الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي تزيد إنتاجها من الكهرباء 4 آلاف ميجاواط خلال عامين

شبكة لتوزيع الكهرباء حيث ترفع أبوظبي إنتاجها إلى 4 آلاف ميجا واط خلال عامين

شبكة لتوزيع الكهرباء حيث ترفع أبوظبي إنتاجها إلى 4 آلاف ميجا واط خلال عامين

ترفع إمارة أبوظبي إنتاجها من الكهرباء بمقدار 4.160 ألف ميجاواط خلال عامي 2010 و2011 ليتجاوز إجمالي طاقتها الإنتاجية 14 ألف ميجاواط بنهاية العام المقبل، بحسب مكتب التنظيم والرقابة لقطاع الماء والكهرباء في العاصمة.
وأشار تقرير المكتب الصادر بعنوان “خطة العمل السنوية لعام 2010 والإطار الزمني للقطاع حتى 2014” إلى أن إمارة أبوظبي ستستفيد من إنجاز أربعة مشاريع لتوليد الكهرباء والتي سيتم توصيلها بالشبكة الرئيسية خلال العامين الحالي والمقبل، حيث تنتهي عمليات الإنشاء في محطة F2 الفجيرة والتي ينفذها تحالف “إنترناشيونال باور” و”ماروبيني” خلال العام الحالي بطاقة انتاجية تصل إلى ألفي ميجاواط، إلى جانب الكهرباء التي سيتم توفيرها من خلال مصنع الإمارات للألمنيوم “إيمال” بقدرة 250 ميجاواط.
كما يشهد العام المقبل انتهاء الأعمال الإنشائية في محطة الشويهات S2 التي تنفذها شركة “جي دي إف سويس الدولية للطاقة” بقدرة إنتاجية تصل إلى 1.510 ألف ميجاواط، إلى جانب مشروع الزوراء والذي يتضمن نقل 4 توربينات غاز إلى المنطقة الغربية ما من شأنه توفير 400 ميجاواط كهرباء.
وأشار التقرير الذي يوضح ملامح السنوات الخمس المقبلة في قطاعات الكهرباء والمياه والصرف الصحي في إمارة أبوظبي إلى أن العاصمة ستضيف 4 آلاف ميجاواط أخرى خلال الأعوام 2013 و2014 بعد الانتهاء من عمليات التقييم والإنشاء لمشروع محطة الشويهات 3، وتقييم وإنشاء محطة جديدة لم يفصح التقرير عن اسمها. وبلغ حجم إنتاج أبوظبي من الكهرباء في عام 2009 نحو 10 آلاف ميجاواط، في حين تتجه إلى رفع قدرتها الإنتاجية عام 2014 إلى نحو 18.5 ميجاواط.
ويصل عدد الشركات العاملة في مجال إنتاج الكهرباء والمياه ومعالجة مياه الصرف الصحي في أبوظبي إلى نحو 20 شركة، ويتمثل دور مكتب التنظيم والمراقبة في مهام مراقبة ومتابعة عمل هذه الشركات وفق الخطط الموضوعة لها من قبل شركة أبوظبي للكهرباء والمياه، لضمان تنفيذ هذه الخطط من حيث جودة الإنتاج وسعره ومواكبته لاحتياجات الإمارة والدولة في هذه المجالات. وكان المكتب قد أصدر في العام الماضي خمسة تراخيص جديدة لإقامة مشاريع لإنتاج الماء والكهرباء وتمديد شبكات الصرف الصحي في إمارة أبوظبي. وتتمثل التراخيص الممنوحة بحصول شركة الإمارات للألمنيوم على ترخيص لإنتاج 2000 ميجاواط من الكهرباء سنويا للاستعمال الذاتي والفائض.
كما حصلت شركة التطوير والاستثمار السياحي على ترخيصين، أحدهما دائم لإنتاج المياه المحلاة وتمديد شبكة للصرف الصحي في منطقة المصفح بأبوظبي، والثاني مؤقت لمد شبكات صرف صحي وجر مياه في جزيرة السعديات، بالإضافة إلى مشروعين لإنتاج الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية والطاقة الهيدروجينية، كانا من نصيب شركة أبوظبي لطاقة المستقبل مصدر، الأول “شمس” سيزيد إنتاج أبوظبي من الكهرباء في الفترة بين 2012 وحتى 2014 بمقدار 300 ميجاواط، والثاني محطة الطاقة الهيدروجينية “HPAD” الذي سينتج نحو 390 ميجاواط سنوياً.
وارتفع إنتاج الكهرباء والمياه في أبوظبي خلال عام 2009 بنسبة 10%، في خطوة تستهدف تغطية كافة احتياجات الإمارة والإمارات الأخرى.
وعلى صعيد الطاقة المتجددة، تستعد أبوظبي لبدء استخدام الطاقة من خلال مشاريع شمس الثلاثة التي ستنتهي بالتتابع خلال الأعوام 2012 و2013 و2014 والتي ستوفر من خلالها 100 ميجاواط إنتاجاً من الكهرباء كل عام لتصل إلى 300 ميجاواط بنهاية عام 2014، من خلال مقرها في مدينة مصدر، التي تضخ في الوقت الراهن نحو 9 ميجاواط من الكهرباء النظيفة لشبكة الكهرباء في أبوظبي من خلال الطاقة المتولدة عن طريق الألواح الشمسية.

اقرأ أيضا

انخفاض مخزونات النفط الأميركية مع زيادة مصافي التكرير الإنتاج