الاتحاد

الرياضي

فولهام يضع مويس تحت المطرقة بهدف قاتل في الدقيقة الأخيرة

فولهام يخطف نقطة ثمينة من يونايتد في الدقيقية الأخيرة (أ ف ب)

فولهام يخطف نقطة ثمينة من يونايتد في الدقيقية الأخيرة (أ ف ب)

محمد حامد (دبي) - استمراراً لمعاناة مان يونايتد تحت قيادة مديره الفني دافيد مويس، سقط الفريق في فخ التعادل أمام فولهام «متذيل الترتيب» بثنائية لكل منهما، في إطار مباريات المرحلة الـ 25 للبريميرليج، ليبتعد عن دائرة الرباعي الكبير.
وبعد أن كان الطموح في بداية الموسم المحافظة على اللقب، أصبح أمل «الشياطين الحمر» إنهاء الموسم مع «البيج فور»، بهدف التأهل إلى دوري الأبطال الأوروبي في نسخته المقبلة، ويبدو أن هذا الهدف بدأ يتلاشى في ظل سيطرة تشيلسي وأرسنال ومان سيتي وليفربول على المربع الذهبي، وإصرار توتنهام ثم إيفرتون على التمسك بالمركزين الخامس والسادس، فيما يقبع اليونايتد في المرتبة السابعة قبل 13 جولة من نهاية الموسم.
بدوره، أكد مويس عقب التعادل المخيب للآمال، أن هناك مشكلات قد لا تكون لياقية أو فنية بقدر ما هي ذهنية، ووفقاً لما نقلته صحيفة «دايلي ميل» وقال: «نواجه مشكلات ذهنية تتعلق بتراجع التركيز في الأوقات المهمة. اللاعبون يشعرون بالألم؛ لأننا لا نحقق النتائج الجيدة. لم أتوقع أن يكون موسمنا بهذا السوء».
وتابع مويس: «على الرغم من تراجع التركيز وغيره من المشكلات الذهنية، إلا أننا سيطرنا على المباراة أمام فولهام، وبالنظر إلى الفرص المهدرة لا يمكنني معرفة السبب في عدم تحقيق الفوز في نهاية المطاف، لا أتفق مع من يقول إننا دافعنا حينما كانت النتيجة 2 - 1، لا أعلم كيف أهدرنا هذا الفوز، وسمحنا لهم بالتسجيل بعد نهاية الوقت الأصلي للمباراة بـ5 دقائق».
وكان مانشستر يونايتد قد أهدر فوزاً في متناول الأيدي على ضيفه فولهام واكتفى بالتعادل بهدفين لمثلهما الأحد في المرحلة الـ25 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم. وظل مانشستر حامل اللقب متأخراً بفارق هدف حتى قبل 12 دقيقة من نهاية المباراة ولكنه قلب الطاولة في الوقت القاتل وأحرز هدفين أمام حشد من جماهيره على ملعب أولد ترافورد.
ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، حيث نجح فولهام في إدراك التعادل بهدف قاتل في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع للمباراة. ووقع مانشستر يونايتد في فخ التعادل في بعد هزيمته على ملعب ستوك سيتي بهدفين لهدف في الجولة الماضية، لتستمر النتائج السلبية للفريق في عهد المدرب ديفيد مويس الذي خلف سير أليكس فيرجسون في منصب المدير الفني الصيف الماضي.
ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 41 نقطة في المركز السابع مقابل 20 نقطة لفولهام في المركز العشرين الأخير. وأنهى فولهام شوط المباراة الأول متقدما بهدف نظيف حمل توقيع لاعب وسطه المخضرم ستيف سيدويل في الدقيقة 19 مستغلاً تمريرة زميله لويس هولتبي. وتمكن المهاجم الهولندي الدولي روبن فان بيرسي من إدراك التعادل لمانشستر في الدقيقة 78 إثر عرضية من الإسباني خوان ماتا، الوافد حديثاً من صفوف تشيلسي.
وأحرز لاعب الوسط المخضرم مايكل كاريك الهدف الثاني لمانشستر يونايتد في الدقيقة 80 من تسديدة من على حدود منطقة الجزاء. ولكن في الوقت الذي تأهب فيه مانشستر للاحتفال بالفوز، خطف فولهام هدف التعادل القاتل عن طريق دارين بينت من ضربة رأسية بعد متابعته لتصويبة زميله كيران ريتشاردسون التي ارتدت من أيدي الحارس الإسباني لمانشستر ديفيد دي خيا.
أشادت الصحف البريطانية بأداء النجم التوجولي إيمانويل أديبايور الذي استعاد بريقه المفقود، وقالت صحيفة التلجراف، إنه أمام فرصة ذهبية لتبرئة نفسه من اتهامات التمرد وعدم الالتزام وإثارة المشكلات مع المدربين، فقد تمت معاقبته في عهد المدرب السابق أندري فياش بواش وإجباره على التدريب مع الناشئين، وتردد في أروقة النادي اللندني أن أيبايور من أسباب الإطاحة بالمدرب البرتغالي الشاب.
وعاد النجم التوجولي للتألق في عهد الجهاز الفني الجديد، حيث يواصل رحلة تسجيل الأهداف المؤثرة وقيادة فريقه لتحقيق الانتصارات، وفي مباريات أخرى ينقذه من الهزائم، وسجل اللاعب 7 أهداف في 11 مباراة منذ رحيل بواش، ليؤكد أنه المهاجم الأفضل في صفوف الفريق الذي أنفق أكثر من 100 مليون استرليني لجلب لاعبين جدد قبل انطلاقة الموسم الجاري.
وكان المهاجم التوجولي أديبايور قد نجح في إنقاذ فريقه توتنهام من كمين ضيفه إيفرتون وقاده للفوز بهدف نظيف. ورفع توتنهام رصيده إلى 47 نقطة ليتقدم إلى المركز الخامس بينما تراجع إيفرتون إلى المركز السادس برصيد 45 نقطة. واستمر التعادل السلبي بين الفريقين حتى الدقيقة 65 قبل أن يتقمص أديبايور دور البطولة ويسجل هدف الفوز لتوتنهام إثر ضربة حرة مررها كايل ووكر إلى أديبايور ليسدد الأخير بقدمه اليسرى في الزاوية الضيقة.
وحقق توتنهام فوزه السادس تحت قيادة مدربه الجديد تيم شيروود الذي خلف البرتغالي أندريه فيلا بواش في منصب المدير الفني للفريق في آواخر ديسمبر الماضي. وتحت قيادة شيروود فاز توتنهام على مضيفه ساوثهامبتون 3 - 2، ثم تعادل مع وست بروميتش البيون 1 - 1 ثم فاز على ستوك سيتي 3 - 0 ثم على ملعب مانشستر يونايتد 1 - 2 ثم على كريستال بالاس 2 - 0 ثم على سوانزي سيتي 1 - 3.
وتعرض توتنهام لانتكاسة مؤقتة في الجولتين الماضيتين، حيث سقط أمام مانشستر سيتي بخمسة أهداف مقابل هدف قبل أن يتعادل مع هال سيتي 1-1 ، ولكنه عاد إلى دائرة الانتصارات بفضل هدف أديبايور.
ويسعى أرسنال إلى استعادة توازنه ونسيان الخسارة الثقيلة 1 - 5 أمام ليفربول، عندما يلتقي مانشستر يونايتد غداً، في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري، ويحل تشيلسي المتصدر الجديد للمسابقة ضيفاً على ويست بروميتش ألبيون الليلة. ويواجه مانشستر سيتي الذي أهدر فرصة انتزاع الصدارة من خلال التعادل مع نورويتش، فريق سندرلاند غداً، ويحل ليفربول الرابع ضيفاً على فولهام، بينما يلتقي توتنهام
فريق نيوكاسل، ويستضيف إيفرتون فريق كريستال بالاس غداً. وفي بقية مباريات المرحلة، يلتقي ويستهام مع نورويتش سيتي، وهال سيتي مع ساوثهمبتون وكارديف سيتي مع أستون فيلا اليوم، وستوك سيتي مع سوانسي سيتي غداً.

اقرأ أيضا

مضمار جبل علي يستأنف سباقاته