الاتحاد

عربي ودولي

قائد الحرس الجمهوري: لن ننساق وراء استفزازات المتظاهرين أمام «الاتحادية»

القاهرة (الاتحاد) - أكد قائد الحرس الجمهوري أن قوات الحرس لن تنساق وراء أية أعمال استفزازية من بعض المتظاهرين أمام قصر الاتحادية الرئاسي بمصر الجديدة.
واستنكر اللواء محمد زكي قائد الحرس الجمهوري إقدام بعض المتظاهرين مساء أمس الأول على إشعال النيران باستخدام مادة البنزين أمام الباب الرئيسي للقصر المواجه لمسجد عمر بن عبدالعزيز، بالإضافة إلى إشعال النار في إطارات السيارات وإلقاء بعض العبوات المشتعلة والحجارة داخل القصر.
وقال إن القوات التابعة للحرس الجمهوري هي من تتولى إطفاء هذه النيران باستخدام المياه مؤكدا عدم تواجد أي من عناصر الأمن المركزي في هذا المكان تجنبا لحدوث أية احتكاكات أو مواجهات من جانب المتظاهرين وعناصر الشرطة. وناشد قائد الحرس الجمهوري جموع المتظاهرين الالتزام بسلمية التظاهرات وان يتدخلوا لمنع العناصر المخربة من القيام بهذه الأعمال، وان تأخذ هذه المظاهرات طابعا سلميا بعيدا عن ارتكاب أعمال تخريبية في منشآت الدولة.
وكان بعض المتظاهرين في محيط قصر الاتحادية الرئاسي قد حاولوا مساء أمس الأول إسقاط باب القصر. وقال مصدر مسئول إن قوات الحرس الجمهوري أدركت الامر وقامت بقطع السلك ومطاردة المتظاهرين وابعادهم بعيدا عن محيط القصر دون الدخول معهم في اشتباك إلا ان تعليمات صدرت للقوات بالعودة إلى داخل القصر.

اقرأ أيضا

ترامب يصف وزير خارجيته السابق تيلرسون بالجهل