الاتحاد

عربي ودولي

مفاوضات صعبة لتحرير الرهينتين الهولنديين وصنعاء لا تستبعد القوة

منحت وزارة الداخلية اليمنية محتجزي الخبير الهولندي وزوجته بمنطقة بني ضبيان شرق صنعاء، فرصة أخيرة لإخلاء سبيل الخبير الأجنبي، عبر وساطة محلية تضم 4 مشائخ من مديرية بني ضبيان توجهوا أمس الأول إلى منطقة بني وافي، حيث يحتجز خارجون على القانون المدعو جان هندركس وقرينته منذ الثلاثاء الماضي· وفيما لم تستبعد مصادر رسمية استخدام القوة لتحرير الرهينتين، كشفت أجهزة الأمن بمحافظة صنعاء عن إيقاف عدد من الأشخاص على صلة بالخاطفين على ذمة التحقيق في جريمة الاختطاف، مؤكدة أنها ما زالت تحكم الخناق على المنطقة التي يتحصن فيها الخاطفون، وأنها منعت الدخول أو الخروج من المنطقة، مشيرة إلى أن الوساطة القبلية الحالية تشكل الفرصة الأخيرة أمام الخاطفين·
وبحسب الوسطاء القبليين، فإن المفاوضات مع خاطفي الزوجين الهولنديين، ''تتقدم بصعوبة'' بالنظر إلى الشروط التي يضعها قائد الخاطفين للإفراج عنهما· ويطالب الزعيم القبلي علي ناصر السراجي لقاء الإفراج عن الهولندي وزوجته اللذين خطفا في 31 مارس الماضي، ان يتم على الأقل استجواب الضباط المسؤولين عن هجوم تعرض له موكبه من قبل أجهزة الأمن في أبريل 2008 شرق صنعاء تسبب بإصابة 6 من أفراد حمايته· وأوضح أحد الوسطاء طالباً عدم كشف هويته: ''لقد قال (السراجي) انه لن يفرج عن الرهينتين، إذا لم يتم على الأقل استجواب خصومه من قبل الشرطة وتحميلهم مسؤولية أفعالهم''· ومع ذلك يبدو أن هناك مرونة أكثر من زعيم الخاطفين مقارنة بطلباته السابقة· وكان طالب في السابق بتسليمه منفذي ''الهجوم''، مشيراً إلى ''قائد أمن محافظة مأرب محمد الغدره وقائد الأمن المركزي في مأرب محمد عمر والجنود الذين أطلقوا النار بلا سبب''، على حد قوله· وكان الزوجين الهولنديين خطفا قرب صنعاء وتم اقتيادهما إلى منطقة آل سراج الوعرة في قلب منطقة قبيلة بني ضبيان، على بعد 90 كلم جنوب غرب صنعاء·

اقرأ أيضا

الدنمارك ستسحب الجنسية ممن قاتل مع داعش