الاتحاد

كرة قدم

«أجواء العائلة» تسيطر على تدريبات «الفهود»

باوزير في تدريبات الوصل (من المصدر)

باوزير في تدريبات الوصل (من المصدر)

معتصم عبدالله (دبي)

تجاوز الوصل عثرة الخسارة المفاجئة أمام الشارقة 2-4، والخروج من الدور ربع النهائي لكأس رئيس الدولة، من خلال الأجواء العائلية التي غلفت تحضيرات «الفهود»، استعداداً لمباراة الغد أمام الشباب على ملعب الأخير في الدور نصف النهائي لكأس الخليج العربي، والتي يتطلع من خلال «الإمبراطور» إلى التأهل الأول في تاريخه إلى نهائي البطولة.
وحظيت الحصة التدريبية للوصل على ملعبه أمس بحضور إداري وجماهيري مقدر، حيث حرص راشد بالهول رئيس مجلس إدارة النادي على مخاطبة اللاعبين قبل انطلاقة التدريب، والذي أعقبه لقاء اجتماعي وحفل الشواء الذي جمع لاعبي الفريق الأول والإدارة بجمهور الفريق، وسط أجواء متفائلة بقدرة «الأصفر»، مستفيداً من دعم أنصاره تجاوز الخسارة الماضية، والمضي قدماً في بطولتي كأس ودوري الخليج العربي.
وشهدت الحصة التدريبية لـ «الفهود» المشاركة الأولى للاعب الفريق الجديد خالد باوزير المنتقل من صفوف الوحدة على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم الحالي، حيث من المنتظر أن يكون اللاعب الجديد ضمن خيارات الجهاز الفني لمباراة الغد.
وعبر باوزير عن سعادته بتجربته الأولى خارج أسوار «قلعة العنابي»، وقال: كان من الصعب علي جداً الخروج من الوحدة، بعد كل هذه السنوات، خاصة من الناحية النفسية، رغم علمي بأن خروجي الحالي مؤقت، ولمدة ستة أشهر فقط، أخوض فيها تجربة جديدة مع فريق كبير آخر ممثلاً في الوصل.
وأضاف: تلقيت العديد من العروض في الفترة الماضية، واخترت الوصل لأنه عريق ومن الفرق المنافسة على الدوري وكأس الخليج العربي، لافتاً إلى أن أمامه مهمة صعبة بإثبات قدراته خلال ستة أشهر، وهو ما يتطلب سرعة التأقلم مع زملائه الجدد، وأعتقد أن الأجواء الجيدة في «قلعة الفهود» والترابط الكبير ما بين اللاعبين والدعم الجماهيري كلها عوامل مساعدة، مؤكداً استفادته من اللعب، إلى جانب مجموعة من زملائه السابقين بمنتخبات المراحل السنية أمثال علي سالمين، عبدالله كاظم، عبد الرحمن علي، وعلي صالح.
وشدد باوزير على أن خروجه من الوحدة، ليس بسبب نقص إمكاناته الفنية، وقال: لا يوجد لاعب مواطن في الفترة الحالية يستطيع منافسة الثلاثي إسماعيل مطر اللاعب رقم 1 في كرة الإمارات، والمجري جوجاك الأفضل في منتخب بلاده، والتشيلي فالديفيا من أفضل اللاعبين على مستوى أميركا الجنوبية، وأعتقد أنني وفقت في الحصول على فرصة اللعب، وإن كانت قليلة، وهو ما يساعدني في مهمتي مع الوصل رغم صعوبتها.

وأشار إلى أن الطموح الدائم في تطوير مستواه، والبحث عن الأفضل سيكون دافعه في مشواره مع الوصل، مشيداً بالوقفة الصلبة لجمهور «العنابي» خلف اللاعبين، وقال: جمهور الوحدة يستحق الشكر على مساندته لكل اللاعبين، وأتطلع إلى الاستفادة من تجربتي الحالية، من أجل تأكيد جدارتي بالثقة التي أحظى بها، لافتاً إلى أن جمهور الوصل في المقابل، مثل المحفز الأكبر للاعبين ولانتصارات «الأصفر»، وجمهور «الإمبراطور» يستحق الفرحة بعودة الألقاب، وأتمنى أن أسهم بجانب زملائي في تحقيق تطلعات أنصار الفريق.

اقرأ أيضا