الاتحاد

الاقتصادي

روسيا تقطع إمدادات الغاز عن أوكرانيا

قطعت روسيا إمدادات الغاز عن جارتها أوكرانيا في أول أيام العام الجديد في خطوة قد تؤثر على شحنات إلى الاتحاد الأوروبي·
وقال أليكسي ميلر رئيس شركة جازبروم التي تحتكر صادرات الغاز الروسية إن عدة أيام من المحادثات مع المسؤولين الأوكرانيين فشلت في تسوية الخلاف بشأن فواتير غاز غير مدفوعة والسعر الذي ستشتري بها أوكرانيا الغاز الروسي في العام الجاري·
وتعتمد الدول الأوروبية على روسيا في ربع حاجاتها من الغاز والذي يشحن معظمه عن طريق خطوط أنابيب تعبر الأراضي الأوكرانية· وكان قطعا سابقا للإمدادات الروسية عن أوكرانيا قبل ثلاث سنوات قد عطل الإمدادات الأوروبية لفترة وجيزة· وأبلغ ميلر مؤتمرا صحفيا بمقر الشركة في موسكو ''من العاشرة صباحا (السابعة بتوقيت جرينتش) يوم أول يناير توقفت جازبروم تماما وبنسبة 100 بالمئة إمدادات الغاز إلى المستهلكين في أوكرانيا''·
وقال إن روسيا ستحترم التزاماتها لمد الزبائن الأوروبيين بالغاز وحمل أوكرانيا مسؤولية الأزمة كاملة· ولم يتسن على الفور الاتصال بشركة الطاقة الوطنية الأوكرانية نفتوجاز للحصول على تعقيب·
وتقول روسيا إن القطع لا يشمل الشحنات إلى أوروبا لكنها قد تتأثر إذا أدى إلى انخفاض الضغط في خطوط الأنابيب أو إذا أوقفت كييف الإمدادات إلى أوروبا لاستخدامها كورقة ضغط في خلافهما·
ونقلت وكالة انترفاكس للانباء عن بيان أوكراني مشترك من الرئيس فيكتور يوشينكو ورئيسة الوزراء يوليا تيموشينكو قوله إن أوكرانيا مستعدة لدفع 201 دولار لكل ألف متر مكعب· كما اقترحت كييف أيضا رفع رسوم المرور التي تدفعها روسيا لاوكرانيا نظير السماح بنقل الغاز إلى أوروبا بحيث لا تقل عن دولارين لكل ألف متر مكعب من الغاز كل 100 كيلومتر· وكانت جازبروم التي ترسل لاوروبا نحو خمس احتياجاتها من الغاز عن طريق اوكرانيا طلبت سعر 250 دولارا لكل ألف متر مكعب ارتفاعا من 179,50 دولار في العام الماضي رغم أن هذا السعر يعادل نحو نصف السعر السائد في الاسواق الاوروبية·
وترغب الدول الأوروبية في تفادي تكرار ما حدث في يناير 2006 عندما قطعت موسكو في خضم خلاف مماثل الإمدادات عن أوكرانيا مما تسبب في انخفاض وجيز في ضغط الغاز لبعض الزبائن الأوروبيين·
ومن أكبر مشتري الغاز الروسي في أوروبا إي·أون وباسف الألمانيتان وايني الايطالية· ويقول محللون في مجال الطاقة إن كلا من أوكرانيا والاتحاد الأوروبي لديه احتياطيات كافية للاستغناء عن الغاز الروسي عدة أيام بعدما سمح اعتدال فصل الشتاء وتراجع الطلب بسبب التباطؤ الاقتصادي بتكوين مخزونات·
وفي المقابل قالت روسيا أمس إنها زادت صادرات الغاز لعملائها في أوروبا بعد قطع الامدادات عن أوكرانيا· وقال سيرجي كوبريانوف المتحدث باسم شركة جازبروم التي تحتكر تصدير الغاز في روسيا في مؤتمر صحفي ''الشحنات المخصصة للتصدير زادت إلى 326 مليون متر مكعب يوميا''·
وأضاف أن جازبروم تريد اجراء محادثات جديدة مع أوكرانيا حول عقد جديد لتوريد الغاز·
إلى ذلك دعت اوكرانيا في مذكرة سلمتها الى السفارة الروسية في كييف، موسكو الى ''الاستئناف الفوري'' للمفاوضات لتسوية ازمة الغاز بين البلدين بمشاركة ممثلين للاتحاد الاوروبي، حسبما ذكرت الرئاسة الاوكرانية لوكالة فرانس برس امس الاول·
وقال بوجدان سوكولوفسكي مسؤول امن الطاقة في الرئاسة لفرانس برس إن ''المذكرة تضمنت اقتراحا باستئناف المفاوضات فورا وتقترح دعوة ممثلين للمفوضية الاوروبية الى المشاركة فيها'' للتوصل الى اتفاق جديد حول امدادات الغاز· واضاف إن ''الجانب الاوكراني يقترح الابقاء حتى توقيع هذا الاتفاق على حجم الامدادات كما كانت حتى الان'' على أن يتم تحديد الشروط والسعر عند إبرام الصفقة الجديدة·
وقال سوكولوفسكي ''إننا على استعداد للشروع في جولة جديدة من المفاوضات في الايام بل في الساعات القادمة''، مضيفا أن المذكرة سلمت بمبادرة من الرئيس الاوكراني فيكتور يوتشينكو·
ولم تتوصل موسكو وكييف الى اتفاق لتسوية الازمة بينهما حول الغاز·
من جهة اخرى، قال الرئيس الاوكراني ورئيسة الوزراء يوليا تيموشنكو إن سعر 201 دولار لكل الف متر مكعب من الغاز الروسي الذي يسلم لاوكرانيا سيكون عادلا، مقابل 250 دولارا تريد الشركة الروسية ''جازبروم'' فرضها· وقال يوتشينكو وتيموشنكو في بيان مشترك بثته وكالة الانباء انترفاكس ''وفق حساباتنا التي تستند الى المذكرة (الروسية الاوكرانية الموقعة في اكتوبر 2008) يجب أن يكون سعر الغاز لاوكرانيا 201 دولار لكل الف متر مكعب في بداية ،''2009 مقابل 179,5 دولار حاليا·
واضاف إن رسم مرور الغاز الروسي الى اوروبا عن طريق اوكرانيا يجب أن يرفع ''دولارين على الاقل لكل مئة متر مكعب على امتداد مئة كيلومتر''، مقابل 1,7 دولار حاليا''·
وكانت الصادرات الى اوروبا تأثرت خلال ازمة الغاز الروسية الاوكرانية السابقة في يناير 2006 واتهمت موسكو حينئذ اوكرانيا بسرقة الغاز من الانبوب الذي يمر في اراضيها·
واكدت اوكرانيا مرارا في الايام الاخيرة انها لن تسحب شيئا من الغاز المخصص للاوروبيين حيث تمر نسبة 80 في المئة من امدادات الغاز الروسي الى اوروبا عبر الاراضي الاوكرانية·

اقرأ أيضا

حريق محدود في مصفاة بالكويت دون تأثير على الإنتاج