الاتحاد

الرياضي

الكويت يتعادل مع عمان ويتأهل إلى نهائيات آسيا

المنتخب الاسترالي يكسب نظيره الإندونيسي ويتصدر المجموعة الثانية

المنتخب الاسترالي يكسب نظيره الإندونيسي ويتصدر المجموعة الثانية

بلغ منتخب الكويت نهائيات كأس آسيا 2011 المقررة في قطر مطلع العام المقبل بانتزاعه التعادل السلبي من نظيره العماني بطل “خليجي 20” أمس في مسقط في الجولة الأخيرة من التصفيات الآسيوية.
وكان لا بديل للمنتخب العماني عن الفوز لضمان مقعده في النهائيات، لكن المنتخب الكويتي عرف كيف يحافظ على نظافة شباكه طوال الدقائق التسعين ليؤكد تواجده في العرس الآسيوي.
وبهذه النتيجة أضاف المنتخب الكويتي نقطة إلى رصيده ليصبح 9 نقاط، ليحتل المركز الثاني في المجموعة بعد استراليا، فيما رفع عمان رصيده إلى 8 نقاط لم تسعفه في التأهل إلى النهائيات الآسيوية.
من جانب آخر، لحق المنتخب الأسترالي لكرة القدم بقافلة المتأهلين إلى نهائيات كأس آسيا 2011 لكرة القدم المقرر إقامتها في قطر وذلك إثر فوزه 1-صفر على ضيفه الإندونيسي أمس في بريسبان ضمن منافسات الجولة السادسة الأخيرة من مباريات المجموعة الثانية بالتصفيات المؤهلة للبطولة.
حسم المنتخب الأسترالي بقيادة المدير الفني الهولندي بيم فيربيك المباراة بهدف نظيف سجله المدافع مارك ميليجان في الدقيقة 42 علماً بأن مباراة الذهاب بينهما كانت قد انتهت بالتعادل السلبي في العاصمة الإندونيسية جاكرتا. واعتمد المنتخب الأسترالي في مباراة أمس على لاعبيه المحترفين بالأندية الأسترالية والآسيوية أكثر من اعتماده على اللاعبين المحترفين بأوروبا. وكان المنتخب الأسترالي بحاجة إلى نقطة التعادل فقط في مباراة أمس لحجز مقعده في النهائيات التي تستضيفها قطر العام المقبل.
وفرض المنتخب الأسترالي سيطرته على مجريات اللعب منذ الدقيقة الأولى وسدد لاعبه سيمون كولوسيمو كرة قوية في الدقيقة الخامسة ولكنها ذهبت بعيدا عن المرمى. ورغم استحواذ المنتخب الأسترالي على الكرة في معظم أوقات المباراة، سدد اللاعب الإندونيسي بودي سودارسونو كرة قوية في الدقيقة 11 تصدى لها حارس المرمى الأسترالي إيوجيني جاليكوفيتش.
تألق حارس المرمى الإندونيسي ماركوس ريهينا في التصدي لعدد من التسديدات والتقاط بعض الكرات العرضية ليحافظ على شباكه نظيفة حتى جاءت الدقيقة 42 لتشهد هدف التقدم لأستراليا عندما استغل ميليجان الكرة القادمة من ضربة حرة وسجل الهدف. تصدى الحارس الإندونيسي لفرصة هدف أسترالي ثان في الوقت بدل الضائع للشوط الأول بعدما تصدى لتسديدة قوية من رأس كولوسيمو. واصل المنتخب الأسترالي سيطرته على مجريات اللعب في الشوط الثاني وتوالت هجماته على المرمى الإندونيسي ولكن ريهينا واصل تألقه وتصدى للعديد من الفرص الخطيرة كما هدأ إيقاع المباراة في الدقائق الأخيرة بعدما حقق المنتخب الأسترالي ما سعى إليه في هذه المباراة.

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»