الاتحاد

الاقتصادي

مرافئ أبوظبي تبدأ مراقبة الحركة الملاحية بموانئ الدولة الأسبوع المقبل

خلال التشغيل التجريبي لجهاز  في تي اس  أمس في ميناء زايد

خلال التشغيل التجريبي لجهاز في تي اس أمس في ميناء زايد

يبدأ ميناء زايد الأسبوع المقبل تشغيل جهاز ''في تي اس''، لمراقبة السفن المتحركة والساكنة على حدود المياه الإقليمية وكافة موانئ الدولة، بحسب الرئيس التنفيذي لشركة مرافئ أبوظبي مدير عام ميناء زايد محمد عبد العزيز المناعي، الذي أكد أن الجهاز يوفر رؤية الحركة الملاحية فى عدد من الدول المجاورة ·
وأوضح المناعي أن ''في تي اس'' يساهم في الارتقاء بأداء الميناء وخدماته الملاحية، مما يزيد من تصنيفه ضمن الموانئ العالمية، التي تتصف بالجودة في خدمات العملاء والعمل وفق أحدث المعايير الدولية ورفع القدرات التنافسية لخدمات الميناء لاستقطاب التجارة العالمية·
وتابع أن الشهر الماضي شهد تدريب الفريق المختص بعمل ''في تي اس''، والذي يستطيع تحديد هوية الباخرة والبضائع الموجودة بها وعلم الباخرة وعدد طاقمها وموقع الباخرة على خطوط الطول والعرض وكود الباخرة، لافتا إلى أن الشركة أطلقت أوائل العام الحالي استراتيجية التدريب والتطوير للعام 2009 ، حيث رصدت نحو 7 ملايين درهم لتدريب العاملين بمرافئ أبوظبي، خاصة قطاع العمليات الفنية ·
كما تنشئ مرافئ أبوظبي قبل منتصف العام الحالي الموقع الإلكتروني لعملاء الموانئ في أبوظبي والذي يمكنهم من رؤية حركة البواخر والتعرف على آلية ونشاط الباخرة خلال تواجدها بالميناء، بحسب المناعي·
وأضاف المناعى أنه يجري العمل خلال أبريل الجاري على الانتهاء من شبكة الربط الداخلية بين ميناء مصفح وميناء زايد لتوفير مراقبة الحركة الملاحية في المينائين، والإرتقاء بالخدمات المينائية التي تقدمها مرافئ أبوظبي في موانئ الإمارة ·
من جانبه، أوضح مدير الارشاد بإدارة العمليات البحرية بميناء زايد قبطان سعيد ماجد الشكيلي أن الجهاز الجديد يختص بتتبع السفن من خلال الرادار والاتصال بالأقمار الاصطناعية، كما أن الجهاز يعمل بالاتصال مع جهاز ''ايه آي اس'' جهاز التعرف المتوفر بالسفن إضافة إلى جهاز ''سي· سي· تي· في'' الذي يقوم بالتصوير بدوران 360 درجة·
وأنشئ ميناء أبوظبي عام ،1968 فيما بدأ العمل داخل الميناء في العام ،1972 وتولت شركة مرافئ أبوظبي إدارة الميناء في مايو من العام 2006 ، ويصل عدد العاملين بالميناء نحو 1000 موظف ، فيما تبلغ نسبة التوطين نحو 20% في الوظائف المتوسطة ونحو 99% في الوظائف العليا ، اضافة لنحو 500 عامل تابعين لشركات الخدمات ·
وفي ذات السياق ، نوه مراقب عمليات الميناء كمال عبدالله القباطي إلى أن النظام الجديد لميناء زايد في الترقب والمتابعة يعمل من خلال منظومة متكاملة تضم 5 أنظمة للاتصال والمراقبة والتصوير، مبينا أن الآلية الجديدة تتوفر بها خاصية تسجيل المكالمات بين الميناء وطاقم الباخرة ويتم الاحتفاظ بتلك المكالمات لمدة 30 يوماً·
وذكر القباطي أن جهاز ''في تي اس'' يستطيع تحديد هوية الباخرة والبضائع الموجودة بها وعلم الباخرة وعدد طاقمها وموقع الباخرة على خطوط الطول والعرض وكود الباخرة التي اعتمدته منظمة البحرية العالمية، كما أن البيانات التي يرصدها جهاز ''في تي اس'' تخزن بطريقة إلكترونية في قاعدة بيانات البواخر المتوفرة بالميناء·
ويتمتع الميناء بتجهيزات ومعدات عالية التقنية مؤهلة للتعامل مع كافة أنواع وأحجام الحمولات التي ترد إلى الميناء، كما يجري التعامل بصفة عامة مع الحاويات والبضائع العامة بمعناها الشمولي، الذي يتضمن كافة أنواع البضائع السائبة بمختلف مسمياتها وأنواعها، بالإضافة إلى السيارات والشاحنات وما في حكمها من المعدات الثقيلة·
وتصل المساحة الإجمالية للميناء نحو 510 هكتارات، وتصل مساحة محطة الحاويات 41 هكتارا ، كما تبلغ الطاقة الاستيعابية لساحات تخزين الحاويات في مرافئ أبوظبي حوالي 1500حاوية نمطية، ويضم الميناء 21 رصيفاً بأعماق مختلفة ·
من ناحية أخرى، شارك ميناء زايد في الاجتماع الدوري للاتحاد العربي للموانئ البحرية والتي انتهت فعالياته أمس بالقاهرة، حيث استعرض الميناء خدماته الملاحية، بحسب مدير الشؤون الإدارية بالميناء عبدالله المحرمي ، الذي أوضح أن الاجتماع ناقش إنشاء قاعدة بيانات عن النقل البحري العربي وتطوير الموانئ العربية وتطبيق الإدارة الإلكترونية في الموانئ العربية للتعامل من خلال نافذة واحدة ، إضافة لبحث تأثير الأزمة الاقتصادية العالمية على قطاع النقل البحري العربي وكيفية زيادة حجم التجارة البينية العربية·

اقرأ أيضا

مصر تخفض رسوم التداول في البورصة