الاتحاد

الاقتصادي

انتعاش سياحة التسوق في أبو ظبي

طفرة في قطاع السياحة والتسوق بأبوظبي

طفرة في قطاع السياحة والتسوق بأبوظبي

تشهد إمارة أبوظبي طفرة كبيرة في مجال سياحة التسوق من خلال الاستثمارات الضخمة التي تم ضخها في قطاع التسوق بالإمارة مؤخراً ويجري تنفيذها لتلبية الطلب المتنامي على هذا القطاع أو من خلال مراكز التسوق الضخمة الموجودة بالفعل والتي اجتذبت المتسوقين والسائحين على حد سواء حيث أصبحت هذه المولات مراكز للخدمات والترفيه والتبضع·
ومع افتتاح الوحدة مول أمام الجمهور مؤخراً تزايد عدد مراكز التسوق في أبوظبي التي تسعى إلى أن تكون وجهة سياحة وتسوق عالمية المستوى، إضافة الى تميزها بأنها عاصمة للثقافة على مستوى منطقة الشرق الأوسط· وتتميز مراكز التسوق في أبوظبي دون غيرها بأنها مدن متكاملة تقدم الخدمات التي قد يحتاجها الفرد في حياته اليومية واستطاعت أن تجذب السائحين من الخارج أو ممن فضلوا البقاء في الإمارة لقضاء عطلاتهم الصيفية، ويمكن للمتسوق أن يقضي يومه كاملاً في ''المول'' ولن يحتاج الى سيارته أو منزله إلا للنوم·
ويقول هزاع محمد سالم رجل أعمال :''إن السفر لم يعد الخيار الوحيد في الصيف خصوصاً إذا كانت لديك أعمال لا تريد الابتعاد عنها كثيراً، ويمكنك أن تستمتع بإجازتك وتؤدي عملك في نفس الوقت، وأيضاً تستطيع أن تقضي يومك بدون أن تبتعد كثيراً بين الأماكن ففي المول يمكنك أن تقضي مصالحك وان تتنقل بسهولة بين الأماكن التي ترغب الذهاب إليها، فتستطيع أن تقضي صباحك في التعامل بسوق الأسهم في فرع سوق أبوظبي للأوراق المالية في المارينا مول قبل أن تتناول غداءك في أحد المطاعم ثم ربما تختار لك مقهى وتجلس في شرفة مطلة على منظر سماوي بديع مع بانوراما ساحرة تحاكي المطر بكل ما يحمله من برق ورعد·
ويضيف:'' وربما تقضي سهرتك في دار السينما لتشاهد فيلماً أميركياً لازال يتصدر أعلى الإيرادات في السينما العالمية·
ويختتم هزاع :''مع توفر كل شيء في المول ألا تكون الحياة أسهل في مكان واحد مسقوف ومكيف فلا تشعر بحر الصيف الحارق ولا تحتاج الى قيادة سيارتك وسط شوارع مزدحمة ومليئة بسيارات الأجرة التي لا يعرف سائقوها أن السواقة فن وذوق؟''·
وبرغم حداثته يعتبر المارينا مول أول مركز تسوق بهذا الحجم والضخامة في أبوظبي، غير انك ربما تحتاج الى تكرار التجربة في مكان آخر مثل ''ابوظبي مول'' أو ''الوحدة مول'' الأحدث في سلسلة مراكز التسوق التي أصبحت جزءاً من الحياة اليومية في أبوظبي، بل إنها أصبحت مدناً استثنائية متكاملة تقدم كل الخدمات التي يحتاجها سكان أبوظبي فلم تعد مراكز تسوق فقط، إنها منظومة متكاملة متطورة من الخدمات والمحال والمطاعم، فإذا كانت لديك مصالح مختلفة من المستحيل أن تستطيع أن تقوم بها في يوم واحد لكن مع وجود فرع لشركة الكهرباء فيمكنك دفع فواتيرك في ''المول'' بدل أن تذهب إلى المركز الرئيسي أو أن تذهب إلى الاتصالات لتسدد فواتيرك أو الى البنك أو حتى لتجديد رخصتك التجارية في غرفة التجارة والصناعة·
ولم تعد أم عبدالله تسافر في الصيف الى خارج الدولة مع عائلتها كما يفعل كثيرون فهي تقضي الإجازة الصيفية في الدولة وقالت: ''لا يوجد متنفس لنا غير مركز التسوق، فالأولاد يقضون اليوم كاملاً في منطقة الألعاب وعندما يشعرون بالجوع فالطعام متوفر وكل الخدمات الأخرى، وهذا يوفر علينا كثيراً من التنقل أو السفر بل ولعب الأولاد في الحر والشمس''·
وتضيف أم عبدالله أن مراكز التسوق لم تعد للتسوق والتبضع فقط بل أن كثيراً من الناس يذهبون إليها لقضاء أوقاتهم في أجواء مكيفة ومريحة·
أما محمد راشد محمد، موظف، فيقول إنه عاد قبل أيام من السفر، ويعترف انه لم يستمتع كثيراً هذا العام بالسفر فقد قضى عشرة أيام في جنوب شرق آسيا ولم يشعر بالتغيير فحرارة الجو تبقى مرتفعة في مثل هذه الدول، ومع أن إجازته ما تزال مستمرة غير انه سيقضي ما تبقى منها في الإمارات، ويقول إن الأجواء الحارة لم تعد مشكلة في ظل وجود مراكز التسوق التي أصبحت مراكز للشباب يقضون فيها أوقاتهم ويجتمعون في المقاهي الكثيرة المنتشرة·

اقرأ أيضا

بنك أوف أميركا: المستثمرون يضخون الأموال في صناديق السندات