صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

حمدان بن محمد: «دبي للقوارب» منصة عالمية لعرض اليخوت

حمدان بن محمد بن راشد يستمع إلى شرح من أحد العارضين في معرض دبي للقوارب (الصور من وام)

حمدان بن محمد بن راشد يستمع إلى شرح من أحد العارضين في معرض دبي للقوارب (الصور من وام)

دبي (وام)

زار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي معرض دبي العالمي للقوارب الذي انطلق أمس على شاطئ جميرا في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، ويستمر حتى الرابع من مارس الجاري، بمشاركة 350 شركة من 27 دولة بما فيها دولة الإمارات.

ونوه سموه بالزيادة الكبيرة في عدد الشركات العالمية والمحلية التي استقطبها المعرض ويستقطبها كل عام، ما جعله أحد أهم المنصات العالمية لعرض اليخوت ومستلزماتها، وكل ما يتعلق بالرياضات البحرية والمائية، حيث تلبي هذه المنصة حاجات محبي السياحة البحرية، وهواة الرياضات المائية على المستويين الإقليمي والدولي.

وأشاد سموه بالإقبال اللافت للشركات العالمية المتخصصة في صناعة السياحة البحرية الترفيهية، وكذا من قبل الزوار الذين يفدون إلى المعرض من كل حدب وصوب، ما يؤكد نجاحه واستمراريته وتطوره، بحيث يواكب زيادة أعداد الهواة ومحبي الرياضات والسياحة البحرية، وتحفيزه لجيل الشباب والأجيال الصاعدة، لممارسة هذه الهواية، والتمتع بالجولات البحرية.

واعتبر سموه أن أهل الخليج عموماً، وأهل الإمارات على وجه الخصوص، هم أول من ركب البحار منذ قرون مضت، وهم أسياد البحار والنواخذة الذين خاضوا غمار الصراع مع البحر وأمواجه العاتية وغدره في معظم الأحيان، مضيفاً سموه: «أن تراثنا العربي الأصيل ورثناه عن الأجداد الذين اعتاشوا من خيراته وثرواته طوال عقود، ونحن كجيل الشباب نتمسك بهذا التراث ونحافظ عليه ونحميه، ليظل فخراً للأجيال المتعاقبة من أبناء وبنات الوطن» .

واستشهد سموه بقول شاعر النيل المرحوم حافظ إبراهيم في غنى البحر وكرمه على أهل الخليج: «أنا البحر في أحشائه الدر كامن .. فهل سألوا الغواص عن صدفاتي».

وتجول سموه في أرجاء المعرض، يرافقه هلال سعيد المري مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة للمعرض والراعية له على مدى خمسة وعشرين عاماً خلت.

واطلع سمو ولي عهد دبي خلال جولته الداخلية والخارجية على كل جديد في عالم صناعة القوارب واليخوت الفارهة وأثاثها وديكوراتها الداخلية والخارجية، وجميع مستلزمات الرفاهية على متن اليخوت والرياضات البحرية بمختلف أنواعها.

وتوقف سموه عند جناح شركة دبي الملاحية المتخصصة في إصدار التراخيص وربانها، ثم جناح شركة «جولدن تيوليب» المتخصصة في تأثيث القوارب وتصاميمها الداخلية، وعرج على معرض «دايف ميدل ايست»، الذي يعرض لوحات فنية مصورة تحت الماء.

ثم توقف سموه عند جناح شركة «باور فيجن» المتخصصة في صناعة وتصميم كاميرات التصوير المائي، وعرج بعدها على جناح شركة سعيد محمد الكندي وأولاده، واستمع سموه من مديرها التنفيذي محمد سعيد الكندي إلى شرح حول عمل الشركة، وتخصصها في تجارة وتزويد القوارب بمكائن توليد الطاقة الكهربائية من ماركة «كوهلر» الأميركية الصنع.

وتوقف سموه كذلك عند منصة عرض شركة الربان مارين لصناعة القوارب المروضة لأمواج البحر وشركة جرمن لصناعة القوارب، ثم شركة جلف كرافت شركة الخليج لصناعة القوارب، وتفقد عدداً من القوارب الفخمة من إنتاج الشركة الوطنية في عجمان.

واستمع من رئيسها محمد الشعالي إلى شرح مفصل حول حجم كل قارب، ومواصفاته العالمية وسعته من الركاب وقوته وثمنه الباهظ.

وزار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، منصة عرض شركة «سابرينا مونت كارلو دبي» المتخصصة في تأثيث القوارب من الداخل والتصاميم الداخلية والخارجية، حيث تعمل الشركة الألمانية في منطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال فرعها ومركزها الإقليمي في دبي.

وختم سموه جولته بزيارة خيمة شركة «جرين لاين» للتصميم الداخلي، وعرج على منصة عرض قارب لشركة «حمادي مارين».

واستمع سموه من رئيسها سلطان بن مجرن إلى شرح توضيحي حول إمكانات الشركة، ومكونات القارب - الذي اعتلاه سموه - من ديكور داخلي وحجم القارب وسعته وقوته بالأحصنة.

وأعرب سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي في ختام زيارته المعرض الذي يعد الأضخم والأفخم على مستوى منطقة الشرق الأوسط، ومن بين أرقى وأكبر معارض اليخوت حول العالم، عن ارتياحه للتطور المتزايد الذي يشهده المعرض دورة بعد دورة.

سعيد حارب: المعرض حول الإمارة إلى عاصمة عالمية للصناعة البحرية

فهد الأميري (دبي)

قال سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي، المستشار الأول لمعرض دبي العالمي للقوارب، لـ«الاتحاد»: إن احتفال معرض دبي الدولي للقوارب هذا العام باليوبيل الفضي بمناسبة مرور 25 عاماً على إقامته، يمثل حدثاً كبيراً»، مضيفاً أنه خلال ربع قرن شهد المعرض «توسعات كبيرة في المساحة، وفي الصدى الإعلامي لنجاحه».

وحقق المعرض هذا العام نسبة مشاركة بنسبة 8%، ونسبة 35 % حضور من الشركات الوطنية في المعرض، والنسبة المتبقية 65% شركات عالمية، وتحولت دبي إلى عاصمة عالمية للصناعة البحرية، ومعرض دبي العالمي للقوارب كان ولا يزال يشكل فرصة مميزة لتسليط الضوء على إنجازاتنا أمام العالم».

وأضاف سعيد حارب أن «ثقة العارضين في المعرض في حد ذاتها من الأشياء الجميلة التي ترسخت عبر سنوات طويلة، ومشاركة يخوت كبيرة هذا العام من الأشياء الهامة التي حققها هذا الحدث العالمي، إضافة إلى زيادة نسبة المشاركة الأوروبية بنسبة عالية جداً هذا العام، وهذا معناه ثقة كبيرة جداً بالسوق المحلي كواجهة لمعروضات عالمية».

وأكد حارب سعيد حارب على أن المعرض منصة لكل دول العالم، خاصة شرق آسيا وأفريقيا، وشدد على أن «الصناعات الوطنية لها دور كبير وبصمة قوية في نسخة هذا العام، حيث حقق المعرض أكبر نسبة مشاركة من العارضين على المستوى المحلي»، مضيفاً أن «شركة جلف كرافت تقدم عرضاً لليخوت بأحجامها المختلفة، ما يبرهن على أن الصناعة الوطنية قوية جداً وتنافس على مستوى العام»، مشيداً بدور المعرض الذي «حول دبي إلى عاصمة للصناعة البحرية».