الاتحاد

الاقتصادي

اليونان تصدر سندات بـ 6,85 مليار دولار لأجل 10 سنوات

محتجون في اليونان يتظاهرون ضد إجراءات التقشف الجديدة

محتجون في اليونان يتظاهرون ضد إجراءات التقشف الجديدة

فوضت اليونان بنوكاً لبيع سندات معيارية بقيمة خمسة مليارات يورو (6.85 مليار دولار) لأجل عشر سنوات وذلك وفقا لما قاله أحد البنوك المشاركة في الصفقة، وكان السعر الاسترشادي للسندات في نطاق 310 نقاط أساس فوق متوسط أسعار مقايضة الفائدة الثابتة والمتغيرة. وشملت البنوك المفوضة باركاب واتش.اس.بي.سي ونومورا والبنك الأهلي اليوناني وبنك بيريوس، وكانت السوق تتوقع أن تبيع اليونان سندات تبلغ قيمتها نحو خمسة مليارات يورو. وتواجه اليونان منذ عدة أشهر أزمة مالية غير مسبوقة زادت من تكلفة الاقتراض في البلاد، وسيكون بيع السندات اختبارا لثقة السوق في اليونان بعدما أعلنت الحكومة امس الاول عن تدابير تقشف جديدة تهدف لجمع 4.8 مليار يورو (6.5 مليار دولار) من أجل خفض عجز الموازنة.
وذلك هو الإصدار الثاني الذي تطرحه اليونان في سوق السندات بمنطقة اليورو هذا العام، ففي أواخر يناير الماضي جمعت اليونان ثمانية مليارات يورو من بيع سندات معيارية جديدة لأجل خمس سنوات.
ودفعت اليونان علاوة سعرية كبيرة على ذلك الاصدار بلغت 350 نقطة أساس فوق متوسط أسعار مقايضة الفائدة الثابتة والمتغيرة أي ما يعادل 381 نقطة أساس فوق السندات الالمانية مع كوبون فائدة بنسبة 6.1 بالمئة، وتلقت اليونان طلبات من مستثمرين بلغت نحو 25 مليار يورو لتلك السندات. إلى ذلك رحب صندوق النقد الدولي أمس الأول بإعلان اليونان إجراءات إضافية لخفض الإنفاق العام في إطار الجهود الرامية لعلاج العجز الهائل في الميزانية اليونانية. وقال صندوق النقد إن اليونان قدمت حزمة تقشف" كبيرة"، لكنه طالب اليونان بإجراء إصلاحات أوسع سوف تساعد في حماية الدولة المتوسطية من أزمات الديون في المستقبل. وقالت كارولين أتكينسون المتحدثة باسم صندوق النقد الدولي في بيان إن "السلطات (اليونانية) وضعت حزمة مالية قوية لعام 2010 وسيكون تطبيق هذا البرنامج خطوة حيوية في اتجــاه عملية تستمر عدة سنوات". وأشارت أتكينسون إلى أن صندوق النقد يقف مستعدا لتقديم المشورة لليونان في جهودها لخفض الإنفاق وضبط نظامها المالي.


محتجون يونانيون يحتلون مدخل وزارة المالية


أثينا (د ب أ)- احتل أكثر من 300 متظاهر من النقابات العمالية في اليونان مدخل وزارة المالية في وسط أثينا أمس احتجاجا على موجة جديدة من إجراءات التقشف.
وتعهد المتظاهرون بالاستمرار في احتجاجهم على إجراءات التقشف التي تهدف إلى خفض عجز ميزانية اليونان بشكل حاد واستعادة ثقة الأجانب في الاقتصاد مع عزمهم تنظيم مظاهرة في وقت لاحق من اليوم الخميس.
وفي حادث متصل، واصل مئات الموظفين بشركة الخطوط الجوية اليونانية "أولمبيك أيروايز" المملوكة للدولة سابقا اعتراض طريق رئيسي في وسط أثينا مطالبين بتعويضات. وتم تسريح أكثر من 4 آلاف عامل بعد أن بيعت الشركة إلى شركة "مارفين انفستمنت جروب هولدنجز" بعد محاولات عديدة فاشلة لخصخصتها في عام 2009. وتحتاج اليونان لإعادة تمويل ديون تبلغ قيمتها نحو 20 مليار يورو تستحق في أبريل ومايو، وكان مسؤولون قالوا في وقت سابق إنه جرى توفير احتياجات البلاد التمويلية حتى منتصف مارس.

اقرأ أيضا

ترامب يطالب البنك الدولي بالتوقف عن إقراض الصين