الاتحاد

الإمارات

ابن فهد: قانون الموارد المائية يدخل حيز التطبيق خلال النصف الثاني من العام الجاري

كشف معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه، أن قانون “الموارد المائية” سيتم إقراره وبدء تطبيقه خلال النصف الثاني من العام الجاري 2010، مشيرا إلى أن الوزارة انتهت من إعداده وقامت بتحويله إلى دائرة الفتوى والتشريع بوزارة العمل وتناقشه في الوقت الحالي اللجنة الفنية بالدائرة.
وقال ابن فهد، “قانون الموارد المائية سيكون أول تشريع اتحادي في مجال المياه، ويهدف إلى تنظيم وتنبيه وترشيد استغلال الموارد المائية وحمايتها من الاستنزاف والتلوث وزيادة طاقة المياه وتحسين نوعيتها ورفع كفاءة نقلها وتوزيعها وحسن صيانة وتشغيل منشآتها”.
واحتفلت دولة الإمارات، أمس في ديوان وزارة البيئة والمياه بدبي، بأول يوم للمياه على مستوى الوطن والذي تم الاتفاق عليه في الاجتماع الوزاري العربي بالجزائر في 29 يونيو 2009، تم تحديد 3 مارس من كل عام يوما عربيا للمياه.
ويتم الاحتفال تحت شعار “من أجل أمن مائي عربي مشترك” ليؤكد أهمية المياه في الوطن العربي.
وقال ابن فهد، في تصريحات صحفية أمس، على هامش ندوة الأمن المائي العربي المشترك، “يحدد قانون الموارد المائية آلية تنظيم واستهلاك المياه والإدارة المتكاملة لها، وستقوم الوزارة بالتعاون مع الجهات المحلية المختصة بحملة توعية بالقانون وأهمية وضرورة الحفاظ على المياه”.
ولفت إلى أن القانون يضم أنواع المخالفات والعقوبات المترتبة على ارتكابها، إلا انه رفض الإفصاح عن نوعية وطبيعة تلك المخالفات.
وكانت وزارة البيئة والمياه، نظمت يوم أمس بالتعاون مع جمعية بيت الخير بدبي والمركز الدولي للزراعة الملحية، ندوة “من اجل أمن مائي عربي مشترك” بمناسبة يوم المياه العربي.
وقال ابن فهد في الندوة، “تجاوز إنتاج الدولة من المياه المحلاة مليار متر مكعب سنويا, كأحد الحلول لمواجهة العجز في الإمدادات المائية وتم إنشاء محطات لمعالجة مياه الصرف الصحي في معظم إمارات الدولة لري المسطحات الخضراء والحدائق باستخدام احدث طرق المعالجة وتجاوز إنتاج محطات المعالجة أكثر من 400 مليون متر مكعب سنويا مما ساهم في الحد من الضغط على موارد المياه الجوفية”.
ووفقا لإحصائيات وزارة البيئة والمياه التي حصلت عليها “ الاتحاد”، بلغ حجم الطلب على المياه في الدولة نحو 5,4 مليار متر مكعب، منها 63% مياه جوفية و 28% مياه تحلية بالإضافة إلى 9% مياه معالجة.
وأشار ابن فهد إلى إنشاء المجلس الوزاري العربي للمياه، واعتماد استراتيجية عربية للأمن المائي لتوفير مياه الشرب النظيفة والإصحاح لكافة السكان تحقيقاً لمبادئ الألفية الثالثة وحماية البيئة المائية من التلوث والاستنزاف.
كما تحدث خلال الندوة الدكتور شوقي البرغوثي مدير عام المركز الدولي للزراعة الملحية والدكتور زين العابدين السيد رزق عميد معهد البيئة والمياه والطاقة بشبكة عجمان للعلوم والتكنولوجيا.

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعو المواطنين إلى توخي الحذر عند السفر لتشيلي