من منّا لا يحب الكعك والحلوى ورقائق البطاطا وغيرها من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات؟ لكن الغريب أن الهوس بأطعمةٍ مثل هذه، لا يتنافى مع إدراكنا الكامل للأضرار الناجمة عن تناولها. وربما يشجعنا على التوقف عن ذلك، ما استعرضته مجلة «تايم» الأميركية من فوائد مذهلة للابتعاد عن هذه المركبات العضوية التي تتميز بطعمها الحلو بشكل عام. 1- حرق الدهون المتراكمة: من شأن تقليل الكميات التي نتناولها من الكربوهيدرات إجبار جسدك على حرق مخزونه من الدهون المتراكمة في منطقتي البطن والمؤخرة لتعويض الطاقة التي خسرها بسبب توقفه عن التهام تلك المواد الغنية بالسعرات الحرارية. 2 - تقليل حدة الشعور بالجوع: لا تسد السعرات الحرارية شعورك بالجوع وإنما تقوم بذلك عناصر غذائية مثل الألياف والبروتينات وما يُعرف بـ«الدهون الصحية». وتفتقر «الكربوهيدرات المكررة البسيطة» إلى تلك العناصر، حتى وإن كنت تحصل منها وبسرعة على سعراتٍ رخيصة الثمن، وهو ما يبقيك جائعاً مهما تناولت منها. 3 - وداعاً لـ«الكرش»: من بين أوائل الأشياء التي ستلاحظها حينما تحد من استهلاكك للكربوهيدرات، أن بطنك قد أصبحت أكثر تسطحاً. فالأطعمة الغنية بهذه المركبات العضوية تزيد من فعالية ما يُعرف بـ«الميكروبات الضارة» الموجودة في الجهاز الهضمي، وهي تلك التي يؤدي نشاطها إلى حدوث انتفاخ في البطن تجعلها أكثر انبعاجاً مما ينبغي أن تكون عليه. 4 - تقليص خطر الإصابة بـ«السكري»: تتألف ما تُعرف بـ«الكربوهيدرات البسيطة» من «السكريات البسيطة». ومن شأن الإفراط في تناولها، إلحاق أضرارٍ كبيرة بالجسم سواءٌ على المدى القريب أو في الأجل الطويل. ويفضي تناول كميات كبيرة من هذه الكربوهيدرات سريعة الهضم، إلى زيادة نسبة الأنسولين التي يفرزها جسمك، وهو ما قد يقود -بحسب أطباء- إلى الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني في نهاية المطاف. 5 - تقوية العضلات: ربما تشكل «الكربوهيدرات البسيطة» المادة الغذائية الأكثر ضرراً في العالم. ويعود ذلك جزئياً إلى افتقارها إلى البروتينات التي تؤدي لتكوين «لَبِنات» العضلات، تلك التي يفضي تَكَوُّنُها بشكل صحيح إلى أن ينعم الإنسان، ليس بعضلاتٍ قوية فحسب، بل وبشعر وأظافر وبشرة صحية كذلك. 6 - الشعور بأنك مُفعم بالطاقة: ليست كل الكربوهيدرات مضرة بطبيعة الحال، فالجسم يحتاج بعضها لممارسة وظائفه بكفاءة. وهكذا يؤدي الابتعاد عن «الكربوهيدرات البسيطة» ذات الأضرار الصحية والإقبال على نظيرتها المعقدة الموجودة في الفواكه والخضروات والخبز المُعد بحبوب القمح الكامل -غير المعالجة- وغيرها إلى ضمان إمدادك بالطاقة اللازمة لك، وعدم اضطرارك إلى تناول أطعمة تفتقر لأي قيمة غذائية للحصول على الطاقة بسرعة.