الاتحاد

الإمارات

اتهام نائب رئيس الوزراء الشيشاني وخمسة آخرين بالتورط في جريمة اغتيال سليم يامادايف

ضاحي خلفان  يتوسط  خميس المزينة (يسار) ومحمد القمزي خلال المؤتمر الصحفي امس

ضاحي خلفان يتوسط خميس المزينة (يسار) ومحمد القمزي خلال المؤتمر الصحفي امس

أعلن الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي '' عن تورط آدم ديلميخانوف نائب رئيس وزراء الشيشان وخمسة آخرين في جريمة اغتيال ''سليم يامادايف'' القائد السابق لقوة ''فوستوك'' الشيشانية''، مشيرا الى أن اثنين من المتهمين موقوفان لدى الشرطة وأنه تم إعداد نشرة لجلب المتهمين الآخرين عبر الانتربول·
وكان '' سليم مادايف'' لقي حتفه رميا بالرصاص يوم 28 من شهر مارس الماضي في مرآب السيارات في البناية التي يسكن بها في دبي وكان برفقته عنصرا حماية عربيا الجنسية·
وتضمنت نشرة المطلوبين في قضية الاغتيال '' زليم خان مازاييف '' روســـي الجنســبــة و'' سليمان كيمائف'' كازاخستاني و'' توربال كيمائف'' روسي الجنسية بالاضافة الى نائب رئيس الوزراء الشيشاني·
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده أمس في مبنى القيادة العامة لشرطة دبي للإعلان عن تفاصيل التحقيقات ، بحضور نائب القائد العام لشرطة دبي ، واللواء محمد القمزي مدير الادارة العامة لامن الدولة والعقيد خليل المنصوري مدير الادارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي·
واضاف خلفان تميم ''إن إدارة التحريات والمباحث الجنائية وبتنسيق مع الإدارة العامة لأمن الدولة في دبي تمكنتا من الامساك بخيوط القضية وإلقاء القبض على اثنين من المتهمين وهما ''مخسود جان'' طاجكستاني الجنسية و''مهدي لورينا ''إيراني الجنسية'' وكانا يقيمان في دبي·
وأكد أنه بالرغم من أن الاخير متهم رئيس في القضية إلا أن ''الجمهورية الايرانية ليست طرفا فيها وليس لها علاقة بعملية الاغتيال''·
وأوضح تميم '' أن القاتل الموجود حاليا خارج الدولة كان تسلم سلاح الجريمة وهو روسي الصنع من قبل حراسة نائب رئيس الوزراء الشيشاني خلال زيارة كان قام بها الى الدولة سابقا''، لافتا الى أن خيوط القضية تشير الى أن الاخير يعتبر الرجل المدبر لعملية اغتيال ''سليم يامادايف''·
وكان ''يامادايف'' البالغ من العمر 36 عاما يقيم في دبي منذ نحو اربعة اشهر تحت مسمى '' سليمان يامادايف'' ''روسي الجنسية'' وذلك على كفالة زوجته وتدعى ''مادينا دوكالايفا''·
ووفقا للقائد العام لشرطة دبي ، فإن القاتل تخلص من قميصه الذي كان يرتديه وقفاز اليدين في منطقة الممشاة في دبي وهي قريبة من موقع سكن''يامادايف'' فيما ترك السلاح الذي استخدمه في موقع الجريمة·
واستغرب تميم تصريحات كان ادلى بها مسؤول شيشاني لإحدى وكالات الانباء الروسية والتي أوضح فيها ''نبأ مقتل''يامادايف'' وضرورة أن تتمكن السلطات في الدولة من كشف القضية وأن السلطات الامنية في جمهورية الشيشان ستوفر الدعم الضروري لهذه الغاية''·
كما استغرب ما تناقلته وسائل الاعلام الشيشانية من احتمال أن يكون قتلة سليم من العرب السلفيين، مشددا على أن الجريمة ''صناعة شيشانية وعملية تصفية حسابات''، كما أنها ''حلقة من حلقات الصراعات في جمهورية الشيشان التي اصبحت تصدر تصفياتها الى الخارج''·
وقال تميم ''إن استخدام اراضي الغير ونقل صراعات العصابات المتحاربة في الشيشان الى الامارات أمر مرفوض مشددا على أن الموقفين الرسمي والامني لدولة الامارات سيكونان صارمين وحازمين''·
وأضاف '' إن كل من له خلافات وصراعات دموية في وطنه عليه ألا يتخذ من دولة الامارات مكانا لصراعاته وسنضرب بيد من حديد على يد كل من تسول له نفسه انتهاك امن الدولة وفي المقابل نرحب بجميع الراغبين في الاقامة او الزيارة دون تمييز من حيث الدين او اللون او الجنسية''·
وشدد القائد العام لشرطة دبي'' على أن ''سليم يامادايف''قتل في مرآب البناية التي كان يقطنها بعد أن أُصيب بعيار ناري في رأسه وتم دفنه في مقبرة القوز في دبي''، نافيا بشدة مـــا تناقلتـــه بعض وسائل الاعلام الشيشانية من حيث إنه قتل أثناء عراكه في ''بار'' بدبي·
من جهته ، أوضح اللواء خميس مطر المزينة نائب القائد العام لشرطة دبي أن دولة الامارات وروسيا موقعتان على اتفاقية لتبادل المجرمين الامر الذي يسهل جلب المطلوبين، مشيرا الى أن الشخصين اللذين كانا برفقة '' سليم'' اثناء اغتياله هما عربيان''·

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي