الاتحاد

الإمارات

جريان الوديان يجتذب عشرات الزوار على الساحل الشرقي

شهدت المناطق الجبلية والوديان حركة نشطة وإقبالا واسعا من قبل الأهالي في المنطقة الشرقية، بعد أن تعرضت المنطقة لهطول أمطار غزيرة استمرت يومين، ويعرف عن الساحل الشرقي أنه موطن الزراعة والوديان الجبلية على مستوى الدولة، وقد غمرت الأمطار الأخيرة هذه الوديان الجبلية وجرت المياه في معظمها، ومن أبرز هذه الوديان التي تتميز فيها المنطقة وادي السيجي، وادي حام الذي يصب في كلباء، وادي شي الذي يصب في خورفكان، وادي الوريعة، وادي العبادلة الذي يصب في دبا، بالإضافة إلى وادي طيبة الذي يصب أيضا في دبا، ووادي الطويين والعبادلة وشيص والفرفار وغيرها الكثير”.
وقد تم إقامة عدد من السدود تتوافق مع طبيعة المنطقة الجبلية التي تضم وديانا وشعابا جبلية عديدة، وقد أشارت وزارة البيئة والمياه إلى وجود 32 سدا في المنطقة الشرقية تخدم مختلف مدن ومناطق المنطقة الشرقية، وأبرزها سد “البصيرة” وحاجزاه، وسد “الفاي” وحاجزه، وتخدم هذه السدود منطقة البصيرة في دبا، إضافة إلى سد دلم، و الركبي في دبا، كما يخدم سد العويس بحاجزيه، وسد العصفة منطقة ضدنا”.
وأكدت الوزارة أن “سد الوريعة الرئيسي يخدم مدينة خورفكان ومنطقة البدية، إضافة إلى سد غليلية الخن الذي يخدم منطقة البدية، كما يخدم منطقة مربح وقدفع سد مربح - قدفع، ويخدم كل من سد صفد (أ)، صفد (ب)، صفد (جـ) وسد ثيب منطقة القرية، بالإضافة إلى سد حام في كلباء، وسد عين مضب في الفجيرة، إضافة إلى سد الحيل، ولبن، وحمد، ورمث، وسد مي”. وشهدت معظم هذه السدود ارتفاعا ملحوظا في مستوى مناسيب المياه فيها، مما جعلها مقصدا للأهالي الذين يجدون فيها متنفسا لهم يعوضهم عن أشهر الصيف الحارة، وقال علي المنصوري وهو صاحب مزرعة قريبة من منطقة الوريعة “الأمطار تبشر بالخير، وأعتقد أن أصحاب المزارع الموجودة بالقرب من الوديان والسدود هي أكثر الجهات المستفيدة من هطول الأمطار؛ لأن منسوب مياه الآبار يرتفع فيها، كما أن خصوبة الأرض ترتفع لأن السدود تحافظ على المياه لأطول مدة ممكنة، مما يجعل الأرض مروية بشكل جيد”.
وقال سلطان راشد “لقد أصبح الطقس رائعا جدا بعد هطول الأمطار، وأعتقد أن إجازة نهاية الأسبوع المقبلة ستشهد حركة سياحية كبيرة في المنطقة، خصوصا في المناطق الجبلية التي تتجمع عندها مياه الأمطار”.
وقال محمد الكندي من منطقة الفرفار “تعج منطقتنا بالزوار بعد توقف المطر، وقد لاحظت وجود عدد من المركبات عن مدخل المنطقة بالقرب من الطريق العام يستمتعون بمنظر جريان الماء بين الصخور والوديان”.
يذكر أن تجمع مياه الأمطار في الشوارع والدوارات أدى إلى وقوع زحام مروري في بعض المناطق والطرق في إمارة الفجيرة، وقد كشفت إدارة المرور والترخيص في شرطة الفجيرة عن وقوع 18 حادثا مروريا في إمارة الفجيرة تزامننا مع تعرض الساحل الشرقي لهطول أمطار خلال الأيام الراهنة، منها 13 حادثا مروريا داخل المدينة، إضافة إلى حادثين مروريين على الخط الشمالي باتجاه خورفكان، وثلاثة حوادث مرورية باتجاه مسافي وأكدت إدارة المرور أن الأضرار التي نتجت عن الحوادث تراوحت بين المتوسطة والخفيفة ولم ينتج عنها أي خسائر في الأرواح.

اقرأ أيضا

"ورشتان" للتوعية بقانون "عمال الخدمة المساعدة"