الاتحاد

الإمارات

تفاهم بين شرطة أبوظبي و«مواصلات الإمارات» للتعاون والاستعداد لمواجهة الحوادث الكبرى

سيف بن زايد والقطامي خلال حضورهما توقيع مذكرة التفاهم

سيف بن زايد والقطامي خلال حضورهما توقيع مذكرة التفاهم

شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أمس توقيع مذكرة تفاهم بين القيادة العامة لشرطة أبوظبي ومؤسسة الإمارات العامة للنقل والخدمات (مواصلات الإمارات) بشأن التعاون والاستعداد لمواجهة الحوادث الكبرى “الكوارث”.
وحضر التوقيع معالي حميد محمد عبيد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس إدارة مواصلات الإمارات واللواء ناصر لخريباني النعيمي امين عام مكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وعدد من الضباط.
ووقع الاتفاقية عن شرطة أبوظبي اللواء أحمد ناصر الريسي مدير عام العمليات المركزية، وعن “مواصلات الإمارات” محمد عبدالله الجرمن مدير عام المؤسسة.
وقال اللواء أحمد ناصر الريسي إن توقيع مذكرة التفاهم يأتي في إطار رؤية ودعم سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية للتنسيق والتعاون المشترك مع الجهات المعنية للاستعداد والتخطيط لإدارة الأزمات.
وأوضح انه تم اختيار مجموعة منتقاة من الشركاء الاستراتيجيين لتوقيع مذكرات تفاهم معهم ويتضمن ذلك أدوارهم ومهامهم في حالات الأزمات، حيث تأتي هذه المبادرات انطلاقا من توجه إمارة أبوظبي للوصول إلى أن تصبح احد أفضل 5 حكومات في العالم، ومن ضمن ذلك تطبيق إستراتيجية حكومية فاعلة للاستجابة وإدارة الأزمات.
وأضاف الريسي أن مذكرة التفاهم تركز على ربط العمل المشترك بما يحقق الفاعلية المطلوبة عبر التنسيق الجيد والهادف والمشترك في مواجهة الأزمات بأفضل صورة، مشيراً إلى أن امتداد نطاق مذكرة التفاهم يشمل كافة المشروعات بما في ذلك الفرق والتواريخ المحددة لإنجاز الأعمال.
وبموجب مذكرة التفاهم حددت شرطة أبوظبي مجالات التعاون بينها وبين “مواصلات الإمارات” في الالتزام بتسمية منسق واحد لكل الأطراف وتبادل المعلومات وإعداد تقرير سنوي حول الأنشطة الخاصة بالتعاون المنصوص عليها.
كما سيعمل الطرفان على إعداد إستراتيجية مشتركة بين شرطة أبوظبي و”مواصلات الإمارات” وخطط عمل توضع على أساس الأولويات لمدة عامين لتحسين وتعزيز جاهزية إمارة أبوظبي للحد من آثار الحوادث الكبرى “الكوارث” والاستجابة لها على أن تستهدف الإستراتيجية وخطط العمل المخرجات النهائية وان تتضمن أهدافا واضحة ومؤشرات أداء رئيسية قابلة للقياس وان تكون مبنية على أساس المعايير والموجهات وأفضل الممارسات المقبولة عالمياً وإضافة الشركاء والمساهمين الآخرين وفقاً لما تقتضيه الضرورة والتواصل لبحث وتكوين صورة شاملة للمخاطر المحتملة.
وأوضح اللواء الريسي انه تم تحديد ادوار ومسؤوليات الأطراف الموقعة على مذكرة التفاهم في التعاون وتسهيل تبادل المعلومات والاستراتيجيات والأهداف وخطط العمل والمبادرات الخاصة بالوقاية من الأزمات وحسن إدارتها، وإتاحة الفرصة لها للنفاذ إلى البيانات ذات الصلة لأغراض محددة وفقا لإجراءات يتم تطويرها وتحديدها وفقاً لكل حالة على حدة والتعاون في التخطيط والتطوير والتنفيذ وتقييم التمارين وورش العمل التدريبية، بالإضافة إلى حملات التوعية الجماهيرية التي “تقررها الأطراف” الموقعة.
كما تم من خلالها توضيح واجبات ومسؤوليات شرطة أبوظبي في المحافظة على بسط واستتباب الأمن والسلامة في إمارة أبوظبي وإنقاذ الأرواح بالتنسيق والتعاون مع غيرها من الجهات المعنية بتقديم خدمات الطوارئ، بحيث تتولى شرطة أبوظبي السيطرة الأمنية الميدانية كما تكون هي المؤسسة القيادية في كافة الحوادث الكبرى داخل إمارة أبوظبي ما لم تصدر أوامر أخرى من سلطات أعلى.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: من أراد أن يخدم الوطن فليخدم الشعب