الاتحاد

الاقتصادي

وفد مكسيكي في البرازيل لإنقاذ اتفاقية تجارة السيارات

مكسيكو سيتي (رويترز) - ترسل المكسيك وفداً الى البرازيل هذا الأسبوع في محاولة لإنقاذ اتفاقية للتجارة الحرة في مجال السيارات بين البلدين في الوقت الذي تعزز فيه البرازيل أكبر اقتصاد في أميركا اللاتينية حماية قطاع التصنيع بها. وصرح مصدر في وزارة الخارجية المكسيكية بأن دبلوماسيين مكسيكيين وممثلين لصناعة السيارات سيتوجهون للبرازيل هذا الأسبوع لإجراء محادثات تبدأ يوم الخميس. وتريد البرازيل أن تأخذ المكسيك عددا أكبر من حافلاتها وشاحناتها وهو ما سيؤدي إلى إضافة بنود جديدة في اتفاقيتهما.
وقال المصدر إن الرئيس المكسيكي فيلبي كالديرون ورئيسة البرازيل ديلما روسيف اتفقا خلال اتصال هاتفي على بدء المحادثات. وأضاف المصدر أن روسيف ابلغت كالديرون أن “الاتفاقية بوضعها الحالي لا يمكن أن تستمر”. والمكسيك هي ثالث اكبر مصدر للسيارات المستوردة في البرازيل متفوقة على صادرات السيارات البرازيلية للمكسيك. وخلال سبتمبر الماضي، أعلنت البرازيل زيادة في الضرائب على بعض السيارات المستوردة.

اقرأ أيضا

النفط ينزل من أعلى سعر في 4 أشهر.. وتخفيضات "أوبك" تدعم السوق