الاتحاد

عربي ودولي

أخبار الساعة: رسالة كروية عراقية في وقتها

رأت نشرة ''أخبار الساعة'' الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أن فريق كرة القدم العراقي قدم درساً كبيراً في الوطنية وأعاد من خلال التفاف العراقيين حوله في الداخل والخارج وتجديد الهوية العراقية الجامعة التي ظن كثيرون أنها قد طوتها الأحداث أو ضاعت في زحمة الصراعات والانفجارات والخلافات·
وقالت النشرة في افتتاحيتها أمس تحت عنوان ''رسالة كروية عراقية في وقتها'' إن فوز الفريق العراقي بكأس آسيا لكرة القدم بالرغم من كل الظروف الصعبة المحيطة به ينطوي على كثير من الدلالات المهمة تتجاوز حدود الرياضة لتوجه رسائل سياسية مهمة في اتجاهات مختلفة· وأوضحت أن الرسالة الأولى موجهة إلى المتطرفين الطائفيين الذين عملوا ويعملون من أجل بناء الحواجز بين العراقيين وتقسيمهم على أسس طائفية ومذهبية ودفعهم إلى مقاتلة بعضهم بعضا وتغييب الهوية العراقية لمصلحة الهويات الضيقة· أما الرسالة الثانية فقد وجهها فريق كرة القدم إلى دعاة التقسيم داخل العراق أو خارجه الذين يعدون الخطط من أجل تمزيق العراق بدعوى أنه السبيل الوحيدة لإخراجه من أزمته، فقد عبر العراقيون عن وحدتهم في احتفالاتهم بالفوز في كل أرجاء العراق دون تفريق بين مناطق سنية أو شيعية أو كردية وحقق اللاعبون إنجازهم الكبير تحت علم العراق باعتباره رمزاً لكل العراقيين وليس لطائفة أو مذهب أو دين أو عرق· ورأت أن الرسالة الثالثة موجهة إلى السياسيين العراقيين والقوى العراقية المتصارعة ومفادها أن التوافق والتعاون ونسيان الخلافات والإخلاص من أجل مصالح البلاد العليا ونسيان المصالح الضيقة هي الوصفة السحرية للنجاح والخروج من عنق الزجاجة وأن خدمة العراق ممكنة في أصعب الظروف طالما توافرت الإرادة والرغبة في ذلك· وأكدت أن تلك كلها عوامل لا بد من البناء عليها واستثمارها من قبل الحكومة العراقية والقوى السياسية والدينية خلال الفترة المقبلة·

اقرأ أيضا

عشرات القتلى وملايين المشردين إثر أمطار في شرق أفريقيا