صحيفة الاتحاد

الرياضي

جريتشوك ملك الجائزة الكبرى للشطرنج بـ «كسر التعادل»

أبطال الجائزة الكبرى للشطرنج في حفل الختام (تصوير متوكل مبارك)

أبطال الجائزة الكبرى للشطرنج في حفل الختام (تصوير متوكل مبارك)

رضا سليم (الشارقة)

أحرز الأستاذ الدولي الكبير الروسي الكسندر جريتشوك، لقب بطولة العالم للجائزة الكبرى للشطرنج التي استضافها نادي الشارقة الثقافي للشطرنج على مدار 10 أيام، وأسدل عليها الستار مساء أمس الأول، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بمشاركة أفضل 18 لاعبا على مستوى العالم، وجاء فوز جريتشوك حامل لقب بطولة العالم للشطرنج السريع 2013، بكسر التعادل بعدما تساوى برصيد 5.5 نقطة، مع الفرنسي مكسيم فاشيير لاجراف المصنف الأول في البطولة، وجاء الأذربيجاني شهريار مامدياروف، في المركز الثالث.
حضر حفل الختام ومراسم التتويج الشيخ سعود بن عبدالعزيز المعلا رئيس نادي الشارقة للشطرنج، وخالد المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة للشباب والرياضة، وكيرسان المجونوف رئيس الاتحاد الدولي، والدكتور سرحان المعيني رئيس اتحاد الشطرنج، وأحمد المدفع نائب رئيس اتحاد الكرة الأسبق، وعدد من أعضاء اتحاد اللعبة ونادي الشارقة والأندية الشطرنجية بالدولة.
وشهدت الجولة التاسعة والأخيرة، 3 حالات فوز و6 مباريات انتهت بالتعادل، حيث تعادل جريتشوك مع مكسيم على الطاولة الأولى، وناكامورا مع مايكل أدامز على الطاولة الثانية، كما تعادل الروسي ديمتري ياكوفينكو مع مواطنه نييبو ماتشيلي على الطاولة الثالثة، وفاز الأذربيجاني شهريار على الصينية هوييفان، على الطاولة الرابعة.
وفاز الصيني دينج لارين على الأرميني ليفون آرونيان على الطاولة الخامسة، وتعادل ريتشارد رابورت مع الصيني تساو لي على الطاولة السادسة، فيما تعادل الإسباني فاليخو بونس مع الروسي ايفجيني توماشوفسكي على الطاولة السابعة، في حين فاز الأوكراني بافل إليانوف على لاعبنا سالم عبدالرحمن بالطاولة الثامنة ليحتل سالم المركز الـ15 في الترتيب العام، فيما تعادل الروسي ريزانتسييف مع النرويجي جون هامر على الطاولة التاسعة والأخيرة.
وأعرب الشيخ سعود بن عبدالعزيز المعلا عن سعادته الكبيرة بنجاح البطولة التي تقام لأول مرة، والاعتراف الدولي بنجاح التنظيم والاستضافة وقال: نتطلع أن نكون في المقدمة دائما، ونشكر مجلس الشارقة الرياضي والرعاة والإعلام على دعمهم للبطولة، منوها أن المكاسب كانت كبيرة في تنظيم أول حدث في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط.
وقال خالد المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة للشباب والرياضة: «استضافة الشارقة لهذا المحفل العالمي لأول مرة في الوطن العربي، يعد إنجازا يضاف إلى الإنجازات الرياضة في ظل وجود أفضل 18 لاعبا في العالم، ونشكر القائمين على البطولة واللجنة المنظمة ونادي الشارقة للشطرنج على كل ما قدموه للعبة، ونشكر مجلس الشارقة الرياضي واتحاد اللعبة، ورعاة الحدث».
وأضاف: مشاركة سالم عبدالرحمن أحد مكاسب البطولة، ونتمنى أن يكون قد اكتسب الخبرة الكبيرة من خلال اللعب مع كبار العالم، وأن يواصل على هذا المستوى بين أبطال العالم، وهناك العديد من اللاعبين والأندية المحلية تابعت البطولة للاستفادة منها، وبالتالي هناك مكاسب كبيرة من وراء استضافة البطولة منها الترويج للدولة عالميا والترويج لإمارة الشارقة، بالإضافة إلى الخبرات الإدارية المكتسبة من تنظيم هذه الأحداث، وأيضا مشاركة حكام إماراتيين في الحدث، ونتمنى في المستقبل أن تستضيف الدولة المزيد من البطولات ليس فقط على مستوى لعبة الشطرنج بل في كل الألعاب».
وأعرب كيرسان رئيس الاتحاد الدولي للشطرنج عن سعادته بالختام المميز لأولى حلقات سلسلة الجائزة الكبرى، وقال: «سعدت جدا بالتنظيم المميز للبطولة، والتي تعد بداية الجراند بري، وهناك 3 بطولات أخرى، وبشكل عام المستوى الفني كان مميزا لأن البطولة ضمت أفضل 18 لاعبا، وهناك عدد من اللاعبين لم يشاركوا في البطولة، نظرا لأن كل لاعب من الـ24 لاعبا يحق له المشاركة في 3 بطولات للجائزة الكبرى».
وأضاف: «الشارقة أكدت أن الاختيار صادف أهله، والشارقة كسبت الرهان بالتنظيم الرائع، وأن الاتحاد الدولي لم يخطئ عندما قرر إقامة البطولة بالشارقة التي سبق أن استضافت بطولات عالمية وقارية بالإضافة إلى أن البطولة أقيمت في أكبر ناد شطرنجي في العالم، وانطباعات اللاعبين جيدة عن هذه النسخة».
وحول مشاركة سالم عبدالرحمن كلاعب إماراتي وعربي في البطولة، قال: «البطولة كانت قوية للغاية والدليل أن هناك عددا كبيرا من التعادلات في الجولات، وسالم يشارك في للمرة الأولى، وبالتالي هناك مستويات أفضل منه، ولكن مشاركته في حد ذاتها مكسب كبير، وعليه أن يواصل بنفس القوة من خلال مشاركته في الحلقات المقبلة في الجائزة».

1.8 مليون شخص تابعوا حفل الافتتاح
الشارقة (الاتحاد)

أكد الدكتور سرحان المعيني رئيس اتحاد الشطرنج أن الجائزة الكبرى حققت نجاحاً لافتاً في ضيافة الشارقة، وكشف أن إحصائيات اللجنة المنظمة تؤكد أن مليون و800 ألف شخص تابعوا حفل الافتتاح في مختلف دول العالم، من خلال الموقع الرسمي للبطولة، وتوقع أن يكون أكثر من 50 مليون شخص قد تابعوا البطولة.
وأضاف: اللجنة الفنية جهزت سالم عبدالرحمن قبل البطولة، وكان من الصعب أن نتعاقد مع لاعب عالمي للتدريب مع سالم وبالفعل نجحنا، ومشاركته مع أفضل 17 لاعباً في العالم تعزز فرص الاحتكاك مع المدارس المختلفة وتصقل قدرات اللاعب. وأشار إلى أن سالم سيشارك في بطولتين للجائزة الكبرى، ونتمنى أن يحقق نتائج أفضل فيهما خاصة أن المشاركة الأولى لها حسابات خاصة وسنقوم بمواصلة إعداده للبطولات المقبلة، وسيشارك سالم في بطولة «الشارقة ماسترز» التي بها أكثر من 100 لاعب أستاذ دولي كبير ولا يقل مستواهم عن اللاعبين الذين شاركوا في الجائزة الكبرى، وهي فرصة كبيرة له كي يرفع من تصنيفه.

مهدي: خطتنا وصول سالم إلى 2700 نقطة
دبي (الاتحاد)

قال الحكم الدولي مهدي عبدالرحيم، الأمين العام المساعد لاتحاد الشطرنج، رئيس لجنة الحكام بالاتحاد العربي، أن نسبة التعادلات العالية دائماً ما تكون في بطولات الجراند بري، خاصة أن نظام البطولة مختلف عن المسابقات العالمية والقارية بعد تعديل لوائح البطولة، حيث كان النظام القديم لا يسمح بالتعادل إلا بعد 30 نقلة على الأقل، ولكن الآن من الممكن أن يتفق اللاعبان على التعادل من بداية المباراة، ما يلغي متعة اللعبة ويؤثر على الدعاية للبطولة، خاصة أن العالم يتابعها على شبكة الإنترنت.
وأضاف: «سالم عبدالرحمن خسر 4 نقاط من تصنيفه بالمشاركة في البطولة، حيث كان تصنيفه قبل الحدث 2656 نقطة، لأن هناك حسابات معقدة في الحصول على نقاط والتعادل في أية مباراة لا تمنح اللاعب أي نقاط، وبالتالي في الجائزة الكبرى دائماً ما يرتفع التصنيف مع الفوز بالمباريات، في حين أن سالم خسر في 3 مباريات، وهذا أمر وارد في اللعبة، ومن الممكن أن ينجح في رفع تصنيفه خلال بطولة الشارقة ماسترز ودبي المفتوحة، بالإضافة إلى أن خطة الاتحاد الوصول باللاعب إلى تصنيف 2700 خلال عام 2017».