الاتحاد

عربي ودولي

كُتَاب الإنترنت مواكبــة لثـورة المعلومــات


عمَّان-شاكر الرفايعة:
في خطوة هي الأولى من نوعها على الصعيد الثقافي والأدبي عربيا وإقليميا أُعلن قبل أيام عن تأسيس اتحاد كتاب الإنترنت العرب لنشر الثقافة والإبداع الأدبي العربي، من خلال استخدام وسائل النشر الإلكتروني وعلى رأسها شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت)·
وفي بيانها الذي نشرته عبر الشبكة الإلكترونية اعتبرت الهيئة التأسيسية للاتحاد أن الأدباء العرب يعيشون الآن 'لحظة تحول كبرى، ولحظات التحول هي لحظات ارتباك وحيرة وضبابية، وأصحاب الرؤى وحدهم هم القادرون على الإبصار وتلمس الدرب فيها، ذلك أننا وجدنا أنفسنا- نحن العرب- فجأة في ظل ثورة أخرى (ثورة المعلومات) لم نستعد لها كأمة، وداهمتنا كمد كاسح بحيث غدونا متلقين لا مشاركين فيها (···) وتغير المجتمع والناس من حولنا، وتغيّر شكل الحياة تبعا لذلك، وتغيّرت المفاهيم والقيم، أو هي في طريقها للتغيّر السريع'·
وعلى الصعيد نفسه يرى رئيس الاتحاد الروائي الأردني محمد سناجلة 'أنه بات ضرورياً إيجاد حالة من الاتصال الفعَّال والمؤثر مع سيل المعلومات المتدفق من خلال التواصل مع المثقفين من أرجاء العالم كافة، وإنشاء صيغ للتبادل الثقافي معهم باستخدام شبكة الإنترنت'·
و في حديث خاص إلى 'الاتحاد' يشير السناجلة إلى 'أن الفكرة جاءت أساساً لتوحيد الجهود الفردية للمثقفين العرب عموما وأعضاء الاتحاد خصوصا لنشر وترسيخ مفهوم الثقافة الإلكترونية، والدخول بقوة فاعلة ومؤثرة عالميا إلى العصر الرقمي'·
وفي السياق نفسه يضيف رئيس الاتحاد ' إننا نشعر بأن المسؤولية الكبرى تقع الآن على عاتق المثقفين العرب أينما كانوا، فهم طليعة هذه الأمة، وضميرها الحي لطرح رؤى وأطر جديدة ومغايرة، تتواءم مع تسارع الحياة الرقمية الجديدة والمجتمع الرقمي والواقع الافتراضي الجديد'·
وعلى صعيد متصل يرى مثقفون عرب أن 'تأسيس الاتحاد هو نتاج طبيعي لحركة المجتمعات العربية وتطورها ودخول التكنولوجيا بقوة وبسرعة مطردة إلى الحياة اليومية للإنسان العربي اجتماعيا وثقافيا واقتصاديا، ولما كانت اللغة هي الوعاء الناقل لثقافات الأمم فينبغي تحريك الاتصال عبرها لتصل إلى المتلقي بالكيفية المناسبة'·
وتضم الهيئة التأسيسية أيضا في عضويتها كلاً من الكاتبة والإعلامية الكويتية حياة الياقوت، الإعلامي العراقي الدكتور هيثم الزبيدي والصحفي الفلسطيني الدكتور رافع يحيى، ومن مصر الشاعر والناقد أحمد فضل شبلول، الروائي والناقد د·السيد نجم، الإعلامي حسام عبد القادر، الشاعر محمد غنيم والصحفي منير عتيبة ومن الأردن القاص يحيى القيسي، الإعلامية باريهان قُمُق، والقاص المسرحي مفلح العدوان·
ويشترط فيمن يجوز قبوله عضواً عاملاً في الاتحاد أن يكون قد مارس الكتابة الإبداعية و/أو الإعلامية بسوية إبداعية وفنية عالية ولديه كتاب واحد منشور على الأقل أما الكتاب الذين لم ينشروا بعد كتبا ولكنهم يمارسون فعل الكتابة رقميا وورقيا فيتقدمون بما لا يقل عن سبعة مواد منشورة إلى لجنة القبول التي تتخذ قراراها بناء على المستوى الفني والإبداعي والتقني لهذه المواد·
ومن الشروط الأخرى أن يكون طالب العضوية مارس الكتابة الرقمية والنشر الرقمي/الإلكتروني على شبكة الإنترنت وفي مواقع ذات مستوى فني وتقني عال تخضع لتقييم لجنة القبول و أن يكون قد مر عليه في ممارسة الكتابة الرقمية والنشر الإلكتروني ما لا يقل عن ستة أشهر في مواقع ذات مستوى فني وتقني عالٍ·
ويعتبر البيان الذي نشر تحت عنوان 'ميلاد اتحاد كتاب الإنترنت العرب' أن الثورة المعلوماتية 'زلزلت سلسلة المفاهيم والقيم الراسخة والمتوارثة على مدى الأجيال، وظهر للوجود نظام قيمي جديد، ومفاهيم أخرى مختلفة للحياة والواقع الذي ما عاد واقعا مستقرا وثابتا كما كان، بل أصبح واقعا افتراضيا تحول فيه الخيال إلى واقع، والواقع صار كما الخيال، وحتى الخيال نفسه انتفى من كينونته الحلمية، فصار معرفة لا يحدها شيء سوى قدرات العقل البشري اللامحدودة، فأين نحن من ذلك كله؟'·
وعلى صعيد آخر ذكر رئيس الاتحاد إن ' مركز الاتحاد موجود في الفضاء التخيلي عبر شبكة الإنترنت على الموقع (التجريبي) أما مقر الاتحاد في العالم الواقعي فيكون في مدينتي عمان/الأردن والإسكندرية /مصر ويجوز فتح فرع أو اكثر له في الوطن العربي والعالم بموافقة الهيئة التأسيسية'·
وعلى الصعيد نفسه يؤكد السناجلة الذي فاز برئاسة الاتحاد بالتزكية 'أن موقع الاتحاد الموجود حالياً على الشبكة (ٍُك·َّْمُّىٌّْم-قفْف·ٌٌٌّّّ) هو موقع تجريبي أولي حيث يجري حاليا العمل على إنجاز موقع ضخم للاتحاد سيتم إطلاقه في غضون الأسابيع القليلة القادمة' مضيفاً بأن 'الهيئة الإدارية للاتحاد عاكفة حاليا على تصميم مجلة متخصصة بالثقافة الرقمية وسيتم إشهارها بالتزامن مع إطلاق الموقع الدائم للاتحاد'·
وعلى صعيد آخر أوضح أعضاء في الهيئة التأسيسية أن ' الدفاع عن حقوق الملكية الفكرية للكتاب الذين يمارسون الكتابة رقميا وعلى شبكة الإنترنت أضحى هدفا منشودا للاتحاد ' مشيرين إلى أن من غايات الاتحاد أيضاً ' السعي الحثيث لإدخال الثقافة والإبداع العربي بأصنافه كافة، ضمن سيل المعلومات المتدفق السريع' كما يهدف الاتحاد أيضا إلى ترسيخ مفهوم أدب الواقعية الرقمية، بصفته الأكثر قدرة على الاتساق مع روح العصر ورعاية المبدعين والموهوبين العرب، وتنمية قدراتهم والعمل على إبرازها ونشرها رقميا·
يشار إلى أن الاتحاد بصدد إنشاء دار نشر إلكترونية تسهم في نشر الإبداع الأدبي العربي بكافة أشكاله وإيجاد مكتبة إلكترونية عربية شاملة تحتوي على الإنتاج الثقافي العربي ونشره إلكترونيا·

اقرأ أيضا

السيسي يبحث مع عباس مستجدات القضية الفلسطينية