الاتحاد

الاقتصادي

"إم·أو·إل" المجرية تشتري شركة تكرير إيطالية

أعلنت شركة الطاقة المجرية ''إم·أو·إل'' أمس موافقتها على شراء 100% من أسهم شركة تكرير وتسويق المنتجات النفطية الإيطالية إيتاليانا إنيرجيا إي سيفريزي (آي·إي·إس)· وذكرت الشركة أن السعر النهائي للصفقة سيعلن بعد التوصل إلى اتفاق نهائي بشأنها وهو ما يمكن أن يحدث خلال الربع الأخير من العام الحالي بعد الحصول على موافقة سلطات مكافحة الاحتكار وحماية حرية المنافسة·
وتمتلك الشركة الإيطالية مصفاة مانتوفا في شمال إيطاليا وتصل طاقتها الانتاجية إلى 6ر2 مليون طن سنوياً، حيث تحصل على الخام الثقيل عبر ميناء مارجيرا بورت وخط أنابيب بطول 124 كيلومتراً· كما تمتلك الشركة الإيطالية 156 منفذاً لبيع الوقود· وذكرت شركة ''إم·أو·إل'' أنها من خلال الدخول إلى سوق شمال إيطاليا إلى جانب مناطق تركيزها حالياً في كرواتيا والنمسا وسلوفينيا ستوفر قاعدة جيدة من أجل البحث عن مزيد من التوسع في اتجاه جنوب أوروبا ومنطقة البحر المتوسط·
يأتي ذلك في الوقت الذي تتحدث فيه تقارير صحفية عن سعي شركة الوقود والطاقة النمساوية ''أو·إم·في'' للاستحواذ على منافستها المجرية· وذكرت صحيفة نيبتسبادساج المجرية يوم الجمعة الماضي أن الشركة النمساوية تستعد لتقديم سعر أعلى كثيراً من السعر الحالي لأسهم ''إم·أو·إل'' من أجل ضمان الفوز بالصفقة· ورفضت ''أو·إم·في'' التعليق على التقرير في الوقت الراهن· وقال متحدث باسم الشركة: ''من المؤكد أننا لن نقدم عرضاً لشركة ''إم·أو·إل'' اليوم·· ولكننا مازالنا مستعدين للمحادثات''·
كان رئيس الوزراء المجري فيرينك جيوركساني قد طلب من وزارة العدل في بلاده إعداد مشروع قانون يحظر على أية شركة أجنبية مملوكة للدولة الاستحواذ على حصة مسيطرة في الشركات المجرية الاستراتيجية· ونقلت وكالة إم·تي·آي المجرية للأنباء عن جيوركساني القول: إنه كان من المقرر أن تدرس الحكومة مثل هذا القانون أواخر يونيو الماضي بعد أن انفقت شركة ''أو·إم·في'' النمساوية للنفط المملوكة للدولة مليار يورو (375ر1 مليار دولار) من أجل زيادة حصتها في شركة الطاقة المجرية ''إم·أو·إل'' من 10% إلى 6ر18%· ثم أعربت ''أو·إم·في'' في ذلك الوقت عن رغبتها في دعوة الشركة المجرية إلى الدخول في ''حوار بناء وصريح'' بشأن التعاون الاستراتيجي بينهما·
في الوقت نفسه قالت ''إم·أو·إل'' إن عرض ''أو·إم·في'' غير مقبول، وبدأت إعادة شراء أسهمها المطروحة في البورصة كإجراء وقائي· كان مكتب المنافسة المجري قد انضم الأسبوع قبل الماضي إلى الحكومة مستخدماً نفوذه للإعراب عن رفضه لخطوة واضحة تتخذها شركة ''أو إم في'' النمساوية للطاقة للاستحواذ على نظيرتها المجرية ''إم أو إل''· وقال بارنا شيمان رئيس وحدة الصناعة والأغذية بالمكتب لصحيفة ''نابي جازداساج'': إنه يعتقد أن الاندماج بين الشركتين سوف يؤدي إلى مستوى غير مقبول من التركيز في السوق· وشركة ''إم أول إل'' شركة بارزة في مجال الطاقة بالمجر وتصل قيمتها السوقية إلى 6ر11 مليار يورو
(6ر15 مليار دولار) مقابل 8ر12 مليار يورو لشركة ''أو إم في'' النمساوية·

اقرأ أيضا

«فيسبوك» تواجه مخاطر التفكيك