الاتحاد

الإمارات

انتظام الدراسة في الشارقة وغياب في بعض «الخاصة»

انخفاض منسوب مياه الأمطار في شوارع الشارقة نتيجة جهود سحبها

انخفاض منسوب مياه الأمطار في شوارع الشارقة نتيجة جهود سحبها

انتظمت أمس الدراسة في جميع المدارس التابعة لمنطقة الشارقة التعليمية حيث توجه نحو 28 ألف طالب إلى مقاعدهم ، عقب تعثر في الدوام جراء الأحوال الجوية السائدة في البلاد التي أدت إغلاق الطرقات وغرق ساحات المدراس بالمياه وصعوبة وصول المركبات إلى المدارس.
وأكدت فوزية غريب مديرة المنطقة التزام جميع الطلبة في الدوام عقب غياب قسري، مشيرة الى أن الإدارة عمدت الى اختيار عينات من المدارس موزعة على مناطق الإمارة للوقوف على نسب الحضور والغياب فجاءت النتيجة مقنعة ومرضية إذ وصل نسبت الحضور إلى 90%.
وقالت إن إمطار الخير التي هطلت وأثرت في بعض المدارس او محيطها قد تم التعامل معها من قبل الفرق المختصة في بلدية الشارقة والدفاع المدني بحيث تمكن الطلبة من التوجه الى مدارسهم بسهولة ولم تكن هناك تجمعات للماء تعوق الوصول الى أي مدرسة مؤكدة أهمية الالتزام بالدوام الرسمي.
من ناحيتهم أكد مديرو ومديرات مدارس في الإمارة التزام الطلبة التام في الدوام والدراسة والجدول اليومي والطابور الصباحي ورفع العلم.
وتقول وفاء الملا مديرة الغبيبة الثانوية إن المدرسة التي تحتضن نحو 427 طالبة لم تسجل حالات غياب كبيرة كما هو الحال في اليومين الماضيين فضلا عن التزام المعلمات أيضا بالحضور والبدء بإعطاء الحصص.
ومن جهته أكد خلفان محمد الرويمة مدير مدرسة الخليج العربي أن مدرسته تضم 460 طالباً لم تسجل سوى حالات غياب بسيطة مستدركاً أن أولياء الأمور على درجة من الوعي بعدم السماح لأبنائهم في الغياب بدون داع
وعلى صعيد متصل التزمت المدارس الخاصة امس بالدوام الرسمي حيث توجه نحو 95 ألف طالب وطالبة إلى 90 مدرسة خاصة في الإمارة.
وكان الالتزام هي السمة الغالبة على جميع المدارس بصورة استثنائية غير أن عدداً من المدارس القليلة قامت بإعادة الطلبة جراء تراكم برك من المياه في الساحات او أثر انقطاع التيار الكهربائي.
وفي الإطار نفسه، تواصل فرق “الأنجاد” التابعة لإدارة العمليات بشرطة الشارقة جهودها في تسيير حركة المرور بشوارع الإمارة بعد موجة الأمطار الغزيرة التي عاشتها البلاد أمس الأول وبعد تجمع كميات كبيرة من المياه في بعض المناطق وإغلاق طرق أخرى.
وأكد المقدم احمد عبد الله بن درويش رئيس قسم دوريات “الأنجاد” بإدارة العمليات بشرطة الشارقة، أن الفرق ما زالت متواجدة في الشوارع بصورة مكثفة وتقوم بتسيير الحركة المرورية وتحاول التقليل من الزحام المروري الذي تتعرض له بعض التقاطعات والمناطق الحيوية بالإمارة خاصة على دوار الصناعية الخامس “ ناشيونال”. وأوضح أن الفرق ركزت أيضاً على العديد من المناطق التي تجمعت فيها المياه خاصة في المناطق الصناعية ومناطق “أم خنور” و”المصلى” و”الطلاع” و”الرفاعة” و”الطرفان” وغيرها، إضافة إلى طريق الإمارات وأسفل الجسور.
وأشار بن درويش إلى أن رجال “الأنجاد” قاموا في بعض المناطق بالتواجد الميداني على الأرصفة لإرشاد قائدي المركبات بوجود حواجز غطتها الأمطار وعليه أخذ الحيطة والحذر لعدم الاصطدام بها وذلك لمنع الحوادث أو أعطال للسيارات.
ونوه إلى أن الحركة تعود لطبيعتها تدريجيا في كافة الشوارع باستثناء بعض المناطق التي كانت بها تجمعات كبيرة من المياه خاصة في المناطق الصناعية وأن هناك جهوداً من الجهات المعنية لإعادتها لطبيعتها، منوهاً إلى أن فرق “الأنجاد” متواجدة بصورة مستمرة في تلك المناطق.
وذكر أن أغلب البلاغات التي تلقتها غرفة العمليات تركزت على وجود أعطال سيارات وتوقفها في الطرق الرئيسية وفي أماكن تجمعت فيها المياه بصورة كبيرة مما صعب من وصول أصحابها إليها، إضافة إلى بعض البلاغات من الأهالي تطلب المساعدة بعد زادت كميات المياه أمام منازلهم وبات من الصعب عليها الخروج بشكل طبيعي، منوهاً إلى أن فرق “الأنجاد” والطوارئ تعاملت مع تلك البلاغات بمهنية وبصورة سريعة.
يذكر أن إدارة العمليات بشرطة الشارقة كانت قد أعلنت اليومين الماضيين أنها قد نشرت منذ الساعات الأولى خلال سقوط الأمطار قرابة 70 دورية من الضباط والأفراد ورقباء السير توزعت بشكل مدروس في كافة شوارع المدينة وعلى الميادين والتقاطعات الرئيسية والطرق الخارجية، كما كثفت أيضاً من التواجد أمام المدارس وداخل الأحياء السكنية لمتابعة عملية نقل الطلاب من وإلى مدارسهم واستعداداً للتدخل في أي حالات تستدعي ذلك.

اقرأ أيضا

«تنفيذي الشارقة» يعتمد قائمة المرشحين للدبلوم المهني لحماية الطفل