الاتحاد

الاقتصادي

بورصة دبي للطاقة تسجل أرقاماً قياسية في عدد العقود

أعلنت بورصة دبي للطاقة أمس عن تسجيل رقم قياسي جديد في عدد العقود المتاحة على عقد عمان الآجل للنفط الخام في بورصة دبي للطاقة، العقد الرئيسي في البورصة وذلك بتسجيلها 19,867 عقداً.
وقالت البورصة في بيان صحفي أمس إنها سجلت أيضاً رقماً قياسياً جديداً في أحجام التسليم الفعلية التي بلغت 13.4 مليون برميل في أبريل 2010، متجاوزة الرقم السابق الذي سجل في سبتمبر 2009 والبالغ 11.6 مليون برميل. وتشهد العقود المتاحة على عقد عمان الآجل للنفط الخام في بورصة دبي للطاقة تزايداً مطرداً حيث تجاوزت الأرقام القياسية السابقة للعقود المتاحة والمسجلة في يوليو 2009. ويعد ارتفاع العقود المتاحة مؤشراً رئيسياً على تواصل الثقة في عقد عمان الآجل للنفط الخام في بورصة دبي للطاقة باعتباره آلية شفافة وفعّالة لتسعير النفط الخام في أسواق الشرق الأوسط.
ويعد عقد عمان الآجل للنفط الخام في بورصة دبي للطاقة أكبر عقد آجل للنفط الخام يتم تسليمه فعلياً في العالم بمعدل تسعة ملايين برميل شهرياً تم تسليمها من خلال البورصة في عام 2009. ومنذ إطلاقها في يونيو 2007، تم تسليم أكثر من 235 مليون برميل من نفط عمان الخام من خلال بورصة دبي للطاقة.
وذكرت بورصة دبي للطاقة مؤخراً تحقيق زيادة سنوية بنسبة 69 بالمائة في حجم التداول في عام 2009 ووصول متوسط التداولات اليومية لما يقارب من 3 آلاف عقد في الربع الأخير من العام، ووجود اتجاه مماثل خلال أول شهرين من عام 2010.
وقال أحمد شرف، رئيس مجلس إدارة بورصة دبي للطاقة: “تمثل الإنجازات التي أعلنا عنها دليلاً آخر يؤكد أن عقد عمان الآجل للنفط الخام يشكل الأداة الأكثر فعالية لإدارة المخاطر ووضع الأسعار للمشاركين في أسواق شرق السويس التي تشهد بدورها معدلات نمو سريعة. وأثبتت التداولات على عقد عمان الآجل للنفط الخام في بورصة دبي للطاقة على مدى ارتباطه الوثيق مع أسواق التسليم الفعلي للنفط الخام في عمان منذ إنشائها، ونواصل البناء على تلك الإنجازات لما فيه فائدة عملائنا والمساهمين الرئيسيين على حد سواء”.
من جانبه، قال توماس ليفر، الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للطاقة: “شهدت بورصة دبي للطاقة انطلاقة قوية في عام 2010. ويأتي تسجيلها لرقم قياسي جديد في حجم التداولات اليومية في يناير في أعقاب تزايد الطلب على العقود المتاحة، والعمليات الانسيابية للتسليم الفعلي. إننا مسرورون بتحقيق هذه الإنجازات، وسنواصل العمل بشكل وثيق مع مجموعة واسعة من المشاركين في السوق طالما يحقق عقد عمان الآجل للنفط الخام في بورصة دبي للطاقة السيولة المطلوبة”. يذكر أن بورصة دبي للطاقة تأسست في يونيو 2007 بهدف توفير أداة عادلة وشفافة لتسعير النفط، فضلاً عن إدارة المخاطر بفعالية وكفاءة لمنطقة شرق السويس، التي تعد أسرع أسواق السلع العالمية وأكبر منصة للعرض والطلب على النفط الخام في العالم.
ويعد عقد عمان الآجل للنفط الخام اليوم بمثابة أساس السعر الرسمي للنفط الخام في سلطنة عمان ودبي، اللتين تعدان تاريخياً من أهم مؤشرات أسواق الشرق الأوسط المصدرة للنفط الخام لآسيا.

اقرأ أيضا

88.6 مليار درهم تجارة أبوظبي خلال 5 أشهر