الاتحاد

عربي ودولي

السلطات اليمنية تغلق سوق "جحانة" للسلاح

أغلقت السلطات اليمنية أمس سوق ''جحانة'' الذي يعد واحدا من اكبر أسواق بيع وشراء السلاح في البلاد وذلك فى إطار حملة جمع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والمفرقعات التي تنفذها منذ مطلع العام الحالي· في حين لم يصدر مجلس النواب القانون الذي ينظم حيازة وحمل السلاح حتى اليوم رغم ان مشروع القانون منظور امامه منذ عدة سنوات ·
وقالت مصادر امنية يمنية ''إن الحملة التي تقوم بها وزارة الداخلية اليمنية أسفرت عن اغلاق سوق جحانة على بعد 40 كيلومترا شرق العاصمة صنعاء بعد أسابيع من إعلان تحديد الحكومة فترة 6 أشهر لتنفيذ خطة جمع الأسلحة''·
وكانت وزارتا الدفاع والداخلية عرضتا مؤخرا مخازن لأسلحة ثقيلة ومتوسطة جمعت في إطار الحملة ضمت آلاف القطع الثقيلة والمتوسطة بينها صواريخ محمولة ومضادات للطائرات والدبابات ومدافع هاون وذخائر لصواريخ ''سام-''2 وعبوات مدافع ومواد تفجير العبوات الناسفة إلى صواريخ وذخائر دبابات ومضادات للدروع وقذائف ''بي·إم· بي''و''أر·بي·جي''وكميات من المتفجرات والصواعق والألغام المضادة للأفراد والدبابات·
يذكر أن إحصائية رسمية صادرة عن وزارة الداخلية اليمنية كشفت عن وقوع 45 ألف جريمة خلال الأربع سنوات الماضية، 50% منها بسبب عوامل سوء استخدام السلاح· وقال تقرير رسمي إن هناك زيادة في معدل استخدام السلاح الناري في جرائم القتل والاعتداء التي بلغت نسبتها 80,1% مقارنة بالجرائم التي لم يستخدم فيها السلاح الناري·
من جانب آخر، ذكر موقع ''المؤتمر نت'' الالكتروني أن الوفد القطري المشارك في اللجنة المشتركة لتنفيذ اتفاق إنهاء الفتنة في صعده شمال اليمن سيعقد لقاء مع اللجنة الرئاسية في العاصمة صنعاء اليوم الأربعاء لمناقشة متطلبات استكمال تنفيذ بنود الاتفاق القاضي بإخلاء المتمردين للمواقع التي لا يزالون يتحصنون فيها وتسليم أسلحتهم إلى السلطات الحكومية ·
وكشف موقع الحزب الحاكم أن الوفد القطري الذي سيبقى في العاصمة صنعاء ولن يعود إلى صعدة- سيطلب من الحوثي مدة زمنية لاستكمال تنفيذ الاتفاق على ان لا تتجاوز الأسبوعين وإلا سيغادر عائداً إلى قطر·

اقرأ أيضا

توسك يرفض مقترح ترامب بإعادة روسيا إلى "مجموعة السبع"