الاتحاد

الاقتصادي

دراسة لتقويم الوعي الإلكتروني في أبوظبي

أعلنت لجنة أبوظبي للنظم والمعلومات عن إطلاق دراسة تقويم النضج الالكتروني في الإمارة والتي تهدف إلى تقويم جاهزية بيئة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الإمارة ومدى جاهزية المجتمع في أبوظبي لتبني الفوائد المرجوة من مختلف المبادرات الحكومية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات· وتقوم لجنة أبوظبي للنظم والمعلومات بمقابلة عدد من المعنيين في القطاع المصرفي والمالي وسوق الأوراق المالية والقطاع الصحي والتعليمي والسياحي والفعاليات الاقتصادية والتوظيف وسوق العمل وقطاع الاتصالات والنقل والقطاع العقاري وذلك للوصول إلى فهم أفضل لبيئة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الإمارة وعادات استخدام الشبكة الدولية الإنترنت ومهارات الأفراد من مواطنين ومقيمين·
وقال راشد بن لاحج المنصوري رئيس لجنة أبوظبي للنظم والمعلومات إن هذه الدراسة ستساهم في معرفة البيئة التكنولوجية في إمارة أبوظبي من منظور أكثر عمقاً وبالتالي ستؤدي إلى توجيه المشاريع المستقبلية بالشكل الأمثل لمواءمة متطلبات المجتمع في الإمارة· واضاف ''سنكون قادرين على إطلاق حملة تثقيف الكترونية واضحة الأهداف والملامح كما سنتمكن من دعم الحصول على جهاز كمبيوتر متصل بالانترنت بشكل أيسر مشيراً الى ان جزءاً من هذه الدراسة سيمكن من معرفة ترتيب إمارة أبوظبي بين المدن والدول الأخرى مما سيعكس قدرة أبوظبي على المساهمة في الاقتصاد العالمي·
ويبلغ عدد المشاركين في هذه الدراسة حوالي 2800 شخص فقد شملت عينة المقابلات معنيين من الجنسين ومن كافة المستويات التعليمية الابتدائية والإعدادية والثانوية والتعليم المهني والتعليم الجامعي كما تتوزع المقابلات لتشمل مواطني دولة الإمارات والمقيمين من الجنسيات العربية والآسيوية والجنسيات الأخرى وذلك على نطاق الإمارة كاملة سواء في مدينة أبوظبي وضواحيها ومدينة العين والمنطقة الشرقية والمنطقة الغربية من الإمارة بالإضافة إلى توزعها لتشمل القطاعين العام والخاص·
أما في القطاع الحكومي فسوف تتم دراسة جاهزية البنية التحتية في كافة الدوائر والهيئات والإدارات الحكومية بالإضافة إلى تقييم مهارات موظفي القطاع الحكومي في مجال الإنترنت والاتصالات· الجدير بالذكر أن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها في المنطقة في قياس مستوى النضج الالكتروني على نطاق أية مدينة أو إمارة حيث تركزت كافة الدراسات السابقة على قياس وتقييم الدولة بشكل عام وليس على مستوى المدن·

اقرأ أيضا

صفقات «دبي للطيران» تقفز إلى 215.2 مليار درهم