الاتحاد

الاقتصادي

الأمم المتحدة تطلب 300 مليار دولار مساعدات للدول الفقيرة

بان كي مون يتوسط مسؤولي منظمات  البنك الدولي  و صندوق النقد  و العمل الدولية  و التجارة الدولية  بعد اجتماع في باريس

بان كي مون يتوسط مسؤولي منظمات البنك الدولي و صندوق النقد و العمل الدولية و التجارة الدولية بعد اجتماع في باريس

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس إنه ينبغي تخصيص 300 مليار دولار على الأقل من الميزانية التحفيزية التي وافق عليها قادة قمة مجموعة العشرين الأسبوع الماضي وتبلغ 1,1 تريليون دولار لمساعدة الدول النامية·
ودعا أيضا مجموعة العشرين إلى تحويل تعهداتها إلى ''عمل واقعي'' مضيفا أن الميزانية التحفيزية التي تمت الموافقة عليها ستساعد الاقتصاد العالمي على التغلب على الأزمة المالية الاقتصادية·
وقد اتفق زعماء مجموعة العشرين خلال قمتهم في لندن الخميس الماضي على زيادة موارد صندوق النقد الدولي والبنك الدولي لمكافحة الركود العالمي ونشر قائمة بالدول غير المتعاونة في مكافحة التهرب الضريبي، كما أعلن رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون·
وقال براون خلال مؤتمر صحفي في ختام القمة ان مجموع القرارات التي اتخذتها القمة ستسمح بضخ 5 تريليونات دولار في الاقتصاد العالمي بحلول نهاية ·2010
وقال بان لبرنامج أندرو مار في بي·بي·سي في ختام قمة لندن الخميس الماضي ''أعتقد أن 300 مليار دولار على الأقل يجب أن تتجه لمساعدات التنمية الرسمية في الدول النامية تلك الدول الأكثر تأثرا بالأزمة وهذا في غاية الأهمية''·
وقلل الأمين العام للأمم المتحدة من أهمية الانتقادات بأن ايطاليا التي ستستضيف قمة مجموعة الثماني القادمة في سردينيا في يوليو المقبل أخفقت في الوفاء بالتزاماتها تجاه الدول الفقيرة التي تعهدت بها في قمة جلينيجلز منذ أربع سنوات·
وقال بوب جلدوف الناشط في مكافحة الفقر الأسبوع الماضي إن إيطاليا يجب أن تتنحى عن رئاستها لقمة الثماني لفشلها في الوفاء بالتزاماتها في المساعدات·
وقال بان إنه عقد اجتماعا ثنائيا ''بناء'' مع رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني في قمة لندن، وأضاف أن قادة مجموعة العشرين يدركون أنهم إذا لم يتمكنوا من إدارة الأزمة الاقتصادية بطريقة صحيحة فإن الأمور قد تتطور إلى عدم استقرار سياسي· وقال بان ''إنه مع وجود تلك الميزانية التحفيزية غير المسبوقة في التاريخ فإنني على ثقة بأننا سنكون قادرين على تجاوز هذه الأزمة''
وكان بان كي مون قد أعلن أمس الأول في باريس أن وكالات الأمم المتحدة ستعمل بشكل تستعمل فيه الوعود التي قدمت في قمة مجموعة العشرين لمحاربة تأثيرات الأزمة على الدول الأكثر فقراً·
وقال على هامش لقاء مع 28 رئيس وكالة وهيئة تابعة للامم المتحدة اجتمعوا في العاصمة الفرنسية ''طلبت مجموعة العشرين من الأمم المتحدة مراقبة تأثير هذه الأزمة والازمات المستقبلية على الفقراء والمعدمين من اجل مواجهتها بأفعال''·
وأضاف خلال لقاء مع الصحفيين ان هؤلاء ''اتفقوا على العمل بشكل وثيق معا في هذا المجال''، وأوضح ان الامم المتحدة ستعمل على نظام ''إنذار عالمي بشكل تكون معه الردود على الأزمة موجهة بطريقة مناسبة بهدف مساعدة الاكثر فقرا والمعدومين في العالم''·
وأشار بان إلى ان الأمم المتحدة سوف تضع في اطار جهودها حيال الامن الغذائي ''آلية مالية لتوجيه الدعم الإضافي'' إلى صغار المزارعين·
وجدد الأمين العام التأكيد على ان القمة ''أسفرت عن نتائج مهمة'' مع إشارته الى ان ''التحدي يتمثل في الوفاء بهذه التعهدات'' خصوصا تجاه الاقل ثراء·

اقرأ أيضا