الاتحاد

الرياضي

الوصل.. «الدفء» في «برودة» ناساف!

الوصل جاهز لمواجهة ناساف (الاتحاد)

الوصل جاهز لمواجهة ناساف (الاتحاد)

معتصم عبد الله (أوزبكستان)

يرفع الوصل شعار «التعويض»، وتحقيق الفوز الأول، خلال مواجهته المرتقبة أمام مضيفه ناساف الأوزبكي، على استاد قرشي المركزي في مدينة قرشي «520 كيلومتراً جنوب غرب العاصمة طشقند»، ضمن الجولة الثانية في المجموعة الثالثة لدوري أبطال آسيا 2018، فيما يلتقي في المباراة الثانية، ضمن المجموعة ذاتها السد القطري أمام بيروزي الإيراني.
وتشير توقعات الطقس إلى إقامة المباراة، في أجواء باردة، تنخفض فيها درجة الحرارة إلى أقل من 5 درجات، مع تساقط الأمطار.
ولن تكون مهمة «الإمبراطور» الساعي لحصد النقاط الثلاث الأولى، بعد خسارته في الجولة الأولى أمام السد 1-2، على ملعب زعبيل، سهلة أمام منافسه الأوزبكي الراغب بدوره تعويض خسارته في الجولة ذاتها خارج قواعده أمام بيروزي 0-3، ويتصدر الأخير ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط من مباراة واحدة، بفارق الأهداف أمام السد، في حين لا زال رصيد الوصل وناساف خالياً من النقاط. ويتأهل فريقان من المجموعة بنهاية مباريات الدور الأول إلى دور الستة عشر، وكان ناساف تأهل إلى دور المجموعات بعد تخطيه الفيصلي الأردني 5-1 على استاد قرشي المركزي، ضمن الدور التمهيدي لغرب آسيا.
وتجمع وصافة ترتيب الدوري المحلي في الموسم الماضي، بين الوصل الذي يخوض المشاركة القارية الرابعة، بعد نسخ 1993 و1995 و2008، ومضيفه ناساف وصيف الدوري الأوزبكي، والذي يخوض بدوره المشاركة السادسة في أبطال آسيا بشكلها الجديد، بعد نسخ 2012، 2014، 2015، 2016، 2017، ويعد المركز الثالث في نسخة العام 1993 الإنجاز الأفضل في سجل «الفهود»، في الوقت الذي فشل فيه ناساف، الذي يعد أول فريق أوزبكي يتوج بلقب كأس الاتحاد الآسيوي في 2011، في تخطي حاجز دور المجموعات خلال مشاركاته الخمس الماضية. وستكون مواجهة الليلة الثانية للوصل أمام الأندية الأوزبكية في تاريخ مشاركاته القارية، بعدما تكبد الخسارة الأكبر في سجله بنتيجة 1-4 أمام نيفتشي في نسخة عام 1995، فيما يعد الفوز على فريق وهيب لاهور الباكستاني 10- 1 في نسخة 1993 الأكبر في تاريخ الوصل والأندية الإماراتية على مستوى المنافسات الآسيوية.
ويدخل «الأصفر» مواجهة الليلة، في أعقاب الفوز المهم أمام جاره النصر في «ديربي بر دبي»، بهدف مهاجمه البرازيلي كايو، وتأهله إلى نصف النهائي، في مواجهة شباب الأهلي دبي مساء الجمعة الماضي، وأسهم الفوز الأخير على «الجار الأزرق»، في إعادة الثقة التي تشكيلة الأرجنتيني رودولفو أروابارينا مدرب الفريق، في أعقاب تعثر الفريق، خلال ثلاث مباريات على التوالي، بالخسارة أمام الوحدة 3-4، والتعادل مع ضيفه الجزيرة 1-1 في الدوري، قبل الخسارة في مستهل المشوار القاري أمام السد 1-2 على ملعب زعبيل.
ويعول الوصل الذي أكمل تحضيراته بخوض حصة تدريبية أمس على ملعب المباراة، على الجاهزية البدنية للاعبيه، من خلال المشاركة المستمرة على مستوى المنافسات المحلية، واستفادة اللاعبين من ارتفاع «رتم» المباريات أمام منافسه الأوزبكي، والذي اكتفى بدوره بخوض مباراتين فقط أمام الفيصلي الأردني 5-1 في الدور التمهيدي، وبيروزي 0-3 في الجولة الأولى لدوري المجموعات، في ظل عدم انطلاقة الدوري الأوزبكي، والذي يفتتح في مطلع مارس المقبل مواجهة مضيفه نيفتشي باكو في الجولة الأولى.
ويمثل غياب البرازيلي فابيو ليما «هداف الوصل»، الذي احتفل بالوصول إلى 100 هدف مع «الإمبراطور»، في مباراة الجولة الماضية أمام السد 1-2، الأبرز على مستوى تشكيلة الوصل لمباراة الليلة، إضافة إلى الثلاثي وحيد إسماعيل قائد الفريق، عبدالرحمن علي، ومحمد سرور بسبب إصابات متفاوتة، وغاب الرباعي عن مباراة الفريق الأخيرة في كأس الخليج العربي أمام النصر التي كسبها «الأصفر» بهدف، ومن المنتظر أن يعتمد رودولفو على العناصر ذاتها الذين قادوا الفريق إلى الفوز في «الديربي»، بالدفع بعبد الله جاسم في قلب الدفاع، إلى جانب عبدالله صالح، في ظل غياب وحيد وعبدالرحمن علي بداعي الإصابة، فيما يعوض المهاجم حسن محمد غياب البرازيلي ليما.

اقرأ أيضا