الاتحاد

الرياضي

بتروفيتش يبحث عن حل لمشكلة «المعاناة الهجومية» لـ «الكوماندوز»

أسامة أحمد (الشارقة) - ركز الجهاز الفني للشعب بقيادة بتروفيتش، مع عودة الفريق إلى التدريبات أمس، على العامل النفسي لإخراج اللاعبين من «عباءة الهزائم»، وآخرها أمام الأهلي في الجولة السابعة عشرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، والتي ضاعفت من معاناة «الكوماندوز»، رغم التحسن المطرد في الأداء من مباراة إلى أخرى.
وكان الشعب أجرى حصة تدريبية صباحية، في اليوم التالي لمباراته الماضية، والتي خسرها 1 - 3، استعداداً للقاء المهم مع الشباب يوم الجمعة المقبل، حصل بعدها اللاعبون على راحة لمدة 24 ساعة.
وأظهرت الجولة الأخيرة معاناة الخط الأمامي للفريق، باعتماده على الفرنسي ميشيل بمفرده، حيث يعمل الجهاز الفني على تعزيز الناحية الهجومية، بعد نجاحه في «ترميم» الدفاع، بتألق الهولندي ليما، إضافة إلى لاعب الارتكاز الأوزبكي أوبيك، وينتظر أن تشهد مباراة الشباب بعض التغييرات، خاصة في الهجوم، الذي لم يكن في مستوى بقية الخطوط في مباراة الأهلي، ويسعى بتروفيتش لعلاج السلبيات التي أفرزتها مباراتا الوصل والأهلي الأخيرتان، خاصة أن الجهاز الفني أكد أن الهدفين الثاني والثالث جاءا من كرتين سهلتين، دون أن يوجه اللوم إلى اللاعبين،
وتتجه النية إلى إقامة معسكر خليجي، خلال فترة توقف الدوري، من أجل الاستعداد الجيد لخوض تحدي آخر 7 مباريات في المسابقة، لأنها تحدد مصير «الكوماندوز».
من ناحيته، أكد المدافع عبدالله صالح أن فريقه لن يرفع «الراية البيضاء»، لأن هناك 27 نقطة في الملعب، مشيراً إلى أن المباريات المقبلة لن تعترف بالتكهنات المسبقة، حيث يحاول الشعب تقديم كل ما عنده، من أجل حصد النتائج الإيجابية التي تؤهله لتحقيق طموحه المطلوب، خاصة أنه يملك مقومات البقاء في دوري الخليج العربي.
وأضاف: «أن جميع اللاعبين على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم، لمضاعفة الجهد»، وقال: إن المباريات المتبقية على صعيد «القمة والقاع» سوف تكون «فوق صفيح ساخن»، مما يتطلب جهداً مضاعفاً من جميع لاعبي الأندية دون استثناء، وأن الشعب ارتدى «قفاز التحدي»، في ظل رغبة الجميع لتحقيق ما يصبو إليه كل شعباوي، وخاصة بعد المستوى الجيد الذي ظهر به في الدور الثاني، والذي اختلف شكلاً ومضموناً عن الدور الأول.
وقال: «إن التفاؤل يسود القلعة الشعباوية رغم النتائج السلبية، وإن الفريق قادر على استعادة نغمة الفوز، وبالتالي العودة إلى (سكة الانتصارات) بتكاتف جميع اللاعبين لتحقيق المنشود في المباريات المقبلة، لأن طريق البقاء مع الكبار ليس مفروشاً بالورود».
وأشار إلى أن بطولة الهروب من شبح الهبوط محط أنظار المتابعين، ولا تقل أهمية عن سباق الدرع، متمنياً إن يحقق «الكوماندوز» آمال جماهيره»، وقال إن مساندة الجمهور للاعبين في «أحلك الظـروف»، خـاصـة في مبـاراة الأهلـي الأخيرة رغم الخسارة بهذا الحماس والروح يمثل قوة دفع لمضاعفة الجهد لإسعاد أنصار النادي.

اقرأ أيضا

43 ميدالية تزين أبطال «جو جيتسو الإمارات»