الاتحاد

الرياضي

اتحاد اليد: ردة فعل ممثل «الهيئة» في اجتماع «العموميتين» أعطت انطباعاً سلبياً بوجود تكتلات

أصدر اتحاد كرة اليد بياناً حول اجتماعي الجمعية العمومية العادية وغير العادية اللذين تمت الدعوة لهما في 31 مارس الماضي، ووقع على البيان إبراهيم حسن النمر أمين السر العام للاتحاد وجاء:
تمت الدعوة لاجتماع الجمعية العمومية غير العادية بعلم الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وبحضور ممثل عنها حيث تم رفع طلب رسمي للهيئة بعد اجتماع الجمعية العمومية العادية قبل 45 يوماً، وطلب عقد اجتماع الجمعية العمومية غير العادية قبل 15 يوماً، وذلك حسب المتبع وما تنص عليه لوائح الهيئة أنه في حال اتخاذ أو ادخال قرار يجب عقد اجتماع للجمعية العمومية العادية أو غير العادية حسب طبيعة القرار المطروح للمناقشة وقد قامت أمانة السر في اتحاد اليد بمخاطبة الهيئة وباتخاذ كافة الإجراءات بهذا الخصوص وحسب مواد النظام الأساسي «المعدل» الموحد.
وبما أن الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة هي الجهة التشريعية للرياضة بالدولة يفترض بها أن تكون أدرى بالقانون ومواده ولكن للأسف لا يوجد لائحة تشريعية وكل يفسر المواد حسب رأيه، وهذا ما حدث بالاجتماع المشار له أعلاه، حيث إن الاجتماع كان من ضمن بنوده مناقشة إسقاط عضوية أحد أعضاء مجلس إدارة الاتحاد، وقد فوجئنا بممثل النادي الأهلي يعترض على أهلية الاجتماع وصلاحية انعقاده مستنداً إلى مادة لم يُخطر بها اتحاد كرة اليد بالرسالة الموجهة له من قبل الهيئة العامة بهذا الخصوص، الأمر الذي جعل هناك كيل بمكيالين وأموراً تم الاتفاق عليها مسبقاً وضوءاً أخضر لتسجيل هذا الاعتراض.
إننا نحترم الاشكالية التي حدثت بالاجتماع، ولكن سنقوم بتوجيه رسالة رسمية لمعالي الوزير نسجل بها موقفنا مما حدث للنظر بالأمر، حيث إن ردة الفعل السلبية من قبل ممثل الهيئة إنما تدين الهيئة ككل، وتعطي انطباعاً سلبياً بوجود تكتلات تتبع مناطق إقليمية بالدولة لا تعمل لمصلحة الرياضة والرياضيين وكرة اليد الإماراتية وإنما تعمل لمصالحها الشخصية، ونحن هنا لسنا بصدد إثارة أو تصعيد موقف لكن مثل هذه الأمور يجب ألا تكون بيننا، ولن نسمح لأي جهة سواء كانت اتحادية أو محلية بأن تسير الأمور بعكس اتجاه المصلحة العامة فنحن بوطن واحد لم يبخل علينا بشيء وعلينا أن نكافئه بما هو أهله وبما يستحق بالعمل على رفع اسمه عالياً بكافة المحافل.
اننا باتحاد كرة اليد نناشد معالي الوزير بالتدخل قبل أن تصل الأمور لأبعد من منحاها الحالي آملين من معاليه الدعوة لعقد جلسة مع أعضاء مجلس الإدارة لشرح الصورة كاملة أمام معاليه، كما نأمل من الهيئة أن توضح للشارع الرياضي إمكانية عقد اجتماع الجمعية العمومية غير العادية استناداً للرسائل السابقة أم أنه يجب تحديد مواعيد جديدة مع العلم بأن هناك اتحادات اقليمية تقوم بالدعوة لعقد اجتماع الجمعية العمومية غير العادية خلال أربعة أيام لمناقشة أمور تخص بطولة كأس العالم بدورتها الأخيرة، وأيضاً دعوة اللجنة الأولمبية الوطنية لعقد اجتماع جمعية عمومية غير عادية لانتخاب رئيس اللجنة الأولمبية للدورة الحالية قبل موعد الاجتماع بأربعة أيام.
أصدر اتحاد كرة اليد بياناً حول اجتماعي الجمعية العمومية العادية وغير العادية اللذين تمت الدعوة لهما في 31 مارس الماضي، ووقع على البيان إبراهيم حسن النمر أمين السر العام للاتحاد وجاء: تمت الدعوة لاجتماع الجمعية العمومية غير العادية بعلم الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وبحضور ممثل عنها حيث تم رفع طلب رسمي للهيئة بعد اجتماع الجمعية العمومية العادية قبل 45 يوماً، وطلب عقد اجتماع الجمعية العمومية غير العادية قبل 15 يوماً، وذلك حسب المتبع وما تنص عليه لوائح الهيئة أنه في حال اتخاذ أو ادخال قرار يجب عقد اجتماع للجمعية العمومية العادية أو غير العادية حسب طبيعة القرار المطروح للمناقشة وقد قامت أمانة السر في اتحاد اليد بمخاطبة الهيئة وباتخاذ كافة الإجراءات بهذا الخصوص وحسب مواد النظام الأساسي «المعدل» الموحد.
وبما أن الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة هي الجهة التشريعية للرياضة بالدولة يفترض بها أن تكون أدرى بالقانون ومواده ولكن للأسف لا يوجد لائحة تشريعية وكل يفسر المواد حسب رأيه، وهذا ما حدث بالاجتماع المشار له أعلاه، حيث إن الاجتماع كان من ضمن بنوده مناقشة إسقاط عضوية أحد أعضاء مجلس إدارة الاتحاد، وقد فوجئنا بممثل النادي الأهلي يعترض على أهلية الاجتماع وصلاحية انعقاده مستنداً إلى مادة لم يُخطر بها اتحاد كرة اليد بالرسالة الموجهة له من قبل الهيئة العامة بهذا الخصوص، الأمر الذي جعل هناك كيل بمكيالين وأمور تم الاتفاق عليها مسبقاً وضوء أخضر لتسجيل هذا الاعتراض.
إننا نحترم الاشكالية التي حدثت بالاجتماع، ولكن سنقوم بتوجيه رسالة رسمية لمعالي الوزير نسجل بها موقفنا مما حدث للنظر بالأمر، حيث إن ردة الفعل السلبية من قبل ممثل الهيئة إنما تدين الهيئة ككل، وتعطي انطباعاً سلبياً بوجود تكتلات تتبع مناطق إقليمية بالدولة لا تعمل لمصلحة الرياضة والرياضيين وكرة اليد الإماراتية وإنما تعمل لمصالحها الشخصية، ونحن هنا لسنا بصدد إثارة أو تصعيد موقف لكن مثل هذه الأمور يجب ألا تكون بيننا، ولن نسمح لأي جهة سواء كانت اتحادية أو محلية بأن تسير الأمور بعكس اتجاه المصلحة العامة فنحن بوطن واحد لم يبخل علينا بشيء وعلينا أن نكافئه بما هو أهله وبما يستحق بالعمل على رفع اسمه عالياً بكافة المحافل.
اننا باتحاد كرة اليد نناشد معالي الوزير بالتدخل قبل أن تصل الأمور لأبعد من منحاها الحالي آملين من معاليه الدعوة لعقد جلسة مع أعضاء مجلس الإدارة لشرح الصورة كاملة أمام معاليه، كما نأمل من الهيئة أن توضح للشارع الرياضي إمكانية عقد اجتماع الجمعية العمومية غير العادية استناداً للرسائل السابقة أم أنه يجب تحديد مواعيد جديدة مع العلم بأن هناك اتحادات اقليمية تقوم بالدعوة لعقد اجتماع الجمعية العمومية غير العادية خلال أربعة أيام لمناقشة أمور تخص بطولة كأس العالم بدورتها الأخيرة، وأيضاً دعوة اللجنة الأولمبية الوطنية لعقد اجتماع جمعية عمومية غير عادية لانتخاب رئيس اللجنة الأولمبية للدورة الحالية قبل موعد الاجتماع بأربعة أيام.
من جهة أخرى توج فريق الشارقة (ب) للناشئين بكأس ولقب بطولة دوري الناشئين لكرة اليد، بعد أن فاز على فريق الشارقة (ا) بفارق ستة أهداف (25?\?19)، في المباراة الختامية للبطولة، بعد مباراة قوية جيدة المستوى أكدت على متانة القاعدة الشرقاوية في اللعبة، خاصة وأنها المرة الأولى في تاريخ اللعبة وبطولتها أن يتوج فريقان من ناد واحد بالذهب والبرونز في البطولة ذاتها، حيث جاء فريق الشارقة (ا) في المركز الثالث للبطولة، على الرغم من خسارته، لينال لاعبوه الميداليات البرونزية فيما نال زملاؤهم لاعبو فريق (ب) الميداليات الذهبية.
وكان الشوط الأول للمباراة قد انتهى بتعادل الفريقين (10?\?10)، أدار المباراة الحكمان خالد سيف وشهاب أحمد.
وحل فريق العين وصيفا، بعد فوزه علي فريق النصر بفارق هدفين (24?\?22) بعد لقاء جيد، انتهي شوط المباراة الأول بتقدم الفريق العيناوي بفارق ستة أهداف (15?\?9)، أدار المباراة الحكمان عادل غلوم وحسين السيد، ليرفع العين رصيده إلى (24) نقطة والنصر إلى (20) نقطة متساوياً مع فريق الشارقة (ا) الذي نال الميداليات البرونزية بعد تفوقه على النصر في مجموع المباراتين معاً، وحل النصر رابعا وفاز الوصل على الأهلي ليحل الوصل خامساً والأهلي السادس.

اقرأ أيضا

روبي فاولر: كلوب رفض ريال مدريد ومانشستر يونايتد