الاتحاد

الرياضي

حارب يلتقي المرشح البريطاني لرئاسة الاتحاد الدولي للرياضات البحرية

يجتمع اليوم في العاصمة البريطانية لندن سعيد حارب رئيس جمعية المحترفين الدولية للزوارق السريعة مع المرشح البريطاني الجديد لرئاسة الاتحاد الدولي للرياضات البحرية اللورد ماكسويل خلفاً للألماني رالف فورلونج الذي استقال من منصبه بعد التخبطات والمشاكل التي عصفت به، وآخرها مع جمعية المحترفين الدولية للزوارق السريعة·
ويأتي المرشح البريطاني ماكسويل- القادم من قبل الاتحاد الدولي في ظل الأسماء الرسمية المتواجدة بداخله- بنفس أفكار المجموعة السابقة عكس المرشح الإيطالي تشيولي القوي نسبياً والمرشح من معظم الاتحادات المحلية، في حين تبدو أسهم التركي أورايسيك الذي يعتبر اليد اليمنى للرئيس السابق ضعيفة أمام المرشحين المذكورين·
ويسعى جميع المرشحين إلى الموصول لرئاسة الاتحاد الدولي عبر جمعية المحترفين الدولية التي يرأسها سعيد حارب، وذلك من أجل حل المشكلة القائمة بينها وبين الاتحاد الدولي، ويعتقد كل منهم أنه بمجرد حل تلك المشكلة سيقطعون شوطاً كبيراً للوصول إلى الرئاسة·
وكان الإيطالي تشيولي قد عقد اجتماعاً مطولاً مع جمعية المحترفين في دبي، وشرح العديد من أفكاره، ولا يزال يراسل الجمعية من أجل الوصول إلى حل يرضي الطرفين، في المقابل وجد المرشح الجيد البريطاني الجنسية والمدعوم في ترشيحه من قبل الاتحاد الكندي، وليس من قبل اتحاد بلاده، فرصة لشرح أفكاره، وطلب لقاء مع سعيد حارب اليوم في لندن لدراسة المشكلة القائمة من كافة جوانبها·
وسيحضر اللقاء المقرر اليوم كل من الإيطالي ماركو صالا سكرتير عام جمعية الأيوتا، والبريطاني روري باور عضو جمعية المحترفين·
وقال سعيد حارب: إن الأبواب الخاصة بالجمعية مشرعة دائماً لأي لقاء مع الاتحاد الدولي، خصوصاً أن الجمعية باتت أكثر قوة بعد تنظيمها لجولتين من بطولة العالم في الموسم الجاري، كما أن الاجتماع سيكون مهماً لكون الجمعية تدخل في جولة أوسلو المقررة في الأسبوع الثاني من أغسطس الجاري إلى اجتماعها الثالث، نظراً لتواجد عدد كبير من أعضائها، وهو بالتالي اجتماع في غاية الأهمية لكونه يناقش العديد من الأمور، وأبرزها الوصول إلى نهاية التفاوض مع الاتحاد الدولي، ومن الجيد الاستماع للمرشح الجديد قبل اجتماع أوسلو·
وأكد حارب أن الدعوة لاجتماع أوسلو مفتوحة أمام لجنة المتسابقين لكون الجميع يسعى إلى ما هو أفضل لبطولة العالم، وختم حارب قائلاً: إن الجميع يسعى إلى كرسي رئاسة الاتحاد الدولي عبر الجمعية الجديدة للزوارق السريعة والتي أبصرت النور في الثاني من ديسمبر الاضي في دبي، كما أنه سبق لأكثر من عضو في الاتحاد الدولي أن طلب من حارب ترشيح نفسه لرئاسة الاتحاد الدولي، لكنه قال: إنه يرتبط مع جمعية المحترفين التي يرأسها، كما أن الاتحاد الدولي كان وراء المشاكل التي نشبت بينهما·

اقرأ أيضا

ماراثون أدنوك يجدد «طاقة الحياة» في المسار الدائري