الاتحاد

عربي ودولي

كابول ترفض الانصياع لمطالب طالبان

جنديان أفغانيان ينقلان جثة الرهينة الكوري القتيل

جنديان أفغانيان ينقلان جثة الرهينة الكوري القتيل

أعلنت الرئاسة الأفغانية أمس أن رفضها مطالب حركة ''طالبان'' المدحورة للافراج عن 21 رهينة كوريا جنوبيا هو رفض ''مبدئي''، وذلك غداة قتل ثاني رهينة من المجموعة الكورية المحتجزة في أفغانستان· وقال المتحدث باسم الرئيس الافغاني همايون حميد زاده ''لا يجب، من حيث المبدأ، ان نشجع عمليات الخطف عبر الموافقة على مطالب'' الخاطفين· واضاف ''اعتقد ان الجميع متفقون على ان جعل عمليات احتجاز الرهائن صناعة في حد ذاتها، أمر لا يمكن تشجيعه''·
واستعادت السلطات امس جثة ثاني رهينة كوري جنوبي تقتله الحركة المدحورة، والتي هددت بقتل المزيد من الرهائن اذا لم تستجب كابول لمطالبهم باطلاق سراح سجناء من الحركة بعد ان مددت المهلة الممنوحة لتنفيذ مطالبها حتى ظهر اليوم الاربعاء·
وعثر على جثة الكوري الذي قتل رميا بالرصاص ملطخة بالدماء ملقاة في حقل للبرسيم إلى جانب طريق في قرية ارزو جنوب شرقي بلدة غزني· واتهم اعضاء ''طالبان'' الحكومة الافغانية بتجاهل مطالبهم باطلاق سراح سجناء من الحركة· وقال قارئ محمد يوسف المتحدث باسم ''طالبان'' لرويترز خلال اتصال هاتفي من جهة غير معلومة ''إذا لم تقدم إدارة كابول والحكومة الكورية ردا إيجابيا على مطلبنا بشأن الإفراج عن سجناء طالبان سنبدأ في قتل رهائن آخرينط·
وحددت السلطات الكورية الجنوبية هوية القتيل بأنه شيم سونج مين (29 عاما) وعمل في السابق باحدى شركات تكنولوجيا المعلومات وتطوع لمساعدة المعاقين الفقراء· وانتشلت الشرطة الجثة من أرزو على مسافة نحو 80 كيلومترا من المكان الذي اختطفت منه المجموعة بالقرب من قرية باغ على الطريق الرئيسي إلى الجنوب من كابول· والمسافة بين المكانين تقوض مزاعم الحكومة الافغانية عن تطويق الخاطفين· وأخذت أم شيم تبكي بشكل هستيري بعد ان سمعت ان الضحية قد يكون ابنها· وقالت وهي تبكي ''لماذا قتلتموه· أرجوكم انقذوا حياته·'' ووصفت سيؤول القتل بأنه ''عمل مشين'' ضد مدنيين ابرياء ليس في سلطة دولتهم إطلاق سراح سجناء طالبان من السجون الافغانية· وعبرت في بيان رئاسي عن غضبها واستيائها للجريمة، وقالت أن كوريا الجنوبية ''توضح انها لن تتسامح مع أي اعمال إرهابية أخرى ضد مدنيين كوريين وتحمل مرتكبي ذلك المسؤولية''·
وقال محلل أمني غربي إن المفاوضات تعثرت أمس إذ طالبت السلطات الافغانية بإطلاق سراح 18 امرأة مختطفة قبل إطلاق سراح أي سجين وأصر الخاطفون على أن مقاتليهم يجب ان يخرجوا من السجن أولا·
وكانت السلطات الافغانية قد طلبت في وقت سابق مهلة اضافية ''48 ساعة'' بهدف ''التمهيد لحل مقبول'' بحسب مفاوض اخر هو وحيد الله مجددي· وكانت'' طالبان'' قد قتلت في البدء أول رهينة كوري وهو مسؤول مجموعة الكوريين المتطوعين، وهو قس في الثانية والاربعين كان محتجزا مع الرهائن، بطلقات نارية الاربعاء الماضي·
وفي القاهرة استنكرت جامعة الدول العربية بشدة قتل حركة طالبان لأحد الرهائن الكوريين، وأكد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في بيان له أن هذه الاعمال المدانة أمر غير مقبول تحت أي ظروف أو مبررات مطالبا الخاطفين بالافراج الفوري وغير المشروط عن الرهائن وإعادتهم سالمين الى بلدهم وأسرهم·
كما أدانت منظمة المؤتمر الاسلامي من مقرها في جدة بشدة قتل الرهينة الكوري الجنوبي الثانية· ووصف بيان صادر عن الامانة العامة للمنظمة الواقعة بأنها ''عمل وحشي''· وطالبت المنظمة بإطلاق سراح الرهائن الـ 21 بأسرع ما يمكن· وأكد البيان أن: ''خطف مدنيين أبرياء يتعارض مع تعاليم الاسلام التي تحث على السلام والاعتدال والتعايش المشترك''·
وفي مانيلا طالب وزراء خارجية دول جنوب شرق آسيا (الاسيان) بالافراج الفوري عن الرهائن، وقال وزير خارجية الفلبين ألبرتو رومولو الذي يرأس الاجتماعات إن وزراء الخارجية أتفقوا على الدعوة إلى ''الافراج الفوري وغير المشروط للرهائن الكوريين الجنوبيين الباقين في أفغانستان''·
ومن جهة اخرى قالت الحكومة الافغانية إن المهندس الالماني الذي تعرض للاختطاف في أفغانستان قبل نحو أسبوعين لا يزال على قيد الحياة وصحته جيدة، وانها لا تزال تأمل في أن يتم إطلاق سراحه''·
الى ذلك اعلنت وزارة الداخلية الافغانية ان انتحاريا هاجم بسيارة مفخخة قافلة للقوات الاميركية على طريق كابول جلال اباد مما ادى الى مقتل مدنيين افغانيين وجرح سبعة اخرين من بينهم ثلاثة جنود اميركيين·

اقرأ أيضا

عشرات القتلى وملايين المشردين إثر أمطار في شرق أفريقيا