الاتحاد

ارحمونا


أين ما نلتفت في دولتنا الحبيبة نلمح مظاهر الرفاهية والنعمة والخير الوفير تعم كل جزء وزاوية من أجزاء الوطن العزيز·· ولا تزال أكف المواطنين ترتفع بالدعاء وألسنتهم تبتهل لزايد الخير رحمه الله والدنا الغالي الذي ندين له بالفضل الكبير على نعمة الرفاهية ولكن سياسة تلويع المواطنين لا تزال تجد صدى طيبا لدى العديد من المسؤولين في الدولة·· أتمنى لو يتلطف علينا مسؤولونا الموقرون في بلدية العين بالتحديد ويوضحوا عن سبب تأخير صيانة العديد من المنازل الشعبية في مختلف مناطق مدينة العين والتي تعدت عمرها الافتراضي منذ سنوات وأصبحت غير صالحة للسكن وبشهادة المسؤولين في البلدية الذين أكدوا ذلك في أكثر من زيارة ميدانية لهذه المناطق وبالذات في حي القريع وزاخر وغيرها من المناطق·
أرواح الناس أمانة وكلكم راع ومسؤول عنه رعيته·· هل يرضى أي من مسؤولينا لو وضع في موضع هذا المواطن البسيط الذي لا حول له ولا قوة·· هل يرضى لو قضى ليله ونهاره يفكر في مصير أولاده في أية لحظة قد تتساقط عليهم جدران المنزل·· إضطر لإجراء صيانة جزئية لمنزله على حسابه الخاص وأغلبهم من ذوي الدخل المتوسط والمحدود·· ترى المنازل من الخارج في أحس حال وما يعلم إلا الله ومن فيها ما بها من هشاشة·· أتمنى ان يصل صوتي لمسؤولي بلدية العين
مريم حمدان - العين

اقرأ أيضا