الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات تسجل أدنى مستوى لاستنساخ البرامج في المنطقة


دبي - الاتحاد: كشفت 'جمعية منتجي برامج الكمبيوتر' أن مستويات قرصنة البرامج في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد سجلت انخفاضاً نسبياً خلال العام الماضي، حيث سجلت الإمارات أدنى معدل في مجال البرامج المستنسخة بنسبة 34 في المئة، لتنافس بهذه النسبة العديد من دول العالم المتقدمة، وتم الإعلان عن هذه الأرقام خلال مؤتمر صحفي عقدته الجمعية أمس في دبي، وقام جواد الرضا نائب رئيس جمعية 'منتجي برامج الكمبيوتر التجارية' في منطقة الشرق الأوسط بتقديم النتائج التي أظهرتها الدراسة العالمية حول قرصنة برامج الكمبيوتر·
واظهرت الدراسة تراجع نسب القرصنة في كل من السعودية وسلطنة عمان ومصر والأردن والجزائر والمغرب، فيما حافظت دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى على مستوى مستقر نسبياً، وسجلت سلطنة عمان 64 في المئة كمعدل قرصنة، والكويت 68 في المئة، اما البحرين وقطر 62 في المئة لكل منهما· في حين بلغت قيمة الخسائر الإجمالية الناجمة عن قرصنة برامج الكمبيوتر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 1,2 مليار دولار·
وجاءت مستويات القرصنة في الإمارات أقل من العديد من دول العالم المتقدمة، التي يأتي من بينها فرنسا (45 في المئة) واليونان (62 في المئة) وأيرلندا (38 في المئة) والبرتغال (40 في المئة) وإسبانيا (43 في المئة)· وجاءت مستويات القرصنة في دولة الإمارات في نفس التصنيف المملكة المتحدة (27 في المئة) وأستراليا (32 في المئة)· وعلى المستوى العالمي، انخفضت نسبة قرصنة البرامج حول العالم 1% لتصل إلى 35 %، حيث سجلت الولايات المتحدة الأميركية أدنى معدل للقرصنة بمعدل قدره 21 في المئة، مقابل 22 في المئة سجلتها خلال العام ·2003 واستناداً الى هذه الدراسة بلغت خسائر التجزئة العالمية الناجمة عن قرصنة البرامج 32,7 مليار دولار، الأمر الذي يدل على أن قرصنة البرامج لا تزال تمثل تحدياً كبيراً للاقتصاد العالمي·
وقال جواد الرضا رئيس جمعية منتجي برامج الكمبيوتر 'تتمثل الرسالة الأساسية التي تظهرها الدراسة الجديدة أن مستويات قرصنة البرامج ظلت ثابتة إلى حد ما في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما أن غالبية الدول في المنطقة قد نجحت في تقليص نسبة القرصنة'·
وأضاف الرضا: 'يجب أن تتم مراجعة هذه الدراسة على ضوء ما تم تحقيقه حتى الآن خلال السنوات القليلة الماضية· كما ننوه في هذا الشأن أنه خلال الفترة من العام 1994 وحتى العام ،2002 تمكنت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من تسجيل أكبر انخفاض في العالم في مستوى قرصنة البرامج الذي بلغ 31 نقطة، من 80 % إلى 49 %· لهذا نود أن نتقدم بشكرنا إلى الحكومات والشركات لما تبديه من تعاون مع 'جمعية منتجي برامج الكمبيوتر التجارية' لشنّ الحملات المستمرة التي تستهدف مكافحة انتهاك حقوق الملكية الفكرية'·

اقرأ أيضا

الخوف من الأوضاع المالية يهبط بالليرة التركية