الاتحاد

عربي ودولي

القوات العراقية تعتقل عنصرين من الصحوة في بغداد

جنود أميركيون أثناء مراسم نقل السلطة

جنود أميركيون أثناء مراسم نقل السلطة

قال متحدث امني أمس إن القوات العراقية ألقت القبض على اثنين آخرين من أفراد مجالس الصحوة بعد سلسلة اعتقالات أخرى في بغداد أثارت حالة من التوتر· في حين قتل رجال عشائر من مدينة الصدر في العاصمة اثنين من المثليين، فيما أكدت الشرطة أنهم أربعة قتلى·
وقال اللواء قاسم الموسوي المتحدث الأمني في بغداد إن الاثنين اعتقلا في حي الدورة جنوب بغداد قبل أربعة أيام، ولم يقل السبب· وقال الموسوي أنه جرى القبض على 32 آخرين في نفس الحي أفرج بالفعل عن 11 منهم مع استمرار احتجاز الباقين للاستجواب·
وأضاف أن قوات الامن تنفذ أوامر القضاء فحسب، مضيفا أنهم عندما تتوفر لديهم معلومات عن شخص مطلوب سواء كان من الصحوة أو غيرها فإنهم يتحركون لتنفيذ الاوامر· وقال إنه من بين ما يزيد على 50 ألفا من عناصر الصحوة لا بد أن يكون هناك بعض المطلوبين في جرائم·
لكن مجالس الصحوة أكدوا ان معظم الذين تستخدمهم القوات الاميركية والعراقية كمرشدين فاسدون· وقال يوسف أحمد الزبيدي قائد دورية الصحوة في الدورة إنهم يأملون ألا تعتمد الحكومة على المرشدين السريين· وأضاف أنهم يناشدون الحكومة التحقق من صحة التقارير قبل إصدار أوامر الاعتقال·
وكانت القوات العراقية اعتقلت عادل المشهداني قائد وحدة الصحوة في حي الفضل وسط بغداد مما اثار اشتباكات مع انصاره قتل فيها ثلاثة أفراد·
ووفقا لإحصاءات الجيش الأميركي وصل عدد المقاتلين العرب السنة في وقت من الأوقات إلى حوالي 100 ألف فرد في أنحاء العراق· وكانت القوات الأميركية تدعمهم وتدفع رواتبهم حتى تولت الحكومة بقيادة الشيعة المسؤولية عن برنامج مجالس الصحوة في عملية استكملت الاسبوع الماضي· وكثيرون منهم متمردون سابقون خشوا أن يتم اعتقالهم بسبب جرائم سابقة بعد بدء تسلم الحكومة المسؤولية عن برنامجهم من القوات الأميركية في أواخر العام الماضي·
وينظر الى الطريقة التي ستعاملهم بها الحكومة العراقية باعتبارها اختبارا رئيسيا على نجاح المصالحة بعد سنوات من العنف الطائفي· ويصر المسؤولون العراقيون على أن المشهداني مطلوب في جرائم خطيرة منها الابتزاز وإدارة ورشة لصنع القنابل، وينفون أنهم يستهدفون دوريات مجالس الصحوة·
وفي السياق أكد مسؤول في مدينة الصدر ببغداد أمس ان اثنين من المثليين قتلا المدينة، فيما ذكرت الشرطة أنها عثر على جثث أربعة اشخاص آخرين بعد ان حث رجال الدين على شن حملة ضد انتشار الشذوذ الجنسي، الذي انتشر بشكل خطير في العراق منذ تصاعد التشدد الديني بعد الاجتياح الأميركي قبل ست سنوات·
وقال مسؤول بمدينة الصدر طلب عدم الكشف عن اسمه ''قتل شابان يوم الخميس الماضي كانا منحرفين جنسيا، قتلهما رجال العشائر التي ينتميان اليها لاسترداد كرامة العائلة''·
وقال مصدر الشرطة الذي طلب عدم نشر اسمه إنه تم اخراج جثث أربعة رجال مثليين من تحت الأرض في مدينة الصدر يوم 25 مارس كتب على كل منها كلمة منحرف باللغة العربية على الصدر· وألقيت عظات تندد بالشذوذ الجنسي في صلاة الجمعة في الاسبوعين الاخيرين في حي مدينة الصدر·

اقرأ أيضا

المحافظون القوميون يحتفظون بالأغلبية البرلمانية في بولندا