الاتحاد

الرياضي

لاتفيا في المركز الأول والشامسي ثالث بطولة الناشئين

ماجد القاسمي حل في المركز الثالث من بطولة الناشئين في «فيستا انترناشونال سبورتينج تروفي»

ماجد القاسمي حل في المركز الثالث من بطولة الناشئين في «فيستا انترناشونال سبورتينج تروفي»

حقق فريق «أبوظبي بي بي فورد» المشارك في «بطولة الرالي الدولي» نتائج متباينة في اليوم الأول من رالي البرتغال في مدينة فارو. وعلى الرغم من أن الفريق كان في الطليعة، إلا أن الفريق تعرض لخيبة أمل مع تدهور سيارة السائق الثاني في المرحلة الثالثة.
كما واجه فريق أبوظبي للسائقين الناشئين يوماً صعباً مع مشاكل تقنية. ونجح ماجد الشامسي، الذي واجه مشكلة ارتفاع حرارة سيارته وعطلاً في الاتصال الداخلي، في الحفاظ على سرعة منتظمة في ختام اليوم، ليحتل المركز الثالث في «فيستا انترناشونال سبورتينج تروفي». وواجه بدر الجابري وأحمد المنصوري، اللذان عانيا وضعاً صعباً لمعظم اليوم، مشاكل فنية في المرحلتين الأخيرتين اللتين شهدتا خسارة وقت كبير وتراجعهما إلى المركزين الخامس والسادس على التوالي.
بدأ اليوم على نحو جيد بالنسبة لسيارات أبوظبي، حيث استفاد ميكو هيرفونين وجار ماتي لاتفالا من خطأ غير متوقع من بطل العالم سيباستيان لوب. وحل لاتفالا أولاً بفارق 23 ثانية عن صاحب المركز الثاني بعد 3 مراحل. ورغم ذلك، حلت الكارثة في المرحلة الرابعة حين اصطدمت سيارة الفنلندي الشاب بالحواجز لتتدحرج 100 م أسفل هضبة منحدرة. ولحسن الحظ لم يصب هو أو مساعده بأذى، إلا أن ذلك يعني أن مهمة حصول فريق «أبوظبي بي بي فورد» على نقاط الصانعين وقعت على عاتق هيرفونين وحده.
ولم يخيب هيرفونين الآمال وتسلم الصدارة لبقية اليوم، وبدأ اليوم الثاني بالمركز الأول بفارق 15 ثانية عن صاحب المركز الثاني داني سوردو من سيتروين.
وقال هيرفونين: «سيكون الأمر صعباً، حيث يشكل تولي القيادة على الطريق في هذا النوع من المراحل أمراً غير محبب، لكنني سأبذل كل ما في وسعي لكي أبقى في الصدارة».
وحافظ سائق أبوظبي الشيخ خالد القاسمي على المركز الـ 13 بشكل ثابت في طريقه لخوض مراحل الظهيرة وكان على وشك التقدم عندما فقدت سيارة فوكاس التي يقودها كل الطاقة الهيدروليكية. وقال: «كان علي أن أقود مرحلة بأكملها باستخدام الغيارين الأول والثاني لأنه لم يكن لدي أي طاقة هيدروليكية. ولسوء الحظ، تسبب ذلك في هدر الوقت وخسارة المراكز أيضاً، وبالتالي سيكون علي الاندفاع بقوة أكبر غداً لتعويض الوقت».
وقال أحمد حسين، نائب مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة للعمليات السياحية: «لقد تعين على جميع السائقين أن يتعاملوا مع التحديات التي واجهوها في رالي البرتغال، ونحن سعداء بأنهم نجحوا في ذلك بامتياز واستقطبوا اهتماماً كبيراً في البرتغال، الأمر الذي يدعم هدفنا في تعريف العالم بإمارة أبوظبي كوجهة سياحية مميزة».

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» بطل «دولية دبي»