صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

رئيس الصومال يعلن عن كارثة تضرب بلاده بسبب الجفاف

أعلن الرئيس الصومالي محمد عبد الله محمد أن بلاده تواجه كارثة نتيجة الجفاف الشديد الذي تؤكد هيئات الإغاثة أن نحو ثلاثة ملايين شخص تضرروا منه.
والصومال، الواقع في القرن الإفريقي، على حافة المجاعة التي أعلنت في جنوب السودان رسميا وتضرر منها 100 ألف شخص بشكل مباشر في ولاية الوحدة.
وأفاد بيان من الرئاسة أن محمد "ناشد المجتمع الدولي التصدي للكارثة بشكل عاجل لمساعدة العائلات والأفراد لتجاوز تأثيرات كارثة الجفاف لتفادي مأساة إنسانية".
وحذرت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، أمس الاثنين، من أن الصومال يواجه خطر المجاعة للمرة الثالثة خلال 25 عاما. وأدت آخر مجاعة عام 2011 إلى وفاة 260 ألف شخص.
وأفادت المنظمة أن 6,2 ملايين شخص، أي ما يعادل نصف السكان، بحاجة إلى مساعدة إنسانية عاجلة. وبين هؤلاء، نحو ثلاثة ملايين يعانون الجوع.
إلى ذلك، أدى الجفاف إلى تفشي الإسهال الحاد وحالات الكوليرا والحصبة وسط توقعات بإمكانية تعرض حوالي 5,5 ملايين شخص لخطر الإصابة بأمراض تنتقل عبر المياه.
وبحسب منظمة الصحة العالمية، يحتاج أكثر من 363 ألف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد و70 ألف طفل يعانون من سوء التغذية إلى مساعدة عاجلة لإنقاذ حياتهم.