الاتحاد

الرياضي

المنتخب العراقي يخشى العودة إلى الوطن

يونس محمود أول عراقي يحمل كأس آسيا

يونس محمود أول عراقي يحمل كأس آسيا

يتطلع المنتخب العراقي لكرة القدم الى العودة الى أرض الوطن للاحتفال بفوزه بكأس آسيا لكرة القدم لكن بعض اللاعبين تساورهم مخاوف ازاء تعرضهم هم والجماهير التي ستحتشد لتحية الفريق المظفر للخطر، وقال جاسم محمد جعفر وزير الشباب والرياضة العراقي إنه يأمل أن يصل الفريق العراقي الذي يتكون معظمه من لاعبين يعيشون خارج العراق الى بغداد هذا الأسبوع بعد أن حققوا انجازاً تاريخياً بالفوز على المنتخب السعودي بهدف دون مقابل في نهائي كأس الأمم الآسيوية· وقال جعفر: سوف يستقبلهم في المطار ممثلون عن رئيس الوزراء والرئيس ورئيس مجلس النواب، وأضاف : ندرس كيفية تأمين الفريق بالشكل الملائم كي يستمتعوا بالاحتفالات التي سنقيمها لهم·
وكانت تفجيرات قد أودت بحياة 50 شخصاً من الذين تدفقوا الى الشوارع للاحتفال بفوز العراق على كوريا الجنوبية في الدور قبل النهائي للبطولة الآسيوية الأسبوع الماضي· ويخشى اللاعبون ان يصبحوا هم والحشود الكبيرة التي ستخرج لاستقبالهم اهدافا سهلة· وقال يونس محمود قائد المنتخب العراقي لكرة القدم: أنا سعيد للغاية واتمنى أن استطيع العودة الى العراق واعيش هذه اللحظة مع العراقيين· وأضاف : كنا نريد الفوز بالكأس وحققنا هدفنا لكننا نفكر الآن في مكان وكيفية الاحتفال بها وسط الظروف الصعبة في البلاد· واختير محمود الذي سجل هدف العراق في مرمى السعودية احسن لاعب في البطولة· واحرز الفريق العراقي اول لقب آسيوي في تاريخه خلافا لجميع التوقعات رغم المشاكل التي عانى منها وبقيادة مدرب تسلم المهمة قبل شهرين فقط· وسجل محمود هدف العراق من ضربة رأس لكرة متقنة لعبها هوار ملا محمد في الدقيقة ·71 وقال : كنت اتمنى ان نعود الى الوطن ونحظى باستقبال مثلما تنعم به الفرق الفائزة بالبطولات ونستقل حافلة مفتوحة· واضاف: لكننا لا نخاف على سلامتنا الشخصية فحسب بل ايضا على الحشود الكبيرة التي قد يستهدفها الإرهابيون· وحاول علي الدباغ المتحدث باسم الحكومة طمأنة محمود وزملائه وقال : لا يجب ان يقلق اللاعبون فهناك الكثير من الأماكن الآمنة في بغداد· وخرج الالاف الى شوارع بغداد الاحد الماضي في اكبر احتفالات تشهدها العراق من سقوط الرئيس السابق صدام حسين في ·2003

اقرأ أيضا

سفراء «كرة الإمارات» يترقبون قرعة «أبطال آسيا» اليوم