الاتحاد

عربي ودولي

البشير: نعد دستوراً إسلامياً يكون «نموذجاً» للثورات العربية

سناء شاهين (الخرطوم) - أكد الرئيس السوداني عمر البشير أن بلاده تعد لدستور إسلامي سيصبح نموذجا للثورات العربية والدول التي تبحث عن هويتها. وقال لدى مخاطبته صباح امس حشدا جماهيري في مدينة كوستي بولاية النيل الأبيض إن السودان اختار الإسلام هوية ودستورا للحياة ، مجدد التزامه بتكوين “مجتمع قراني خال من الرذيلة والموبقات”.وأشاد البشير بثورات الشباب في تونس ومصر وليبيا وقال إن بلاده سبقت الدول العربية إلى الربيع العربي بنحو 23 عاماً . وسخر ممن ينتظرون ربيعا جديدا في السودان وقال إنهم “واهمون وسينتظرون طويلا”.
وأشار إلى أن بلاده ظلت هدفا للمستعمر لكن خاب ظنهم بفضل مجاهدات السودانيين. وحيا القوات المسلحة على الانتصارات التي حققتها علي المتمردين في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.
وقال إن “أعداء السودان توهموا بأنه أصبح غير قادر على الجهاد وإن جيشه أصابه الضعف ولن يقدر على القتال وحاولوا إيقاظ الفتنة في الداخل وحرضوا عبد العزيز الحلو لقيادة التمرد وتكوين مجلس انتقالي في كادقلي بجنوب كردفان على غرار ما حدث في ليبيا في إطار خطة للتقدم إلى الخرطوم لكن القوات المسلحة كانت لهم بالمرصاد ودمرت قواته في معركة كادقلي”.وأضاف أن كل من يعادي بلاده “سيكون مصيره مصير الزعيم الليبي القذافي والطغاة الذين دعموا حركات التمرد”.
واستعرض البشير إنجارات “ثورة الإنقاذ” التي قادته إلى الحكم عام 1989م ، وقال :إننا قدنا الانقلاب ليلا لأن السودان كان بحاجة لإنقاذ، ورفعنا شعار السلام ليس من واقع ضعف وهزيمة إنما لإيقاف الحرب في الجنوب وإحلال السلام، ووقعنا اتفاقية نيفاشا التي منحت الجنوبيين خياري الانفصال أو الوحدة فاختاروا الانفصال وقبلنا بخيارهم.
وتعهد البشير مجدداً “بالسير على درب الشهداء والتمسك بالنهج الذي مضوا من أجله في سبيل الله والوطن”، وحيا آباء وأمهات وأبناء وأرامل الشهداء بمناسبة العيد العشرين للشهيد، كما حيّا القوات المسلحة والرعيل الأول من صناع الاستقلال.وقال إن أهل النيل الأبيض نصروا الثورة المهدية فكانت انطلاقة الشرارة الأولى من الجزيرة أبا، وثمن مجاهدات الشباب الثائر في ليبيا ومصر وتونس، متعهداً بمواصلة مسيرة التنمية التي انطلقت بالنيل الأبيض في مجالاتها المختلفة.
وافتتح الرئيس السوداني ضمن زيارته لولاية النيل الأبيض للمشاركة في احتفالات العيد القومي العشرين للشهيد عددا من المرافق والمنشآت الخدمية بالولاية إلى جانب مجمعات سكنية وشهد عقد قران عدد من الزيجات. ورافق البشير في الزيارة وزير رئاسة الجمهورية بكري حسن صالح ووزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين.

اقرأ أيضا

عشرات القتلى وملايين المشردين إثر أمطار في شرق أفريقيا