الاتحاد

الرئيسية

الأرصاد تتوقع تشكل الضباب واستمرار الطقس الغائم على بعض مناطق الدولة

ظهور تشققات في بعض الطرقات برأس الخيمة بسبب الأمطار

ظهور تشققات في بعض الطرقات برأس الخيمة بسبب الأمطار

توقع المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل تشكل الضباب اليوم في ساعات الليل والصباح الباكر على بعض المناطق الساحلية والداخلية، فيما يستمر الطقس غائماً جزئياً خاصة على المناطق الشمالية والجبلية·
وتكون الرياح اليوم، بحسب نشرة المركز، خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا، والبحر خفيف إلى معتدل، وتزداد الرطوبة النسبية في ساعات الليل وصباح الغد·
فيما يكون الطقس غداً الثلاثاء صحواً وغائماً جزئياً أحياناً، حيث تميل درجات الحرارة للارتفاع، وتكون الرياح خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحياناً، والبحر معتدلا بوجه عام، وسط توقعات أن تزداد الرطوبة النسبية في ساعات الليل وصباح الغد على المناطق الساحلية والداخلية مع فرصة لتشكل الضباب على بعض تلك المناطق·
وسادت أمس حالة من الاستقرار الجوي، حيث كان الطقس صحوا وغائماً جزئياً أحيانا على المناطق الشمالية والجبلية، والرياح خفيفة إلى معتدلة تنشط أحيانا عصراً، والبحر خفيف إلى معتدل بوجه عام، مع ازدياد الرطوبة النسبية في ساعات الليل والصباح الباكر على بعض المناطق الساحلية والداخلية·
وبلغت درجات الحراراة العظمى أمس في المناطق الداخلية 31 درجة، بينما الصغرى تراوحت بين 16- 21 درجة، فيما كانت العظمى في المناطق الساحلية 28 درجة والصغرى بين 17 - 22 درجة، وفي المناطق الجبلية بلغت العظمى 21 درجة مئوية، والصغرى من 9- 16 درجة مئوية·
ووصلت درجات الرطوبة العظمى في المناطق الساحلية إلى 99 درجة، وفي الداخلية إلى 95 درجة، أما في المناطق الجبلية فبلغت 90 درجة·
وفي هذا الإطار، تراجعت أسعار الأسماك بأسواق رأس الخيمة إلى النصف تقريباً أمس بعد أن زادت الكميات الموردة للأسواق وذلك مع تحسن الحالة الجوية التي كانت تمنع الصيادين من مزاولة نشاطهم اليومي·
وأكد التجار أن الكميات التي وردت للأسواق أمس من أنواع الهامور والشعري البوري والصافي والجش كانت أكثر من احتياجات السوق ما أدى إلى تراجع الأسعار بصورة ملحوظة·
وسجل سعر الكيلو من سمك الهامور 20 درهما مقارنة بـ 40 درهما الأسبوع الماضي فيما انخفض سعر الكيلو من نوع الشعري إلى 10 دراهم والبوري والصافي إلى 15 درهما بعد أن سجلت ضعف أسعارها خلال الأسبوع الماضي·
ولجأ التجار أمس للبيع بأقل من التسعيرة التى حددتها بلدية رأس الخيمة فى السابق لتصريف الكميات التي وردها الصيادون، حيث خلت الأسواق أمس من الأسماك المثلجة التي لجأ إليها التجار خلال الأيام التي تعذر فيها خروج الصيادين للبحر بسبب حالة الطقس·
وأشار البائعون إلى أن الأسماك التي وردها الصيادون أمس أكثر من المعدل الذى ساد قبل موجة الأمطار التي أدت إلى توقف عمليات الصيد خلال الأسبوع الماضي·
وقال محيي علي ''لجأنا إلى الأسماك المثلجة خلال الأسبوع الماضي لعدم توريد أسماك من جانب الصيادين'·
من جانبهم، أكد صيادون أن رحلات الصيد انتظمت صباح أمس مع تحسن الأحوال الجوية رغم سقوط أمطار على الإمارة صباح أمس الأول·
وقال علي حسن إن معظم صيادي رأس الخيمة خرجوا إلى البحر أمس الأول فى ظل تحسن ملحوظ فى المناخ وأن حصيلة الصيد جاءت مرضية·
من جهة أخرى، نفذ قسم الإسعاف والإنقاذ التابع لإدارة العمليات بشرطة رأس الخيمة خلال فترة هطول الأمطار التي شهدتها الإمارة أخيراً 55 مهمة متنوعة في مختلف طرقات ومناطق رأس الخيمة·
وقال الرائد الشيخ ماجد بن سالم القاسمي رئيس قسم الإسعاف والإنقاذ إلى أن تلك المهام توزعت على 18 حالة تم فيها قطر مركبات ناجمة عن حوادث مرورية لإخراج المصاب من داخلها باستخدام أحدث الأساليب المتطورة في هذا المجال، والتعامل مع 22 إصابة تراوحت ما بين المتوسطة والبليغة وتقديم الإسعافات الأولية لها لحين وصولها للمستشفى لاستكمال العلاج، فضلاً عن نقل حالتي وفاة من الجنسية الآسيوية·
وأضاف القاسمي أن القسم قام بنقل 12 حالة مرضية من منازلها إلى المستشفى، وانتشال جثة غريق، كما تمكن من تقديم المساعدة لشخصين كانا عالقين في أحد الأودية أثناء هطول الأمطار وايصالهما لبر الأمان، بالإضافة إلى مساعدة عدد كبير من العالقين في مختلف الأودية·
من ناحيته، حذر الدكتور يوسف الطير رئيس قسم الطوارئ بمستشفى صقر من إمكانية اصابة الاطفال حديثي السن وفي المراحل المبكرة من العمر بأمراض البرد والزكام نتيجة تغيرات الجو التي تتعرض لها البلاد أخيراً، مشيراً الى أن قسم الطوارئ استقبل خلال الاسبوعين الماضيين أكثر من 100 حالة·
وأشار الطير إلى أن هذه الفترة تمثل الفترة الحرجة التي تنشط بها الفيروسات والتي تصيب بالتالي جسم الطفل باعتباره أكثر الفئات عرضة للإصابة بالأمراض من الكبار حيث يصاب 6-7 اطفال بالفيروس من بين كل 10 أطفال·
وقال إنه في هذه الفترة يتعرض الاطفال للنزلات الصدرية، مضيفاً أن سرعة انتشار العدوى يتم عن طريق السعال والعطس أو اللمس، وهذا ما يضاعف نسبة المرض لدى أطفال المدارس·

اقرأ أيضا