الاتحاد

الرياضي

التسويق الجيد وزيادة الرعاة واتفاقيات الشراكة «طوق النجاة»

العين تُوج بطلاً للدوري في الموسم الماضي وتبعه الأهلي وصيفاً (تصوير أفضل شام)

العين تُوج بطلاً للدوري في الموسم الماضي وتبعه الأهلي وصيفاً (تصوير أفضل شام)

دبي (الاتحاد)- تسلمت لجنة المحترفين المسؤولية الموسم الماضي، ولم يكن لديها القدرة على تحقيق أي دخل مرتفع وقتها، لأنه كان الأخير في سريان عقود بيع الحقوق الأصلية للمسابقة، والتي تمثل الباب الواسع لتحقيق الدخل المرتفع.
حيث كان دوري المحترفين بيعت حقوقه لمدة 5 مواسم لقناتي أبوظبي ودبي الرياضيتين مقابل 350 مليون درهم، بواقع 70 مليون درهم للموسم، فيما كان الراعي الرئيسي شركة اتصالات بقيمة 250 مليون درهم أيضاً في خمسة مواسم.
وكان الموسم الماضي هو الأخير بالنسبة للصفقتين، وبلغ إجمالي دخل الموسم الماضي 146 مليون ردهم، وعندما تولت اللجنة بتشكيلها الحالي المسؤولية، تم اختيار مكتب تنفيذي يدير مسابقات الدوري ويهتم بتسويقها، ومن ثم وقع الاختيار على الأيرلندي كولين سميث في منصب المدير التنفيذي المفترض أن يشرف على عمليات التسويق والإدارة التنفيذية الداخلية.
إلا أن تحقيق أي زيادة مطردة في الدخل لم يكن من ضمن الخيارات المتاحة للجنة الموسم الماضي، لأنه كان الأخير في العقود المبرمة بالفعل مع جميع الرعاة، فيما انتظرت الأندية المحترفة أن يحمل الموسم الجاري جديداً، وأن يرتفع الدخل إلى قيمة ضخمة، خاصة بعد ما تردد عن وعود أطلقها مجلس الإدارة بالعمل على مضاعفة أرقام الدخل وتخطيها حاجز الـ 250 مليون درهم للموسم الواحد، ولكن مع الإعلان عن الرقم النهائي تلاشت الآمال التي انتظرت دخلاً مرتفعاً يسهم في سد الفجوة المتعلقة بزيادة إنفاق الأندية بشكل عام، خاصة بعد زيادة عدد «المحترفين» من 12 إلى 14 فريقاً منذ الموسم الماضي.
وتجد اللجنة نفسها مطالبة بمضاعفة جهودها التسويقية خلال المرحلة القادمة لبلوغ الأرقام التي وعدت بها، ولتحقيق ذلك يجب الاهتمام بمزيد من التسويق للدوري ولبطولات المحترفين، والسعي للبحث عن رعاة فرعيين، وتوقيع اتفاقيات شراكة مع شركات وطنية عملاقة، بالتوازي مع تقليص حجم ما ينفق على العمليات التشغيلية، حيث ارتفع الإنفاق لنسبة هي الأكبر الموسم الجاري، وبلغ 62 مليوناً من إجمالي الدخل.

بيع البطولات بشكل منفصل على طاولة النقاش
دبي (الاتحاد) - علمت الاتحاد بأن فكرة بيع بقية بطولات الموسم بشكل منفصل، أصبحت أمراً مطروحاً على طاولة النقاش؛ بهدف رفع قيمة الدخل الإجمالي، خاصة بطولة كأس المحترفين، التي لا تتمتع براعٍ تسويقي، حيث كانت تسمى سابقاً «كأس اتصالات». وأن شركة اتصالات كانت تبدي رغبتها في الدخول راعياً رئيسياً لبطولات المحترفين بالشراكة مع شركة الخليج العربي للتنمية، ولكن عدم الوصول لصيغة توافقية حول بنود العقد، حال دون إتمام الصفقة، وكشفت مصادر عن أن هناك رغبة في إعادة التواصل مع الشركات الكبيرة في مجال تقنية الاتصالات أو شركات البترول، بالإضافة إلى بقية الشركات العملاقة، لجذبها لرعاية بطولات المحترفين، والوصول إلى أرقام تسويق مرتفعة خلال الفترة المقبلة.

اقرأ أيضا

الإمارات تطلب استضافة مونديال الفروسية 2022