الاتحاد

الإمارات

بلدية أبوظبي تنظم ورشة العمل الأولى حول معايير البيئة والصحة والسلامة في الحدائق

إحدى حدائق مدينة أبوطبي حيث تطبق البلدية معايير البيئة والسلامة والصحة (من المصدر)

إحدى حدائق مدينة أبوطبي حيث تطبق البلدية معايير البيئة والسلامة والصحة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- نظمت بلدية مدينة أبوظبي ورشة العمل الأولى للاستشاريين والمقاولين العاملين في مجال الحدائق، بهدف قياس مدى التزامهم بتطبيق نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة المهنية في حدائق أبوظبي.
وأكد المهندس صلاح عوض السراج مدير عام بلدية مدينة أبوظبي بالإنابة أن انعقاد هذه الورشة يأتي ضمن إطار استراتيجية البلدية الهادفة إلى توفير سبل العيش الملائمة والمتوافقة مع أفضل الممارسات والمعايير العالمية، لضمان مستوى الحياة الفضلى والبيئة المستدامة لسكان مدينة أبوطبي.
وأشار إلى أهمية مراعاة القانون المنظم لعمل قطاع الحدائق والمتنزهات الترفيهية في أبوظبي فيما يتعلق بإجراءات الصحة والسلامة والبيئة، وذلك تطبيقاً للقرارات المتعلقة بهذا الشأن والقاضية بضرورة تحقيق أعلى معايير وإجراءات الصحة والسلامة والبيئة في كافة المواقع، تحقيقاً لحرص حكومة أبوظبي على أهمية تأمين بيئة عمل آمنة ومستقرة وخالية من المخاطر، عبر اتباع الإجراءات والممارسات العملية والوقائية التي تحد من وقوع الحوادث، حيث اعتبر القانون هذه الإجراءات من المتطلبات الأساسية للحصول على أي ترخيص للبناء.
وأوضح أن بلدية مدينة أبوظبي تلزم كافة المكاتب الاستشارية العاملة في قطاع الحدائق بحتمية إلزام المقاول بإعداد وتقديم خطة الصحة والسلامة والبيئة لمشاريعهم، واعتماد الخطة من الاستشاري رسمياً وضرورة إدراج خطة الصحة والسلامة والبيئة ضمن طلبات الحصول على تراخيص مباشرة جميع الأعمال.
ونوه إلى أهمية البرامج التوعوية التي تتبناها وتنفذها بلدية مدينة أبوظبي في هذا الصدد، وذلك يجسد حرصها على توفير بيئة العمل الآمنة والمستقرة في كافة المشاريع والمواقع، داعيا جميع المكاتب الاستشارية وشركات المقاولات إلى تحقيق التكامل والتعاون التام مع البلدية لتطبيق قيم وقوانين وأهداف استراتيجية البلدية الخاصة بمعايير البيئة والصحة والسلامة.
من جانبه، أكد المهندس عبد العزيز زعرب مدير إدارة البيئة والصحة والسلامة في بلدية مدينة أبوظبي أن عقد ورشة العمل هذه يعتبر نقطة انطلاق جديدة للاستشاريين والمقاولين المكلفين بإدارة الحدائق في مدينة أبوظبي، حيث تم تقديم معايير جديدة للعمل في مجالات البيئة والصحة والسلامة بالإضافة إلى معايير التنمية المستدامة والحدائق الخضراء، والتي تقوم بلدية مدينة أبوظبي بتطبيقها من خلال نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة المتوافق مع المعايير المحلية والعالمية.
هذا بالإضافة إلى التأكيد على توفير أعلى معايير السلامة والأمان خلال برنامج الصيانة الدورية التي تقوم بها بلدية مدينة أبوظبي، من خلال المقاولين المعتمدين لديها واتخاذ كافة الاحتياطات والإجراءات لتعزيز السلامة، للحيلولة دون وقوع إصابات للجمهور وتأمين كافة سبل الراحة والرفاهية لهم.
ودعا زعرب الجمهور للمساهمة في الحفاظ على الحدائق والمتنزهات الترفيهية في مدينة أبوظبي، وتوجيه أبنائهم بذلك وتنمية الوعي والالتزام لديهم تجاه المجتمع ومرافق الخدمات العامة.
وعلى الصعيد ذاته، أشاد المهندس راشد الفلاسي مدير إدارة الحدائق والمتنزهات الترفيهية في بلدية مدينة أبوظبي بجهود فريق العمل، من مهندسي إدارة الحدائق والتعاون مع فريق العمل في إدارة الصحة والسلامة والبيئة للارتقاء بمخرجات العمل، بما يتناسب مع رؤية ورسالة بلدية مدينة أبوظبي بتقديم أجود معايير الخدمات البلدية.
وتم خلال الورشة تشكيل فرق عمل للقيام بجولات تفتيش مكثفة على الحدائق في مدينة أبوظبي، للوقوف على فرص التحسين في تطبيق معايير البيئة والصحة والسلامة المطبقة ووضع خطة عمل لإنجازها، على أن يجتمع فريق العمل بشكل دوري لمتابعة تطبيق خطة العمل.
كما أكد المجتمعون ضرورة دعوة زوار الحدائق للمشاركة في الحفاظ على مكوناتها من خلال الالتزام بالقوانين والإرشادات الخاصة بالزوار، والمحافظة على الممتلكات العامة وعدم رمي النفايات بغير الأماكن المخصصة لها، والإبلاغ عن أي مخالفات أو ملاحظات قد يتم رصدها خلال استخدامهم للحدائق ومرافقها.
كما شهدت الورشة استعراض فريق العمل من مهندسي إدارة الصحة والسلامة والبيئة لإحصائيات عام 2012 فيما يخص جولات التفتيش على الحدائق، حيث أفادت الإحصائيات أن الجولات التفتيشية بلغت 90 زيارة تفتيش تم خلالها رصد 806 فرص تحسين ليتم تطبيقها في الحدائق.
كما تم عرض أهم النتائج التي حققها فريق العمل وخطة العمل لعام 2013 بهدف التقليل من المخاطر.
وأكد المهندس فراس توفيق رئيس قسم تطوير ومراجعة النظام في إدارة البيئة والصحة والسلامة والبيئة من خلال كلمته أن الهدف الأساسي من الورشة هو الوصول إلى الآلية المثلى لتفتيش الحدائق، من قبل المقاول والاستشاري المختص وآلية اتخاذ الإجراءات التصحيحية الضرورية، لضمان سلامة مرتادي الحدائق بالإضافة إلى المحافظة على المظهر اللائق للحدائق والحفاظ على الممتلكات العامة.
وأشار إلى أنه تم خلال الورشة استعراض قائمة الفحص المتبعة ومدى فعالية نتائج التفتيش ومتابعة الاستشاري.
كما قام المهندس إبراهيم خالد أحمد قائد فريق تفتيش بإدارة الصحة والسلامة والبيئة بعرض مفصل لحصاد عام 2012 من زيارات تفتيشية للحدائق والمتنزهات الترفيهية، ونتائج تلك الزيارات السابقة والأخطار التي تمت ملاحظتها في تلك الزيارات ومتابعة الإجراءات التي تم اتخاذها بواسطة المقاولين وتقييم مطابقتها للمتطلبات.
وتمت الإشارة إلى أن الإجراءات التصحيحية يجب أن تكون كافية لمنع وقوع أي حادث، آخذين في الاعتبار أن مرتادي الحديقة جلهم من الأطفال ولا تكفي الحواجز والعلامات التحذيرية لحمايتهم.
وتم استعراض نموذج تقييم المخاطر المعد بواسطة إدارة الصحة والسلامة والبيئة بــ 6 لغات حتى يهتدي به المقاولون والاستشاريون عند تنفيذ أعمالهم في الحدائق.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: نتضامن مع الفلبين لمواجهة خطر بركان «تال»