الاتحاد

الإمارات

«الهلال» تقدم 10 ملايين درهم لصيانة منازل في الفجيرة

بدرية الكسار (أبوظبي) - وقع أحمد حميد المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر أمس اتفاقية بقيمة 10 ملايين درهم، لصيانة وإضافة المنازل مع سعيد الرقباني رئيس مجلس إدارة مؤسسة الفجيرة لتنمية المناطق، بحضور الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام للهلال الأحمر ونواب الأمين العام وعدد من المسؤولين في الهيئة والمؤسسة، وذلك بهدف دعم الأعمال الإنسانية والخيرية وإرساء ركائز التعاون الاستراتيجي المشترك.
وقال حميد المزروعي إن هذه الاتفاقية تعتبر الأولى من نوعها مع مؤسسة الفجيرة لتنمية المناطق، وهي تنص على صيانة المنازل وإضافة غرف معيشة حسب عدد أفراد الأسرة من غرفة إلى غرفتين، وذلك وفق دراسة الحالة الاجتماعية من حيث الدخل الشهري وعدد أفراد الأسرة.
وأوضح أن مؤسسة الفجيرة لتنمية المناطق ستنفذ وتشرف على المشروع على أربع مراحل كل مرحلة تستغرق 6 شهور، وستستفيد من المشروع 100 أسرة من القرى التابعة لإمارة الفجيرة.
وأكد أن العمل في الهلال لا يقتصر على جهة أو هيئة أو مؤسسة، بل نسعى لتحقيق النجاح مع كل الجهات والمؤسسات دون استثناء. وقال الرقباني: بدأنا في دراسة الحالات المستحقة للمساعدة والهلال قدم لنا دعماً مادياً.
وأشاد الرقباني بمبادرات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر لدعم برامجها ومشاريعها التنموية في الفجيرة، مؤكداً أن المساندة القوية التي تقدمها هيئة الهلال الأحمر للمؤسسة بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، تعزز قدراتها في تنفيذ المشاريع التي تنهض بمستوى الشرائح الضعيفة والأسر المتعففة في الفجيرة. وأعرب معالي سعيد محمد الرقباني نائب رئيس المؤسسة عن شكر وتقدير الفجيرة لتنمية المناطق لهيئة الهلال الأحمر على مساندتها لجهود المؤسسة في التنمية والإعمار على مستوى إمارة الفجيرة.
وقال الرقباني إن حوالي 100 أسرة على مستوى إمارة الفجيرة تستفيد من مشروع ترميم المنازل وصيانتها، إلى جانب إنشاء إضافات جديدة لبعض المنزل حسب احتياجات الأسر وعدد أفرادها.
وأشار إلى أن الكثير من الأسر توسعت وزاد عدد أفرادها وأصبحت منازلها القديمة لا تسعها ولا تتواءم مع الزيادة التي طرأت عليها، لذلك كان لا بد من مواكبة تلك المستجدات بتوفير مرافق إضافية تستوعب تلك الزيادة وتعمل على تهيئة السكن الملائم للأسر المتعففة وأصحاب الحاجات، وأكد أن لجان البحث الاجتماعي في المؤسسة تدرس حالياً الحالات المستفيدة من المشروع وفقاً لظروف كل حالة على حدة، وحسب توافر الشروط المطلوبة للاستفادة من المشروع.
وأوضح الرقباني أن مؤسسة الفجيرة لتنمية المناطق تقود عمليات التنمية والإعمار ومساعدة أصحاب الحاجات وتوفير الحياة الكريمة لهم على مستوى الإمارة، مشيراً إلى أن المؤسسة تعمل في حوالي 70 قرية في الفجيرة، خاصة في مجال توفير السكن الملائم والاحتياجات الضرورية الأخرى، وقال إن المشروع الممول من قبل هيئة الهلال الأحمر يلبي جانباً مهماً من هذه الاحتياجات في مجال الإسكان والتعمير.
من جانبه، قال أحمد حميد المزروعي إن هذا المشروع الحيوي الذي تبنته هيئة الهلال الأحمر بتوجيهات ومتابعة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان يعزز مبادرات الهيئة التنموية والإنشائية على الساحة المحلية، ويجسد اهتمام سموه بالمشاريع المستدامة التي تنهض بأوضاع ومستوى الأسر المتعففة ويحقق تطلعاتها في العيش الكريم.
وقال إن مذكرة التفاهم من شأنها أن تحدث نقلة نوعية في مجالات الشراكة القائمة بينها وبين مؤسسة الفجيرة لتنمية المناطق، وأضاف: يجيء هذا المشروع الحضاري تعزيزاً لمشاريع التنمية والتطوير التي تشهدها إمارة الفجيرة بدعم وتوجيهات القيادة الرشيدة، وذلك انطلاقاً من حرصها على توفير سبل الراحة والعيش الكريم والخدمات الأساسية للمواطنين، وبما أن هيئة الهلال الأحمر جهة مساندة للسلطات الرسمية، فإنها لن تدخر وسعاً في سبيل تحقيق هذه الغايات النبيلة لقيادتنا الرشيدة.

اقرأ أيضا

خادم الحرمين يستقبل عبدالله بن بيه