الاتحاد

عربي ودولي

روسيا والأمم المتحدة تدينان قمع الصحفيين

عواصم (وكالات) - وصف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، قمع الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان في مصر بأنه “معيب وغير مقبول”. وقال بان كي مون في ختام لقائه مع الرئيس الألماني كريستيان وولف “الرئيس الألماني وأنا قلقان للغاية من الترهيب والمضايقات التي تتعرض لها وسائل الإعلام الدولية في القاهرة. لنكن واضحين تماما: هذا معيب وغير مقبول على الإطلاق”. وأضاف “هذا ينبغي أن يتوقف على الفور”. وأكد أن “احترام حرية التعبير والتجمع وحرية المعلومة هو سمة حاسمة وأساسية للقيم الديموقراطية، ينبغي ضمن حرية التجمع والتعبير بصورة تامة”.
وكرر بان كي مون الدعوة إلى انتقال ديموقراطي سريع في مصر، وقال “أدعو السلطات المصرية مجددا إلى الاستماع لصوت الشعب والبدء فورا بتغيير حقيقي”. وأضاف أن “الأمم المتحدة مستعدة لتقديم العون ومساعدة السلطات المصرية والشعب بكل السبل الممكنة عندما يبدأون انتقالهم والتغييرات (المتوقعة) بما فيها الانتخابات”. وقال بان إنه يريد بحث الوضع في مصر لدى عودته إلى نيويورك مع أعضاء مجلس الأمن الدولي. وحول عدم دعوة القادة الدوليين مبارك إلى التنحي، قال بان كي مون “لا يمكنني التعليق على المواقف الفردية للقادة. ولكنكم رأيتم أن العديد أعربوا عن قلقهم ونصحوا السلطات المصرية بصدق بتطبيق الإصلاحات اللازمة”.
وفي موسكو انتقدت وزارة الخارجية الروسية أمس القمع “غير المقبول” ضد الصحفيين الذين ينقلون وقائع التظاهرات في مصر. وقالت الوزارة في بيان إن “المعلومات التي تتحدث عن هجمات على صحفيين خلال الأزمة السياسية الداخلية في مصر تثير القلق”.
وأضافت “نعتبر القمع ضد مندوبي وسائل الإعلام الذين يتصرفون في إطار القانون غير مقبول”. وقد ازدادت في الأيام الأخيرة التدابير التي تحد من حرية تحرك وسائل الإعلام الأجنبية في القاهرة

اقرأ أيضا

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى والقدس تتحول إلى ثكنة عسكرية