الاتحاد

الرياضي

باتون يكسب جائزة ماليزيا الكبري لـ «الفور مولا-1»

حقق سائق براون جي بي مرسيدس البريطاني باتون فوزه الثاني على التوالي في سباق جائزة ماليزيا الكبرى الجولة الثانية من بطولة العالم لسيارات فورمولا واحد أمس على حلبة سيبانج في كوالالمبور في سباق لم يكتمل بعد أن أوقف بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت وحولت الحلبة إلى برك مياه.
وتوقف السباق في اللفة الثالثة والثلاثين من أصل 56 لفة، وكان باتون متصدرا أمام الألماني نيك هايدفيلد (ساوبر بي ام دبليو) ومواطنه تيمو بلوك (تويوتا). وانتظر السائقون وعشاق فورمولا واحد نحو 50 دقيقة قبل أن يعلن الاتحاد الدولي قراره النهائي عدم اكمال السباق.
ورفع باتون رصيده إلى 15 نقطة أي أنه حصل على خمس نقاط فقط من أصل 10 لأن قوانين البطولة تقضي بعدم احتساب كامل النقاط في حال عدم اكتمال أكثر من 75 في المئة من السباق (42 لفة من أصل 56 في ماليزيا). وكان باتون حقق المركز الأول في سباق استراليا الجولة الافتتاحية من بطولة العالم الاسبوع الماضي.
وحقق الألماني نيكي روزبرج سائق وليامس انطلاق رائعة ونجح في الانقضاض على المركز الأول عند المنعطف الأول، فــــــي حـين تراجــــع البريطاني جيمس باتون الذي انطلق من المركز الأول إلى الثالث. كما حقق الاسباني فرناندو الونسو سائق رينو انطلاقة رائعة أيضا وصعد من التاسع عند الانطلاق إلى الرابع علماً بأنه خاض السباق وهو مريض. ولم تمض اللفة الأولى حتى خرج سائق ماكلارين مرسيدس الفنلندي هايكي كوفالايينن بعد أن فقد السيطرة على سيارته عند المنعطف السادس، ولحق به البولندي روبرت كوبيتسا بعد أن انفجر محرك سيارته في اللفة التالية.
وبقي الترتيب على حاله في اللفات العشر الأولى روزبرج في الصدارة يليه تروللي ثم باتون وباريكيللو بفارق مريح عن رباعي آخر يقوده الونسو يليه الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري الذي نجح بعد محاولات عدة في تخطي الاسباني بطل العالم مرتين في اللفة الحادية عشرة ليحتل المركز الخامس.
وتبادل الونسو والألماني سيباستيان فيتيل تجاوز بعضهما البعض ثلاث مرات بطريقة مثيرة في لفة واحدة وكانت الكلمة الأخيرة للالماني. وكان روزبرج أول الداخلين إلى المرآب من المتصدرين وتحديداً في اللفة الخامسة عشرة، ثم تلاه تروللي بعد لفتين وباتون بعد أربع لفات، فتبدل الترتيب حيث استأثر باتون بالصدارة تلاه روزبرج في الثاني ثم تروللي ثالثا. في هذه الاثناء كان بطل العالم الموسم الماضي لويس هاميلتون الذي أنطلق من المركز الثالث عشر يصعد تدريجياً المراكز واحتل المركز السادس في اللفة العشرين. وبدأت الأمطار بالهطول كما كان متوقعا قبل انطلاق اسباق وكان أول ضحاياها الونسو الذي خرجت سيارته عن المسار لكنه نجح في اكمال السباق، ثم توالى دخول السيارات إلى المرآب لتبديل الإطارات تحت وابل من زخات المطر. وتبادل هاميلتون والاسترالي مارك ويبر سائق رد بول المراكز في لفة واحدة أكثر من مرة بشكل مثير أيضا في اللفة الرابعة والعشرين، وأزاء غزارة الأمطار اضطرت سيارات الأمان إلى الدخول في اللفة الحادية والثلاثين ثم قرر منظمو السباق وقفه لتعذر اكماله.

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»