندن اعيدت صياغتها لتصبح ''اهم علاقات ثنائية لبريطانيا''·

اقرأ أيضا

مقتل 20 عنصراً من "طالبان" في غارة جوية بأفغانستان