الاتحاد

عربي ودولي

رائد صلاح يطالب بعمل عاجل لحماية المقدسيين

طالب الشيخ رائد صلاح، رئيس ''الحركة الإسلامية'' في الداخل، بدور إسلامي عربي فلسطيني عاجل يعمل على تثبت وجود المقدسيين في مدينتهم، وإقامة صندوق إسلامي عربي لتغطية هذه المهمة·
وحذر صلاح من سياسة الإخلاء الإسرائيلية لأهالي مدينة القدس المحتلة، واعتبرها ''أخطر ألف مرة من سياسة الهدم المباشر للبيوت باعتبارها تؤدي الى هدم نسيج الاسرة الفلسطينية، وتهويد المجتمع الفلسطيني بطريقه تدريجية باحلال مستوطنين ليحلوا مكان الفلسطينيين''·
وقال صلاح في حديث الى ''الاتحاد'': هنالك اربعة الاف بيت فلسطيني تحتاج الى ترميم تستوعب بين جدرانها 40 ألف فلسطيني يحتاجون الى اعادة بنائها قبل ان تنهار عليهم، ولا يكلف ترميم كل بيت منها سوى 30 ألف دولار، الامر الذي يستحق دعما عربيا لهم للحفاظ على هوية المدينة المقدس ويثبت صمود اهلها''·
وقال صلاح إن ''ما يجري في القدس ليس حوادث فردية، وإنما مخطط احتلالي شامل يستهدف كل ما في القدس'' معتبراً أن التلويح بهدم 1700 منزل وتواصل عمليات الحفر تحت أساسات المسجد الأقصى، جزء من هذا المخطط الذي تصب في النهاية في مصلحة تحقيق الهدف اليهودي·
وكشف الشيخ صلاح النقاب عن نية إسرائيلية لتشغيل قطار يصل الإنفاق بما يسمى ''حائط المبكى'' إلى جانب مصعد ضخم·
وأكد الشيخ صلاح أن الإجراءات الإسرائيلية ضد فلسطينيي الداخل ليست مرتبطة بشخص رئيس الحكومة وإنما بالمخطط الذي قامت عليه كل الحكومات السابقة وهي ''سياسية الترحيل'' مشدداً على أن الاستراتيجية الفلسطينية لمواجهة كل ذلك هي ''استراتيجية الصمود مهما كان الثمن'' مشيرا في الوقت ذاته الى أن عمليات الاعتقال والتلويح بالاغتيال لن تثنيه·
كما أكد صلاح أن ''الاستراتيجية الأساس لمواجهة سياسة الاحتلال في القدس، هى بقاء وصمود أهلنا المقدسيين في أرضهم وفي بيوتهم وفي مقدساتهم، مع ما قد يرتكبه الاحتلال الإسرائيلي من حماقات تستهدفه، إلا أننا نصر على البقاء في القدس· لذلك بادرنا خلال هذه الأيام، إلى إقامة فعاليات شعبية كثيرة، مثل إقامة الخيام الشيخ جراح وسلوان أو رأس خميس أو الطور أو عرب الجهالين، وكذلك بدأنا بإقامة صلوات جمعة في المواقع وبدأنا بتشجيع أهلنا من الداخل الفلسطيني بتشكيل وفود كبيرة لزيارة هذه المناطق، وهذا ما يجري الآن والحمد لله''·

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 14 فلسطينياً من الضفة