الاتحاد

الاقتصادي

«المركزي الأوروبي» وبنك إنجلترا يثبتان أسعار الفائدة عند مستوياتها المنخفضة

شعار اليورو أمام مقر المركزي الأوروبي الذي ثبت الفائدة أمس

شعار اليورو أمام مقر المركزي الأوروبي الذي ثبت الفائدة أمس

ثبت كل من البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا أسعار الفائدة أمس عند مستوياتها المنخفضة، ما يعني استمرار الشكوك في مدى قوة التعافي الاقتصادي بأوروبا.
وأبقى البنك المركزي الأوروبي سعر الفائدة دون تغيير عند مستواه القياسي البالغ 1%، حيث جاء القرار متماشياً مع توقعات المحللين.
كما أبقى بنك انجلترا المركزي أمس أسعار الفائدة عند مستوى قياسي منخفض يبلغ 0.5 في المئة ولم يقم بزيادة برنامجه غير المسبوق لضخ المال في الاقتصاد الذي يجاهد للنهوض من كبوته.
وكان القرار متوقعاً على نطاق واسع ويتوقع المحللون عدم تغيير السياسة النقدية لوقت طويل هذا العام إذ يرقب البنك المركزي تعافيا أوضح من أسوأ ركود اقتصادي منذ الحرب العالمية الثانية، لكن صناع السياسات في بنك إنجلترا تركوا الباب مفتوحا لمزيد من التيسير النقدي بإعلان احتمال زيادة برنامج شراء الأصول - أو ما يعرف بسياسة التيسير الكمي - إذا تفاقم الوضع الاقتصادي.
وخفض بنك إنجلترا أسعار الفائدة إلى مستوياتها القياسية الحالية وبدأ التيسير الكمي في مارس الماضي عندما كان الاقتصاد لا يزال يترنح تحت وطأة أزمة الائتمان العالمية.
وتحسنت الأوضاع كثيرا من ذلك الحين وأوقف بنك إنجلترا البرنامج الشهر الماضي.
وارتفع الناتج المحلي الإجمالي 0.3 بالمئة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2009 لكن جاء هذا بعد 18 شهرا تقلص الناتج على مدارها 6.2 في المئة، ولا تزال هناك صعوبات بفعل التعافي شديد البطء للاقتصاد العالمي وشح الائتمان مما يجعل من الصعب على الشركات والأسر مواصلة الإنفاق.
وأظهرت بيانات أخرى تراجع أسعار المنازل 1.5 بالمئة في فبراير الماضي في علامة على أن تعافي السوق العقارية قد فقد قوة الدفع بالفعل.
كما تلقي الانتخابات المزمعة في السادس من مايو المقبل بظلالها على التوقعات إذ تنبيء استطلاعات الرأي في الآونة الأخيرة بعدم فوز أي حــزب بالأغلبيــة داخل البرلمان مما قد يزيد صعوبة ضبط الأوضاع المالية.
وارتفع الجنيه الاسترليني بعدما قرر بنك انجلترا المركزي الإبقاء على سعر الفائدة عند 0.5 بالمئة وعلى برنامج التيسير الكمي دون تغيير ليتماشى قراره مع توقعات السوق.
وزاد الاسترليني إلى أعلى مستوياته خلال التداولات أمام الدولار ليصل إلى 1.5109 دولار بعد الإعلان مقارنة مع نحو 1.5070 دولار قبل صدوره.
كما ارتفع الاسترليني أمام اليورو ليصل إلى 90.55 بنس مسجلا أعلى مستوياته خلال الجلسة مقارنة مع حوالي 90.77 بنس، وسجل مؤشر فايننشال تايمز 100 في بورصة لندن تغيرا طفيفا بعد إعلان البنك. وكان المؤشر متراجعا 0.1 بالمئة.

اقرأ أيضا

دبي تتوقع تدفقات قياسية للاستثمار الأجنبي المباشر في 2019