صحيفة الاتحاد

الرياضي

ألونسو يبدأ موسم الفورمولا-1 بـ«لفة واحدة»

برلين، برشلونة (د ب أ)

أعلن فريق ساوبر السويسري المنافس بسباقات الفورمولا-1 تعيين الكولومبية تاتيانا كالديرون كسائقة للتطوير بالفريق خلال الموسم الجديد، وقالت مونيشا كالتنبورن رئيسة الفريق في بيان «سعداء للغاية باستقبال تاتيانا ضمن أسرة فريق ساوبر.. لدينا الفرص والإمكانيات لمنح تاتيانا ساحة احترافية يمكنها من خلالها تطوير معرفتها ومهارتها في السباقات».
وستواصل السائقة الكولومبية البالغة من العمر 23 عاماً، أيضاً المشاركة في منافسات سلسلة «جي.بي 3»، وقالت كالديرون «سعيدة لأقصى درجة بالانضمام إلى فريق ساوبر كسائقة تطوير. أتطلع إلى العمل مع الفريق والتعلم قدر الإمكان. إنها خطوة جديدة نحو حلمي، وهو المنافسة يوماً ما في فورمولا-1». وفي حالة مشاركة كالديرون في أحد سباقات الجائزة الكبرى، ستكون أول امرأة تنافس في فورمولا-1 منذ عام 1976، ويتنافس بسيارتي فريق ساوبر خلال بطولة العالم لموسم 2017، السائقان ماركوس إريكسون وباسكال فيرلاين.
من ناحية أخرى، أعرب السائق الإسباني فيرناندو ألونسو عن أسفه للمشكلات، التي عانت منها سيارة فريق مكلارين، خلال الجولة الأولى من التجارب التمهيدية، التي تسبق انطلاق بطولة العالم، والتي أجريت أمس الأول في مدينة برشلونة، وقال السائق الإسباني، الفائز مرتين بلقب بطولة العالم، عقب التجارب الأولى في برشلونة: «بالطبع لم نحصل على البداية الأفضل في اختبارات الشتاء، وهو ما يشعرنا ببعض الإحباط».
واضطر ألونسو «35 عاماً» إلى إيقاف سيارته بعد لفة واحدة في الاختبارات، بسبب مشكلة في دورة الزيت، ليقرر فريق «مكلارين» بعد ذلك تغيير محرك السيارة، مما أدى إلى تأخر عودة السائق الإسباني للمضمار مرة أخرى.
وقال «أهدرنا وقتاً كثيراً في المضمار، وهو ليس بالأمر المثالي في اختبارات ما قبل الموسم، ولكن هذا هو الموقف الحالي ولا يوجد ما يمكن أن نفعله حيال هذا، من المهم أن نتعلم مما حدث حتى لا يتكرر ويجب أن نعمل على إصلاحه في الأيام المقبلة».
واتفق إيرك بولير، المدير الرياضي لفريق «مكلارين»، مع ما قاله ألونسو، وقال: «بالطبع معرفة المشكلات في وقت مبكر أمر يدعو للإحباط، ولكن الموقف ليس مستغرباً مع تجربة السيارات الجديدة، من الأفضل أن تحدث هذه المعوقات في التجارب بدلاً من أن تحدث في أستراليا التي تستضيف أول سباقات الموسم».
وأكد ألونسو، الذي لم يفز بأي من سباقات الجائزة الكبرى لـ«فومولا1-» منذ عام 2013، أنه من المبكر للغاية تقييم أداء سيارة «مكلارين 32»، ولكنه في الوقت نفسه أبدى تفاؤله بموسم 2017، بعد التغييرات، التي أدخلت على قواعد السباق.
وأضاف «أرغب في أن أحظى بحصة تدريبية مناسبة وعلى ضوء هذا سنكون قادرين، وبقليل من الحظ، إجراء تقييم أكثر دقة».
إلى ذلك، أحدث الملاك الجدد لبطولة العالم طفرة جديدة بعد نهاية حقبة بيرني إيكلستون، وذلك بمنح الفرق والسائقين حرية أكبر في بث محتويات من داخل الحلبات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وتلقت الفرق إرشادات قبل أول أيام تجارب الاستعداد للموسم الجديد في برشلونة جاء فيها أنه بات بمقدورها «تصوير مقاطع فيديو قصيرة لاستخدامها عبر حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي» من داخل الحلبة.
وكان للسياسة الجديدة أثرها الفوري، إذ وعد بطل العالم ثلاث مرات لويس هاميلتون سائق مرسيدس - والذي يمتلك 3.8 مليون متابع عبر إنستجرام و4.16 مليون عبر تويتر - بإطلاع جمهوره على مزيد من التفاصيل، وقال عبر تويتر «مرحباً بكم. أستعد لركوب السيارة. خلال التجارب سأبث مقطع فيديو مباشراً عبر إنستجرام من قمرة القيادة لأمنحكم شيئاً جديداً.. لذا استعدوا».