الاتحاد

أخيرة

خبراء الأناقة يحللون أزياء ميشيل وكارلا

كارلا بروني وميشيل أوباما تلوحان خلال مغادرتهما كاتدرائية ستراسبورج شرق فرنسا

كارلا بروني وميشيل أوباما تلوحان خلال مغادرتهما كاتدرائية ستراسبورج شرق فرنسا

تعتمد ميشيل أوباما وكارلا بروني ساركوزي اللتان التقيتا على هامش قمة حلف شمال الأطلسي في ستراسبورج أسلوبين مختلفين في الأزياء· ففي حين تميل السيدة الاميركية الاولى الى بعض الجرأة، تكتفي نظيرتها الفرنسية بأناقة اكثر كلاسيكية على ما يرى خبراء في الموضة·
وقال فيسان جريجوار مدير التصميم في شركة نيلي رودي ''إن زوجتي باراك أوباما ونيكولا ساركوزي سلطتا الأضواء مجدداً على المظهر في الاوساط السياسية التي افتقرت كثيراً في السنوات الاخيرة الى بعض البهاء''· وشددت فلورانس مولر الاستاذة في المعهد الفرنسي للموضة على أن ثمة نقطة مشتركة بين ميشيل وكارلا وهي قدرتهما على ارتداء ملابس بسيطة جداً·
وقالت ''كارلا بروني يمكنها أن ترتدي بنطال جينز وكنزة وشالاً، أي اعتماد أسلوب بسيط للغاية يمكن للنساء الأخريات أن يجدن أنفسهن فيه، أما ميشيل فقد اعترفت بأنها ترتدي ملابس من ماركات واسعة الانتشار مثل جاي كرو وجاب''·
وقالت مولر ''إنها ظاهرة جديدة بالنسبة لزوجات الرؤساء ورسالة قوية جداً مفادها أن بالإمكان أن تكون المرأة أنيقة بسعر بخس''· واعتبرت أن الفرق يكمن في الملابس الرسمية جداً· فباختيارها دور ازياء فرنسية مثل ديور اختارت كارلا وهي عارضة أزياء سابقة أن تلتزم مجموعة منتجات فاخرة (لوي فويتون)· بينما شددت جريجوار على أن الأمر مختلف تماماً بالنسبة لميشيل، فهي لا ترتدي ملابس من دور أزياء كبيرة او أزياء فينتيدج (أي تصاميم قديمة لمصممين كبار)، وتفضل حس الإبداع الاميركي الناجم عن التنوع الثقافي·
وقالت مولر إن ميشيل وجدت التوازن بين احترام وضعها كسيدة أولى والابتكار· في حين- وفق جريجوار- فإن كارلا تحاول اعتماد التواضع في ملابسها، لكن ذلك يجعل أسلوبها في النهاية قريباً من مضيفات الطيران، مشيراً الى ميلها للملابس الرمادية اللون كما كان الأمر في ستراسبورج· وأضاف ''ميشيل تعتمد مقاربة بسيطة مثل ربة عائلة تعرف ما يليق بها وما لا يليق بها، لكن لديها جرأة اكبر حتى لو أدى ذلك أحياناً الى ارتكابها أخطاء·· أما كارلا فننتظر منها أن تتحرر بعض الشيء''·
وبعيداً عن الأزياء، يجمع زوجتي الرئيسين الاميركي والفرنسي مشروع مشترك هو محاربة مرض الايدز· وقال مصدر في قصر الإليزيه ''إن ميشيل سعيدة جداً بالعمل مع كارلا في مجال حماية الأمومة وخصوصاً في مجال محاربة مرض نقص المناعة البشرية المكتسبة (الايدز)''· وأضاف أن السيدة الاولى الاميركية ونظيرتها الفرنسية اتفقتا على موعد هاتفي خلال الاسابيع المقبلة وستأخذان المبادرات المشتركة قبل نهاية العام''·

اقرأ أيضا