الاتحاد

الرياضي

مجلس الوزراء يقر مشروع إجازات الرياضيين

القرار يدفع اللاعبين الى مزيد من العطاء

القرار يدفع اللاعبين الى مزيد من العطاء

تلقى معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة نسخة من قرار مجلس الوزراء رقم (20) لسنة 2007 بشأن إجازات التفرغ الرياضي وما في حكمها بعد التصديق عليه واعتماده من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي حرص من خلال هذا القرار على تعزيز مبدأ الاستقرار والتكامل في العمل الرياضي، إضافة إلى وضع حد للاجتهادات والاختلاف في الرأي في شأن الإجازات الرياضية، ومهد الطريق أمام تقدم ورقي الحركة الرياضية بالدولة كترجمة حقيقية آلية من آليات تنفيذ الاستراتيجية التي عرضها سموه، ولاسيما أن موضوع الاجازات الرياضية كان مصدراً من مصادر القلق وعدم استقرار في الوسط الرياضي·
وجاء القرار صريحاً وشاملاً لكل ما كان يؤرق الساحة الرياضية حيث نص تفسير القرار في شأن المهمة الرياضية على التفسير الآتي: ''هي الإجازة التي تمنح بناء على طلب الهيئة لكل من يلزم مشاركته في المسابقات أوالبطولات أوالفعاليات الخليجية أوالعربية أوالآسيوية أوالأولمبية أوالدولية سواء في فترة الإعداد أم في فترة المشاركة''·
كما تضمن القرار رسم ملامح البطولات الرياضية المصرح بالحصول على اجازات رياضية للمشاركة فيها، ونصها كما جاء بالقرار: ''تشمل جميع أنواع، ومستويات المسابقات والبطولات والدورات الخليجية والعربية والآسيوية والأولمبية والدولية سواء أكانت داخل الدولة أم خارجها''·
ولم يهمل القرار فترات الإعداد ووضع الضوابط المحددة بأن نص على: ''هي الفترة الزمنية اللازمة لجمع وتحضير وتدريب وتأهيل المشاركين في معسكرات تدريبية داخلية أوخارجية استعداداً للمشاركة في البطولات الرياضية أوالأنشطة الشبابية''·
أما فترة المشاركة في البطولة فقد نص القرار على توضيحها كالتالي: ''هي الفترة المحددة للبطولة الرياضية أوالمسابقة، وتشمل فترتي السفر والعودة إذا كانت المشاركة خارج الدولة، وبما لا يتجاوز يومين قبل المشاركة ويومين بعد انتهائها''·
أما عن إجازة التفرغ الرياضي ذاتها فقد جاء تفسيرها على النحو التالي الذي أقره مجلس الوزراء الموقر: ''هو انتداب الرياضيين الموهوبين (ذوي القدرات والمهارات الفائقة وفقاً للمعايير المعتمدة من الهيئة، وبشرط أن يكون ترشيحهم من بين الأسماء المعتمدة لدى الهيئة)، وذلك لمدة لا تتجاوز سنة قابلة للتجديد بهدف تفرغهم بشكل كامل للتدريب واعدادهم للمساهمة في البطولات الرياضية·
كما لم يهمل القرار المهمات الثقافية أوالفنية للشباب فنص على: ''الإجازة التي تمنح بناء على طلب الوزارة لكل من يلزم مشاركته في بعض الفعاليات الثقافية أوالفنية داخل الدولة أوخارجها''·
وبعد تلقي الرسالة تفاعلت الهيئة العاملة لرعاية الشباب والرياضة مع نص القرار الذي ولد شعوراً بالارتياح وتم تعميمه على كافة الاتحادات والأندية والمراكز والمؤسسات التي تعمل تحت مظلة الهيئة، وذلك من أجل رسم معالم المرحلة القادمة ووضع النقاط على الحروف تجاه مشاركات المنتخبات الوطنية واستعداداتها لمواجهة التحديات القادمة بكامل أعضاء المنتخبات·
وعن هذا الموضوع وصداه داخل الهيئة وخارجها على الساحة الرياضية قال إبراهيم عبدالملك محمد الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة: لاشك أن هذا القرار الرائع يعد ثمرة من ثمار فكر وتخطيط صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي عرضه من خلال ملامح الاستراتيجية العامة، وأيضاً القرار رسالة صريحة من القيادة السياسية موجهة إلى الساحة الرياضية تحمل العديد من المعاني والمعطيات تضاعف مسؤولياتنا وجهودنا تجاه تطور الحركة الرياضية·
وأضاف: لقد كانت مشكلة الإجازات الرياضية مشكلة مؤرقة أعاقت انطلاقة العمل الرياضي، وهذا القرار ستكون له آثار ايجابية لا حدود لها، ويجسد حالة الاستقرار الذي ستشهده الساحة الرياضية خلال مراحل استعداد المنتخبات الوطنية ومشاركاتها الداخلية والخارجية، وأيضاً سيساهم في تقنين العلاقة ما بين الرياضي والمؤسسة المنتمي إليها بصورة توافقية تعكس الفائدة المنشودة للمؤسسة والرياضي والحركة الرياضية·
واختتم قائلاً: لاشك أن هذا القرار بمثابة خطوة رائعة ومباركة من قبل الحكومة لايجاد الاستقرار المفقود للساحة الرياضية، كما سيعطي الفرصة كاملة أمام المنتخبات الوطنية والفرق لمواجهة مراحل الإعداد بحالة من الهدوء والتركيز والمشاركة بصورة تليق باسم ومكانة دولة الإمارات ورياضتها، وبهدف أسمى وهو تحقيق طموحات وتطلعات قياداتنا السياسية التي لا تألو جهداً نحو توفير الاستقرار والدعم الذي يلبي كافة الاحتياجات·
ووجه الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإلى مجلس الوزراء على هذا القرار الذي يعد قراراً تاريخياً يخدم ويعزز مسيرة الحركة الرياضية بالدولة·

اقرأ أيضا